منوعات

أدى لمقتل 6 وجرح 9 آخرين.. حركة الشباب الصومالية تتبنى تفجيرا استهدف معسكرا للتدريب | أخبار

أعلنت حركة الشباب المجاهدين مسؤوليتها عن تفجير أدى لمقتل 6 أشخاص على الأقل استهدف معسكرا للتدريب تابعا للقوات الصومالية في مديرية وَدَجِرْ جنوب غربي مقديشو.

وحدث الانفجار -الذي نفذه انتحاري يرتدي حزاما ناسفا- في وقت كان فيه عدد من الشباب الراغبين في الانضمام إلى الجيش خارج بوابة المعسكر.

وقال الضابط في الجيش عبد الله عدن إن “إرهابيا يائسا فجّر نفسه صباح الأحد قرب مجموعة من المجندين لدى تسجيلهم في معسكر نكنك”، مشيرا إلى “مقتل 7 أشخاص وجرح 9 آخرين”.

وفي مطلع سبتمبر/أيلول قتل مسلحون من حركة الشباب 19 مدنيا على الأقل في هجوم في وسط الصومال.

كما شنت الحركة قبل أسبوعين هجوما على فندق في العاصمة مقديشو استمر 30 ساعة وأدى إلى مقتل 21 شخصا وجرح 117 آخرين.

وتسارعت وتيرة هجمات حركة الشباب منذ انتخاب حسن شيخ محمود رئيسا للصومال في منتصف مايو/أيار، وقد وعد في 23 أغسطس/آب بشن “حرب شاملة” للقضاء على الحركة.

وخلال الأسبوع الجاري، أرسلت الحكومة الصومالية العشرات من وحدات الجيش إلى ولاية غلمدغ؛ لتعزيز الجبهات القتالية ضد مقاتلي حركة الشباب.

وتشهد بعض الولايات الفدرالية عمليات أمنية تجريها القوات الحكومية بالتعاون مع مليشيات عشائرية مسلحة ضد مقاتلي حركة الشباب، مما أدى إلى مقتل نحو 200 من عناصر الشباب، في حين حررت 30 بلدة كانت تخضع لسيطرة الحركة، بحسب وزارة الإعلام الصومالية.

ومنذ سنوات، يخوض الصومال حربا ضد حركة الشباب التي تأسست مطلع عام 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكريا تنظيم القاعدة.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى