الشرق الأوسط

أنقرة تؤكد ترحيب «السلطة» بتطبيعها مع تل أبيب

أنقرة تؤكد ترحيب «السلطة» بتطبيعها مع تل أبيب

«حماس» نفت كلام جاويش أوغلو عن تأييدها الخطوة التركية


الأربعاء – 26 محرم 1444 هـ – 24 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15975]

أنقرة: سعيد عبد الرازق

أعلنت تركيا أن السلطة الفلسطينية ترحب بإقامة علاقات بينها وبين إسرائيل، وأن حركتي حماس والجهاد ترغبان بشدة في ذلك أيضاً لعلمهما التام بأن تركيا ستدافع عنهما في كثير من القضايا المتعلقة بالقضية الفلسطينية بشكل أفضل.
واستبق وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، المباحثات بين الرئيس رجب طيب إردوغان والرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) في أنقرة، والتي انطلقت الثلاثاء، بتصريحات أكد فيها أن السلطة الفلسطينية ترحب بإقامة علاقات بين تركيا وإسرائيل. وأضاف جاويش أوغلو، أن حركتي حماس وفتح ترغبان بشدة في تطبيع تركيا علاقتها مع إسرائيل، وهما ترغبان في ذلك لعلمهما التام بأن تركيا ستدافع عنهم في كثير من القضايا الخاصة بالقضية الفلسطينية بشكل أفضل.
واعتبر أن «تطبيع العلاقات بين تركيا وإسرائيل لا يعني أبدا التنازل عن القضية الفلسطينية بل سيمكنها من الدفاع عنها بشكل أفضل». وقال جاويش أوغلو إنه سيقترح على الرئيس رجب طيب إردوغان، اسم السفير المرشح توليه المهام في إسرائيل في الأيام المقبلة، لافتا إلى أن «المسودة التي يجري إعدادها بين الطرفين (تركيا وإسرائيل) أوشكت على الانتهاء».
وأعلنت إسرائيل وتركيا، الأربعاء الماضي، عودة التطبيع الكامل للعلاقات بينهما، وعودة سفراء البلدين إثر اتصال هاتفي بين رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، والرئيس التركي رجب طيب إردوغان. وقال جاويش إن تركيا وإسرائيل ستعيدان تعيين سفيرين لهما في خطوة مهمة في جهود البلدين لتطبيع العلاقات، مؤكدا أن بلاده لن تتخلى عن القضية الفلسطينية رغم استئناف العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل. وأثار الإعلان التركي عن تبادل تعيين السفراء مع إسرائيل غضبا لدى الفصائل الفلسطينية، لأنه جاء بعد أيام من التصعيد الإسرائيلي الأخير في غزة.
وفي تصريح صحافي مقتضب صدر عنها مساء الثلاثاء، نفت حركة «حماس»، التصريحات الصادرة عن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، حول «موافقة» الحركة على تطبيع العلاقات بين تركيا وإسرائيل. وقالت: «نؤكد رفضنا لأشكال التطبيع كافة، الذي يتعارض مع ثوابتنا الوطنية ومصالح شعبنا وشعوب المنطقة العربية والإسلامية».
وكانت حركة (حماس) قد عبرت عن رفضها كل أشكال التطبيع مع إسرائيل، بما في ذلك تبادل تعيين السفراء. ونفت، في بيان الجمعة، صحة بيان منسوب إليها تداولته مواقع إخبارية ويؤكد تأييدها لخطوة تبادل السفراء بين تركيا وإسرائيل، ووصفته بأنه «مزعوم ومفبرك».
وقال المكتب الإعلامي للحركة، إن ذلك البيان «مفبرك تماما»، وإن الحركة تجدد التأكيد على موقفها الثابت برفض كل أشكال التطبيع بما في ذلك خطوة تبادل السفراء، داعيا المؤسسات الإعلامية إلى تحري الدقة والمصداقية، والتأكد من الموقع الرسمي للحركة في نشر البيانات والتصريحات الرسمية لها. كما أدانت حركة الجهاد الإسلامي، بشدة، استمرار تركيا في تطبيع علاقاتها مع إسرائيل. وقال المتحدث باسم الحركة، طارق سلمي، إن «تبادل السفراء مع كيان الاحتلال وتطبيع العلاقات معه في ظل ما يرتكبه الاحتلال من عدوان وإرهاب وجرائم قتل يومية، سيشجع الاحتلال على ارتكاب المزيد من العدوان».



فلسطين


شؤون فلسطينية داخلية




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى