الشرق الأوسط

إضراب شامل في الباب ومطالبات بالرد على «المجزرة»

إضراب شامل في الباب ومطالبات بالرد على «المجزرة»


الأحد – 23 محرم 1444 هـ – 21 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15972]


جانب من تشييع ضحايا «مجزرة الباب» أول من أمس (د.ب.أ)

aawsatLogo

إدلب: فراس كرم

أعلنت فعاليات في مدينة الباب (37 كيلومتراً، شمال شرقي حلب) إضراباً كاملاً أمس السبت حداداً على أرواح الضحايا الذين قتلوا بـ«قصف مشترك» لقوات النظام السوري و«قوات سوريا الديمقراطية» («قسد»)، أول من أمس الجمعة، علماً أن الطرف الأخير نفى تورطه في هذا القصف الذي أوقع عشرات القتلى والجرحى.
وأفاد ناشطون في محافظة حلب بأن مدينة الباب شهدت إضراباً كاملاً أغلقت فيه سوق الهال المركزية وأسواق بيع الألبسة وسوق الخميس وجميع المحال التجارية، كما توقفت حركة السير تماماً، وخيّمت حالة من الحزن الشديد على أرواح القتلى (19) والجرحى (قرابة 40).
وأوضح أحد النشطاء في الباب أن سكان المدينة طالبوا في وقفة احتجاجية بـ«محاسبة النظام وحلفائه بمن فيهم (قسد)… وحماية المناطق المحررة والرد بالمثل على القصف» الذي استهدف الباب.
من جهته، أصدر «الائتلاف السوري المعارض» وفعاليات معارضة بينها «تنسيقيات الثورة السورية»، وعدد من الفصائل العسكرية في المعارضة، بيانات عزاء بضحايا المجزرة تضمنت تحميل المجتمع الدولي ومؤسساته الحقوقية مسؤولية ما يعاني منه الشعب السوري من «مجازر وجرائم ترتكب بحقه» من قبل قوات النظام السوري وحلفائه والقوى الكردية، بحسب بيانات المعارضة.
وقال «الائتلاف الوطني السوري»، في بيانٍ، إن «المجزرة (في مدينة الباب) التي ارتكبتها قوات (الرئيس بشار) الأسد وميليشيات PYD الإرهابية (وحدات حماية الشعب) في مدينة الباب شرقي حلب… هي جريمة حرب، حيث استهدفت القذائف سوقاً شعبية مليئة بالمدنيين (…) إن معاناة السوريين لا يمكن أن تنتهي أو تتقلص بوجود نظام الأسد وحلفائه والميليشيات التي تعمل معه». وطالب بـ «التحرك الدولي الفوري وإدانة هذه الجريمة… ومحاسبة مرتكبيها… وتأمين حماية دولية للمناطق المحررة من سوريا تفادياً لتعميق المأساة الإنسانية التي تحل بالشعب السوري وحفاظاً على أرواح ملايين النازحين».
ورأى أن «هذه الجرائم لن تغيّر من أهداف الشعب السوري الذي يقدم التضحيات منذ أحد عشر عاماً في سبيل الخلاص من نظام الأسد والاحتلالات التي جلبها، ونيل الحرية والكرامة والعيش الآمن»، مهيباً بـ«الجيش الوطني السوري التصدي لهذه القوات الإرهابية والرد عليها بما يشكل رادعاً لها عن استهداف المزيد من المدنيين».
في سياق منفصل، تواصل فعاليات سورية الخروج بمظاهرات في المدن والبلدات وتنظيم وقفات احتجاجية تحت عنوان «نحن ثوار لا معارضة»، رداً على تصريحات وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الأخيرة حول سعي تركيا للمصالحة بين المعارضة السورية والنظام السوري. وقال ناشطون إن آلاف المدنيين خرجوا أول من أمس الجمعة بمظاهرات غاضبة في مركز مدينة إدلب وسرمدا وكللي وكفرعروق وكفرلوسين في محافظة إدلب، وفي مدن مارع وأخترين وشمارخ وبزاعة في شمال حلب، وهتف خلالها المتظاهرون (لا مصالحة مع نظام الأسد)، وطالبوا بانسحاب السياسيين والعسكريين من اجتماعات أستانة وسوتشي ورفض المتابعة بهذه المسارات وما يخرج عنها من قرارات، وكذلك الانسحاب من «هيئة التفاوض» مع النظام وحل هذا الكيان. كما طالب المحتجون بفتح معارك ضد النظام بهدف إسقاطه، رافضين تصريحات المسؤولين الأتراك وبينهم وزير الخارجية جاويش أوغلو بخصوص المساعي التركية للوصول إلى «مصالحة» بين الرئيس الأسد ومعارضيه.



سوريا


أخبار سوريا




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى