منوعات

أمّ كلثوم العربية الوحيدة في قائمة أعظم 200 مطرب في التاريخ | فن

مع حلول أول أيام العام الجديد 2023، نشرت مجلة رولنغ ستون الأميركية قائمة محدّثة تضمّ “أفضل 200 مطرب في التاريخ”، ومن هؤلاء المطربين حول العالم كانت كوكب الشرق أم كلثوم الصوت العربي الوحيد في القائمة.

وحصلت أم كلثوم على المركز “61”، متقدمة على كل من بيلي إيليش التي جاءت في المركز “198”، وبوب مارلي في المركز “98”، ومايكل جاكسون في المركز “89”، وريانا في المركز “68”.

وأوضحت المجلة المعنية بالموسيقى والسياسة والثقافة الشعبية حول العالم، أن القائمة جاءت بناء على تصويت فريق نقاد المجلة، بالإضافة إلى آراء فريق من النقاد الموسيقيين المساهمين، حيث تمت الاختيارات بناء على الأصالة والتأثير وعمق منتجات الفنان واتساع تراثه الموسيقي.

وتحصر القائمة 100 عام من موسيقى البوب، وتوضح مقدمة المقال أن القائمة ليست عن أفضل الأصوات، بل أفضل المغنين، بمعنى أقرب فإن المذكورين في القائمة موجودون فيها لسبب واحد: “يمكنهم إعادة تشكيل العالم بمجرد فتح أفواههم”، بحسب المجلة.

أمّ كلثوم.. لا مثيل لها في الغرب

وعن صوت كوكب الشرق، أوضح الناقد ويل هيرميس سبب اختيارها بأن “أمّ كلثوم لا مثيل لها في الغرب. إذ مثلت روح العالم العربي لمدة عقود، ولا تزال تمثلها حتى الآن إلى حد كبير. لديها صوت كونترالتو فعّال، ينقل نطاقًا عاطفيًا خاطف للأنفاس في أغانيها المعقدة التي تستمر بسلاسة لمدة ساعة، بينما تجتمع حولها حشود من الجماهير”.

ونزل الملايين في شوارع القاهرة في جنازة أم كلثوم عام 1975، ولا يزال تأثيرها على المطربين العرب لا حصر له، وقد تجاوز الوطن العربي إلى العالم أيضًا.

وصفها بوب ديلان بالعظيمة، واستعانت بيونسيه بأغنية “أنت عمري” في فقرة الرقص الخاصة بها في حفلاتها عام 2016، وقال المغني البريطاني روبرت بلانت “عندما سمعت أم كلثوم أول مرة وهي تنزل على السلم الموسيقي وتنتهي بنغمة جميلة، لم أستطع حتى أن أتصور الغناء. كان أمرا صعبا جدا، وكأن شخصا ما قد صنع ثقبا في جدار إدراكي للغناء”.

العشرة الأوائل في القائمة

  • آل غرين

وصفت المجلة صوت المغني الأميركي آل غرين الحائز على 11 جائزة غرامي بأنه مرن بشكل فائق، يتطرق لأماكن لا يتوقعها المستمع، وهو أمر مرحب به دائمًا. وأنه من القلة الذين يخلقون انطباعاً بأنهم ينجرفون بعيدًا عن الأغنية التي يغنونها بأقصى طريقة ممكنة.

  • أوتيس ريدينغ

ووصفته المجلة بأنه كان بلا حدود، وتمكن من إحداث هزات على المسرح حرفيًا. لكن على وجه الخصوص في الأستوديو، كان أعجوبة من ضبط النفس، في أغانيه الأكثر اختراقا لجدران الروح.

  • بيونسيه

اعتبرتها المجلة خازنة التاريخ الكامل للموسيقى السوداء. إنها واحدة من مؤرخي البوب العظماء، فنانة مغرمة جدًا بالأبطال الذين شكّلوها لدرجة أنها لا تستطيع إلا أن تجد فرصًا لتكريمهم في موسيقاها وأدائها وغنائها بالطبع، وقد شكلت نفسها في أيقونة تستحق الوقوف إلى جانب هؤلاء العمالقة.

  • ستيفي ووندر

قالت عنه المجلة إنه مهما كانت النغمة التي يريدها ستيفي وندر، من الرومانسية المرصعة بالنجوم إلى الواقعية الجريئة، فإنه يمكن لصوته أن ينقلها بسهولة.

  • راي تشارلز

ونقلت المجلة عن راي تشارلز قوله لمحاور عام 1963: “يعتبرني الناس مغني جاز ومغني بلوز، لكنني لا أعرف الفرق حقًا. أحاول فقط أن أغني أغنية، وأغني فقط الأغاني التي أحب أن أغنيها، وأحاول أن أبذل القليل من الروح في كل شيء”. لقد كان يعني كل شيء، فقد كان تشارلز عملاقًا في موسيقى البوب والجاز والكانتري على حد سواء.

  • ماريا كاري

تحدثت المجلة عن المدى الواسع الذي يمتاز به صوت ماريا كاري عبر 5 أوكتافات مذهلة، يمكنها أن تتحرك بسهولة بين هدير لاذع ومثير للسخرية وصافرة صاخبة خيالية، ولطالما كان سرها هو قدرتها على أن تكون في بعض الأحيان ملائكية أو شيطانية، اعتمادًا على كيفية استخدامها للعديد من الأسلحة الصوتية السرية التي تمتلكها في ترسانتها.

  • بيلي هوليداي

امتازت بيلي هوليداي بالواقعية العاطفية، وهي صفة منحتها مكانة خاصة بين زملائها الفنانين. عندما تغني بيلي هوليداي أغنية مثل “أحبك بورغي” (I Loves You Porgy) عن امرأة يعذبها الحبيب المسيء، يمكنك أن تشعر بهذا السخط الذي كانت تشعر به. لقد كانت الطريقة التي غنت بها ذلك جميلة ومحزنة.

ستُعرف بيلي هوليداي دائمًا بأنها شاعرة الكآبة، وسيلتها البطيئة مناسبة تمامًا للبؤس الواضح، لكن يمكنها أيضًا استخدام الانفتاح في صوتها للتعبير عن فيض من الابتهاج.

  • سام كوك

تحدثت المجلة عن السحر الكامن في أغنية “عالم رائع” (Wonderful World)، بأنها أغنية ربما تبدو مبتذلة في أيدٍ أخرى، لكن قلة من المغنين استمتعوا بكونهم يغنون أغنية بالطريقة التي فعلها كوك.

  • ويتني هيوستن

وصفت المجلة المغنية الراحلة ويتني هيوستن بأنها سوبرانو قوية بقدر ما كانت لطيفة، وأنها واحدة من أقوى المطربين في موسيقى البوب. لم يكن ذلك من قبيل الصدفة، ففي عام 1993، تذكرت هيوستن كيف كانت نشأتها، معتبرة أن صدى صوتها سوف يتردد لعقود بعد رحيلها عام 2012.

  • أريثا فرانكلين

“قوة الطبيعة”، و”عمل عبقري”، و”هدية من السماء”، هكذا وصفت المجلة صوت أريثا فرانكلين، واعتبرت أن هذا هو السبب في أنها لا تزال ملكة بلا منازع بعد سنوات من رحيلها. فغنائها هو أروع صوت يخرج من أميركا.

أريثا يمكنها التعبير عن السعادة، كما يمكنها استدعاء أعمق الحسرات، فصوتها مفترق طرق تلتقي فيه جميع الألوان الموسيقية المختلفة، من الفانك إلى موسيقى الروك إلى موسيقى البلوز، كما قالت هي “أعتقد أنه يمكنك القول إنني أسافر كثيرًا بصوتي”.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى