الشرق الأوسط

إسرائيل تقتل 46 طفلاً فلسطينياً وتعتقل 750 منذ مطلع العام

قال «نادي الأسير الفلسطيني» السبت، إن إسرائيل تعتقل نحو 160 طفلاً، يقبعون في 3 سجون هي «عوفر»، و«مجدو»، و«الدامون»، بينهم ثلاث فتيات قاصرات يقبعن في «الدامون» وهن: نفوذ حماد (16 عاماً) من القدس، وزمزم القواسمة (17 عاماً) وجنات زيدات (16 عاماً) وهما من الخليل.

ومن بين الأطفال بحسب البيان، خمسة رهن الاعتقال الإداري.

وجاء في بيان أصدره النادي عشية «يوم الطفل العالمي»، الذي يصادف العشرين من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من كل عام، أن أكثر من 750 حالة اعتقال سجلت بين صفوف الأطفال والفتية، منذ مطلع العام الجاري، من بينهم جرحى، تعرضوا لإطلاق نار نفذه جيش الاحتلال الإسرائيلي قبل الاعتقال وخلاله. وأظهرت الإحصاءات والشهادات الموثقة للمعتقلين الأطفال، أن غالبية الأطفال الذين تم اعتقالهم «تعرضوا للتعذيب الجسدي والنفسي، عبر أدوات وأساليب ممنهجة منافية للقوانين والأعراف الدولية والاتفاقيات الخاصة بحقوق الطفل».

وأضاف «نادي الأسير» في تقريره، أن نسبة عمليات الاعتقال «لا تعكس فقط السياسة الممنهجة والثابتة للاحتلال في استهداف الأطفال، وإنما أيضاً، تشكل مع الانتهاكات التي يتعرضون لها خلال عمليات الاعتقال، عاملاً مهماً في قراءة مستواها».

ومنذ مطلع العام الجاري، وبرغم أن نسبة الاعتقالات بين صفوف الأطفال لا تعتبر الأعلى مقارنة مع السنوات القليلة الماضية، فإن هذه السنة كانت الأكثر تنكيلاً، منذ أواخر عام 2015.

وطالما كان الأطفال تحت سن 18 عاماً عرضة للاعتقال والقتل كذلك.

وكانت «الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال – فلسطين»، قد وثقت قتل إسرائيل لنحو 29 طفلاً فلسطينياً بالرصاص في الضفة الغربية ومدينة القدس، منذ بداية العام الجاري (2022) فيما قتلت 17 طفلاً في الهجوم على قطاع غزة في أغسطس (آب) الماضي، من بين نحو 46 فلسطينياً قضوا في 3 أيام.

واستهداف الأطفال ارتفعت وتيرته منذ بداية الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2000، وبحسب أرقام فلسطينية، فإن سلطات الاحتلال قتلت منذ عام 2000 نحو 2200 طفل فلسطيني، واعتقلت نحو 19 ألفاً (أقل من عمر 18 عاماً) بينهم أطفال بعمر أدنى من 10 سنوات.

وقال «مركز فلسطين لدراسات الأسرى»، إن استهداف الأطفال الفلسطينيين «بالقتل والاعتقال من قبل جنود الاحتلال، يتم بشكل متعمد وبتعليمات مباشرة من أعلى المستويات السياسية والأمنية في إسرائيل».

وأضاف: «على رغم الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان، وتحديداً اتفاقية حقوق الطفل، التي تشدد على ضرورة توفير الحماية للأطفال ولحياتهم وتوفير فرص التعليم والنمو، إلا أن سلطات الاحتلال جعلت من اعتقال الأطفال الفلسطينيين هدفاً أولياً، وأقدمت على اعتقال الآلاف منهم منذ احتلالها للأراضي الفلسطينية».





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى