اخبار السويدالعالم

إغلاق 3 مدارس إسلامية في السويد بمدينة يوتيبوري

إغلاق 3 مدارس إسلامية في السويد بمدينة يوتيبوري

 

أصدرت محكمة الاستئناف اليوم حكمًا يطالب جمعية Framstegsskolan بإغلاق مدارس Römosseskolan المستقلة التي تديرها في Göteborg. هذا يعني أن ما يقرب من 200 طالب سيحتاجون إلى الانتقال إلى مدارس أخرى في الفصل الدراسي المقبل، لكن إدارة المدرسة قررت استئناف الحكم أمام

كانت هذه المدارس تواجه سياسيي البلديات في نزاع طويل الأمد. قال أكسل دالفيك، رئيس لجنة مدارس الحزب الليبرالي السابق، “فيما يتعلق بهذه المدارس، فقد ارتبطت بالتطرف الإسلامي“. “حتى لا يتم تحويل أي أموال إليها، تم تجميد حسابها”.

في خريف عام 2021، قررت إدارة التفتيش على المدارس إغلاق مدارس روموسيسكولان الإسلامية الثلاث في يوتيبوري، معتبرةً أن أعضاء مجلس الإدارة “غير مناسبين” لإدارة الأنشطة التعليمية. ومع ذلك، علقت المحكمة قرار الإغلاق حتى إشعار آخر.

السبب في إغلاق 3 مدارس إسلامية
السبب في إغلاق 3 مدارس إسلامية

السبب في إغلاق 3 مدارس إسلامية

اتهمت النيابة العامة مدير المدارس السابق بالاختلاس والجرائم المالية المشددة بعد قرار المفتشية بإغلاق المدارس. وصدر التهم عن أختلاس 13 مليون كرونة من أموال الحكومة السويدية الي المدارس التي تم تحويلها إلى شركاته الخاصة بفواتير مزورة، وبإرسال مبالغ كبيرة ومنها الى الصومال.

أفادت وسائل الإعلام السويدية أن بعض الملايين الذين تم اختلاسهم قد تم إنفاقهم في بيوت الدعارة في تايلاند والفنادق الفاخرة في العديد من البلدان

السجن لمدير المدارس في السويد
السجن لمدير المدارس في السويد

السجن لمدير المدارس في السويد

حكم على المدير السابق بالسجن أربع سنوات لجرائم مالية مرتبطة بالمدرسة. وبحسب حكم أصدرته محكمة في الربيع الماضي، أرسل المدير السابق أكثر من 12 مليون كرونة الى الصومال

استأنفت إدارة المدرسة قرار المفتشية المدرسية أمام المحكمة الإدارية التي أيدت إدارة المدرسة وسمحت بمواصلة الأنشطة التعليمية.

وقررت محكمة الاستئناف الإدارية في النهاية أن المجلس كان غير مناسب، وأن أموال المدرسة استخدمت بشكل غير صحيح، وأيدت قرار مفتشية المدارس بإغلاق المدرسة.

كتبت المحكمة في بيان صحفي أن سوء السلوك كان يحدث منذ بضع سنوات، وكشف التحقيق أن الجمعية تواجه صعوبة في تعيين أعضاء مجلس الإدارة الذين يمكنهم أن يتصرفون وفقًا لقانون المدارس.

قال رئيس لجنة المدرسة البلدية من الحزب الليبرالي، أكسل دالفيك، إن الحكم مهم للغاية لتقليص المجتمعات الموازية في السويد مما يعطي الأطفال فرص لدمجهم في المجمتع السويدي. وفق ما نقلت .TT

نقل طلاب المدارس الى مدارس اخرى

غالبية الطلاب البالغ عددهم 600 قد تركوا المدرسة بالفعل. وباقي 200 طالب سوف يتم نقلهم الى مدارس أخرى.

قال دالفيك: “نحن نضع خطة لاستقبال هؤلاء الطلاب بطريقة جيدة”.

ويمكن استئناف قرار محكمة الاستئناف أمام المحكمة الإدارية العليا.

يمكنك متابعة الموقع الرسمي على الفيسبوك من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى