الشرق الأوسط

إردوغان وعباس: التمسك بـ«حل الدولتين» أساس للسلام في الشرق الأوسط

إردوغان وعباس: التمسك بـ«حل الدولتين» أساس للسلام في الشرق الأوسط

الرئيس التركي شدَّد على أنَّ خطوات التطبيع لن تقلل الدعم للفلسطينيين


الأربعاء – 26 محرم 1444 هـ – 24 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15975]


الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مستقبلاً الرئيس الفلسطيني محمود عباس في أنقرة الثلاثاء (رويترز)

aawsatLogo

أنقرة: سعيد عبد الرازق

أكد الرئيسان التركي رجب طيب إردوغان والفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، التمسك بحل الدولتين إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، كأساس لتحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط ورفض أي ممارسات تنال من حقوق الشعب الفلسطيني ومقدساته.
وقال إردوغان في مؤتمر صحافي مشترك مع عباس عقب مباحثاتهما في أنقرة، الثلاثاء، إن تركيا ترفض أي إجراءات تهدف إلى تغيير مكانة القدس والمسجد الأقصى بأي شكل من الأشكال. وشدد الرئيس التركي على أن إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، هي ضرورة لتحقيق السلام والاستقرار في منطقتنا بأسرها، مضيفا أن «الخطوات التي نقدم عليها في علاقاتنا مع إسرائيل لن تقلل من دعمنا للقضية الفلسطينية بأي شكل من الأشكال. لا نقبل أبداً أي أعمال تهدف إلى تغيير وضع القدس والمسجد الأقصى، وأبلغنا الجانب الإسرائيلي بموقفنا الثابت».
من جانبه، قال عباس: «لن نقبل باستمرار الممارسات العدوانية لسلطات الاحتلال ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا»، مشدداً على أن تحقيق الأمن والسلام يبدأ بالتوقف الكامل عن تقويض حل الدولتين من قبل سلطات الاحتلال. وأضاف أننا سنتوجه إلى مجلس الأمن ومنظمات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي من أجل الإسراع بتنفيذ حل الدولتين. وعبر عن «بالغ التقدير» لمواقف الرئيس إردوغان الثابتة إلى جانب الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال، فضلاً عن الحرص على الوحدة الوطنية الفلسطينية، كما عبر عن شكره للجمهورية التركية ومؤسساتها على ما تقدمه من دعم في جميع المجالات، والوقوف مع دولة فلسطين في جميع المحافل الدولية.
وتابع عباس، أنه حينما يتم اللقاء بالرئيس إردوغان «صاحب الخبرة والحكمة، يكون اللقاء فرصة أيضاً للتشاور وتبادل الرأي بشكل أخوي، حول مجمل الأوضاع الإقليمية والدولية والدور المهم الذي تقوم به تركيا في مجال الأمن الغذائي العالمي، وجهود تحقيق الاستقرار في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها العالم… كما نسعى في كل لقاء مع الرئيس التركي لنقل العلاقات الثنائية بين بلدينا الشقيقين، لآفاق جديدة من التعاون والتبادل في مختلف المجالات».
وشدد على عدم القبول باستمرار الممارسات العدوانية لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، وأنه لا بد من وقف جميع الأعمال الأحادية الإسرائيلية المخالفة للقانون الدولي والاتفاقيات الموقعة والتوقف عن الاستيطان الإسرائيلي. ولفت إلى أن ما تقوم به سلطات الاحتلال من اقتحامات للمدن والقرى والمخيمات الفلسطينية بشكل يومي، وما جرى منذ أيام بإغلاق مؤسسات مدنية حقوقية فلسطينية، يشعل الأوضاع، ولا يمكن السكوت عن هذه الممارسات الإجرامية التي يجب أن تتوقف جميعها قبل فوات الأوان.
وأكد أبو مازن أن تحقيق الأمن والسلام يبدأ بالتوقف الكامل عن تقويض حل الدولتين من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، والتوجه نحو الأفق السياسي، مشدداً على «التمسك بالمقاومة الشعبية السلمية، ورفض العنف والإرهاب في منطقتنا والعالم». ولفت إلى أنه «وقبل انهيار الأوضاع بيننا وبين الإسرائيليين، نتوجه إلى مجلس الأمن الدولي ومنظمات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي كافة، من أجل الإسراع لحماية حل الدولتين، تمهيداً للذهاب إلى أفق سياسي، ينهي الاحتلال لأرض دولة فلسطين على حدود 1967 بعاصمتها القدس الشرقية، ويقدم حلا عادلا لقضية اللاجئين الفلسطينيين، وهو ما يتطلب وقفة حاسمة من الجميع. «مؤكدين أننا رغم كل ذلك، نتمسك بالمقاومة الشعبية السلمية، ونرفض العنف والإرهاب في منطقتنا والعالم».
لقد أطلعت فخامة الرئيس إردوغان أيضاً، على أنه وفي إطار مسعانا لحماية حل الدولتين، فإننا نطالب الدول التي تؤمن به أن تعترف بدولة فلسطين، كما أننا نسعى أيضا للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، ولهذا فإننا نجري مشاورات واسعة في هذا الإطار، ونسعى لدعم جميع أعضاء مجلس الأمن والجمعية العامة ويمكن في هذا الصدد عقد مؤتمر دولي بدعوة من الأمين العام للأمم المتحدة من أجل حماية حل الدولتين.
كان إردوغان قد أقام مراسم استقبال رسمية للرئيس الفلسطيني بالقصر الرئاسي في أنقرة، وعقب عزف النشيد الوطني للبلدين واستعراض حرس الشرف، التقط الزعيمان صورا تذكارية أمام علمي تركيا وفلسطين. ثم عقدا جلسة مباحثات ثنائية، وعقب المؤتمر الصحافي، أقام مأدبة عشاء تكريما له.
وقبل لقاء إردوغان وعباس، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، في مقابلة تلفزيونية، أمس الثلاثاء، إن تطبيع العلاقات بين تركيا وإسرائيل «لا يعني أبداً التنازل عن القضية الفلسطينية بل سيمكننا من الدفاع عنها بشكل أفضل».
وجاءت زيارة عباس إلى تركيا، بدعوة من الرئيس إردوغان، بعد أسبوع من إعلان تركيا وإسرائيل عودة التطبيع الكامل للعلاقات بينهما، وعودة سفراء البلدين إثر اتصال هاتفي بين رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، والرئيس التركي رجب طيب إردوغان.



فلسطين


النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى