اخبار الاقتصاد

عودة رقباء السندات وتطورات في أخبار الاقتصاد الأمريكي في عام 2023

فوضى مكلفة بشكل فظيع, عودة رقباء السندات مع ارتفاع العجز مما يؤثر على أخبار الاقتصاد الأمريكي

في ظل أخبار الاقتصاد الأمريكي يعاقبون الحكومات التي تتجرأ على التخلي عن السلوك المالي الصحيح. يثيرون الخوف في قلوب وزراء المال. بدا أنهم نوع متواري عن الأنظار في السنوات بين انهيار أواخر العقد 2000 وجائحة كوفيد-19 في عام 2020، ولكن الآن عاد رقباء سوق السندات إلى المدينة.

كان هناك وقت، ليس منذ فترة طويلة، عندما كانت الحكومات قادرة على الاقتراض بقدر ما يلزم بأسعار رخيصة جدًا. لمدة تقريبًا ثلاث سنوات، وفي ظل تزايد أخبار الاقتصاد الأمريكي تم التصريح بأن المستثمرون دفعوا ثمن الامتياز الذي يتمثل في إقراض الحكومة الألمانية أموالًا لأن عوائد السندات كانت أقل من الصفر.

لكن تلك الأيام قد انتهت. اليوم يكلف الحكومة الألمانية تقريبًا 3% لجذب المشترين لسنداتها لمدة 10 سنوات. أما في سياق أخبار الاقتصاد الأمريكي ففي الولايات المتحدة الأميريكية، ارتفعت سعر الفائدة – أو العائد – على سند على مدى 10 سنوات لأعلى مستوى له هذا الأسبوع ليصل إلى أعلى مستوى له منذ عام 2007. وصل عائد السندات الحكومية البريطانية لمدى 30 عامًا إلى مستويات لم تشهدها منذ أواخر العقد 1990.

عودة رقباء السندات وتطورات في أخبار الاقتصاد الأمريكي

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

وبشكل غير عادي، جاء ارتفاع عوائد السندات في وقت من التوتر الدولي المتزايد. تجعل الحروب المستثمرين عصبيين، وعندما تبدأ النزاعات يكون هناك توجه نحو التخلص من الأسهم والتوجه نحو مأوى يمثله السندات.وتم ذكر أن في أخبار الاقتصاد الأمريكي أن سندات تُعتبر الخزانة الأمريكية واحدة من أماكن المأوى الأكثر أمانًا، لأن الدولار يتمتع بامتياز مربح بأن يكون العملة الاحتياطية العالمية.

عودة رقباء السندات وتطورات في أخبار الاقتصاد الأمريكي

ولكن هذه المرة كانت مختلفة كما ذكرت أخبار الاقتصاد الأمريكي. في حين كان هناك انخفاض قصير بعد بداية الحرب بين إسرائيل وحماس في بداية هذا الشهر، استأنفت عوائد السندات الأمريكية اتجاهها الصعودي بسرعة.

إذا، ماذا يحدث في ظل أخبار الاقتصاد الأمريكي؟ انخفاض التضخم قد تجاوز ذروته ويتراجع في كل مكان في الغرب. تقترب أسعار الفائدة من الذروة أو تقترب منها. توقعات النمو العالمي ليست جيدة على الإطلاق. كل هذا يجب أن يكون جيدًا لأسعار السندات، التي ترتفع عندما تنخفض عوائد السندات والعكس.

قال جيم وود سميث من إدارة الاستثمار في هوكسمور: “يمكننا جميعًا أن نكون واثقين إلى حد ما من أننا لن نشهد تكرارًا لتحديات التضخم في العام الماضي وأن أسعار فائدة البنوك قد وصلت إلى ذروتها أو قريبة جدًا منها. هناك أيضًا علامات متزايدة على أن الاقتصادات بدأت تواجه مشكلات: سوق الإسكان قد تبرد، وكذلك أسواق العمل. يبدأ المستهلكون في الابتعاد عن إنفاقهم قبل عيد الكريسماس. الطقس سيء. ومع ذلك، تستمر عوائد السندات في الارتفاع، ولا ينبغي أن تكون كذلك”.

قال وود سميث إن هناك عاملين كبيرين يعملان. “أولاً، تكون الأوضاع المالية للحكومات في جميع أنحاء العالم، على نحو عام، في فوضى وتكلفة باهظة. يصبح ذلك أكثر تكلفة مع كل ارتفاع في عوائد السندات. ثانيًا، يستمر مجلس الاحتياطي الفيدرالي وبنك إنجلترا في مواصلة سياستهما ببيع كميات ضخمة من السندات والسندات الحكومية إلى الأسواق المفتوحة، في عملية تعرف باسم الشدة الكمومية”.

عودة رقباء السندات وتطورات في أخبار الاقتصاد الأمريكي

وقال جيرارد ليونز، الاستراتيجي الاقتصادي الرئيسي في نتويلث، إن التحول إلى بيع البنوك المركزية للسندات بدلاً من شرائها كان له تأثير ملحوظ على أسواق السندات. كانت البنوك المركزية على خطأ عندما افترضت أن عمليات الشدة الكمومية – برامج بيع السندات – هي تمرين فني بحت. “لقد انتقلت البنوك المركزية من كونها مشترين مضمونين للسندات إلى أن تكون بائعين مضمونين – وهذا يؤدي إلى آثار اقتصادية وأسواق مالية”.

وقال ليونز إن هناك عوامل أخرى تفسر ارتفاع عوائد السندات: الإحساس بأنه سيتعين الحفاظ على أسعار الفائدة عالية لفترة طويلة للقضاء على الضغوط التضخمية الكامنة، والقلق بشأن تزايد الاشاعات في أخبار الاقتصاد الأمريكي وفي حجم عجز الميزانيات الذي تديره الحكومات. قد ارتفعت مكافآت المدى – التعويض الإضافي الذي يطلبه المستثمرون كتأمين لحيازة الديون طويلة الأمد.

على وجه الخصوص، يشعر مستثمرو سوق السندات بالقلق إزاء العجز البالغ 1.7 تريليون دولار الذي تديره إدارة بايدن في الولايات المتحدة. حيث أن سوق السندات الأمريكية هي بكثير أكبر عالميًا، يعني ذلك أن القلق بشأن السياسة المالية الأمريكية يؤثر على الأماكن الأخرى.

تعد بريطانيا واحدة من الدول المتأثرة بتكاليف زيادة خدمة الدين الحكومي، حيث حذر المستشار جيريمي هانت من أن دفعات الفائدة هذا العام ستكون أعلى بمقدار 20 إلى 30 مليار جنيه إسترليني هذا العام مما تم التنبؤ به في الربيع.

وقالت فيكي ريدوود، كبيرة مستشاري الاقتصاد في شركة كابيتال إيكونوميكس: “من المتوقع أن يؤدي ارتفاع عوائد السندات بوضوح إلى زيادة تكاليف فوائد الديون للحكومات. يأتي ذلك في ظل [تيسير السيولة] الذي يقلل بفعالية من مدى استحقاق الديون الحكومية ويزيد من سرعة انعكاس أسعار الفائدة المرتفعة في تكاليف فوائد الديون”.

وقالت ريدوود إن تقديرات من مكتب الميزانية التابع للكونغرس الأمريكي (CBO) ومكتب المسؤولية الميزانية للحكومة في المملكة المتحدة تشير إلى أن كل نقطة في المئة زيادة في أسعار الفائدة على المدى القصير والطويل ستزيد من الاقتراض الحكومي في عام 2024 في كل من البلدين بنسبة تعادل 0.5% من الناتج المحلي الإجمالي. يزداد تأثيرها على الاقتراض السنوي مع تزايد نضوج الدين، بحيث يكون التكلفة بين 0.7% و 0.8% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2027 مما سيشهد تغير ملحوظ في أخبار الاقتصاد الأمريكي.

أما في مجال أخبار الاقصتاد الأمريكي وعلاقته بتسارع نمو الاقتصاد بأسرع وتيرة في زمن قريب في الربع الثالث من عام 2023

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

سجّل الاقتصاد الأمريكي نموًا بأسرع وتيرة تقريبًا لمدة عامين في الربع الثالث، حيث ساهمت أجور مرتفعة ناشئة عن سوق عمل قوي في تعزيز الإنفاق الاستهلاكي، متجاوزًا التحذيرات القوية من ركود استمرت منذ عام 2022.

ووفقًا لتقديرات وزارة التجارة الأمريكية، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بوتيرة سنوية بلغت 4.9٪ في الربع الماضي، وهي الأعلى منذ الربع الرابع من عام 2021، متجاوزًا توقعات الاقتصاديين الذين استطلعوا ذلك وكانوا يتوقعون نموًا بوتيرة 4.3٪.

وعلى الرغم من تلك التحسنات، يواجه الاقتصاد الأمريكي تحديات، حيث تظل أسعار الفائدة مرتفعة ومن المرجح أن تظل كذلك نتيجة للجهود المستمرة من قبل الاحتياطي الفيدرالي لمكافحة التضخم المتزايد. كما قد تؤثر الأحداث الدولية مثل الحرب في أوكرانيا والشرق الأوسط على الاقتصاد، بالإضافة إلى احتمالية حدوث إغلاق حكومي في الولايات المتحدة في الشهر المقبل.

ومع ذلك، يظل الاقتصاد الأمريكي قويًا ويتجاوز التوقعات، حيث يُعَدُّ إنفاق المستهلك الذي يشكل أكثر من ثلث النشاط الاقتصادي الأمريكي الدافع الرئيسي للنمو، وقد ارتفع بوتيرة سنوية بلغت 4.0٪ خلال الربع. يدفع سوق العمل القوية ونمو الأجور التي تتجاوز قليلاً معدل التضخم قوة شراء الأسر.

رغم هذه التحسنات، لا يحظى الرئيس جو بايدن بالكثير من الاعتراف، حيث يظهر استطلاع الرأي أن ثلثي الأمريكيين يعتقدون أن الاقتصاد أسوأ مما يُبلَّغ.

 رؤية تضارب سعر الفائدة في أخبار الاقتصاد الأمريكي

في عالم مالي مليء بالتحديات والتوترات، تتكاتف عوامل متعددة لتشكل صورة تضاربة لسوق السندات والاقتصاد العالمي. عودة رقباء السندات تعزز فوضى مكلفة في وجه تحديات اقتصادية هائلة. ارتفاع عوائد السندات، الذي يأتي في ظل تضخم تجاوز ذروته، يلقي بظلاله على الأوضاع المالية العالمية، مشكِّلًا عقبات للحكومات والمستثمرين على حد سواء.

في المقابل، يتألق الاقتصاد الأمريكي بنمو قوي، يتحدى التوقعات ويجاوز تحديات الفائدة المرتفعة وتداعيات التوترات الدولية. نجاح الاقتصاد الأمريكي في تحقيق أسرع وتيرة للنمو في نحو عامين يبرهن على متانته وقوته المستدامة. ورغم تحديات المستقبل القادمة من الإضرابات والضغوط الجيوسياسية، يتجه الاقتصاد نحو مواصلة تحقيق نجاحاته.

مع ذلك، يظل هناك حاجة ملحة إلى متابعة عناصر الركود المحتملة وتأثيراتها على سوق السندات والاقتصاد العالمي. إن التوازن الهش بين عوائد السندات والنمو الاقتصادي يجسد تحديًا للسياسات الاقتصادية والتحفظات المستقبلية. يتطلب الوضع الحالي تفكيرًا استباقيًا وتحفظًا في ضوء الظروف الاقتصادية المعقدة، وفي ظل هذا السياق، يبقى السيناريو المستقبلي غامضًا، مما يلزم السوق واتخاذ القرارات بحذر لضمان استقرار مستدام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

هذا الموقع اخبار 360 يستخدم الكوكيز. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك تقبل استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.  تعلم أكثر