اخبار الصحة

اخبار مستشفى الصحة النفسية: الرعاية الصحية في النظام الوطني تزيد من السلبيات

مريضة الصحة النفسية تقول إن الرعاية في الخدمة الوطنية للصحة تسببت لها في مزيد من الأضرار

اخر اخبار مستشفى الصحة النفسية: قصة المريضة نيكولا

في أعقاب إعلان الحكومة لاستراتيجية مكافحة الانتحار على مدى خمس سنوات والتحضير لإطلاق تحقيق وطني في خدمات الصحة النفسية الشهر المقبل، يلتقي صحفيو مجلة سكاي نيوز بنيكولا بروكينشاير، الشابة البالغة من العمر 28 عامًا، لتشارك قصتها المؤلمة والمعاناة التي تواجهها في تلقي الرعاية النفسية من النظام الوطني للصحة.

نيكولا هي شابة ذكية ومفكرة، وتتمتع بشغف كبير تجاه عائلتها وهي قصة من قصص اخبار مستشفى الصحة النفسية. لكن على جسدها، تظهر آثار الإصابة الذاتية والجروح الناجمة عنها. لقد قاومت هذه الشابة الشجاعة العديد من التحديات، ولكن الأمور لم تكن سهلة بالنسبة لها. إنها تشعر بأن كلما دخلت المستشفى للعلاج، تفقد شيئًا مهمًا في حياتها: الأمل.

تقول نيكولا: “في كل مرة أدخل فيها المستشفى، أشعر أنني أفقد الأمل”. برغم محاولاتها الشجاعة للتغلب على صعوباتها النفسية وتحسين وضعها، إلا أنها تشعر بأن الرعاية النفسية التي تتلقاها لا تلبي توقعاتها ولا توفر لها الدعم اللازم.

قصة نيكولا التي تركز على اهم مشاكل اخبار مستشفى الصحة النفسية تعكس تحديات نظام الرعاية الصحية النفسية في البلاد، وتلقي الضوء على الضرورة الملحة لتحسين وتطوير هذه الخدمات. ومع إعلان الحكومة عن استراتيجية لمنع الانتحار على مدى خمس سنوات، تزداد الأمل في أن تحدث تحسينات في الرعاية النفسية لضمان تلبية احتياجات المرضى وتقديم الدعم اللازم لأولئك الذين يحتاجون إليه.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

اخبار مستشفى الصحة النفسية: الرعاية الصحية في النظام الوطني تزيد من الضرر

نيكولا، عانت من اضطراب طيف التوحد والمشاكل الصحية النفسية المنبثقة عنها لمدة تزيد على عقد من الزمن. على مر هذه الفترة، قدمت عدة مرات للعلاج داخل المستشفيات وخرجت منها، لكن تلك التجارب لم تكن دائماً إيجابية بالنسبة لها.

تقول نيكولا إن تلك التجارب جعلتها تتعلم طرقًا أكثر تدميرية لإيذاء نفسها، وتزيد من دوافعها للقيام بذلك عندما تجد نفسها بدون الدعم الذي تحتاجه. وبالرغم من محبتها العميقة لعائلتها، إلا أن ذراعيها وساقيها مليئة بندوب الإصابات الناتجة عن إيذاء الذات. وهي تعترف بأنها ليست متحمسة للعيش.

نيكولا قضت أوقاتًا طويلة ليست في داخل المستشفى فقط، بل على أسطحها، حيث تقضي أوقاتًا منعزلة. تقدمت بشكوى بشأن الرعاية التي تلقتها في مستشفى ووتون لون بمقاطعة غلوسترشير. تقول إن الخدمة ترغب في إدخال المرضى والقيام بتدبير علاجات لهم، ثم تقوم بطردهم بسرعة بدون توفير الدعم اللازم لهم بعد الخروج.

اخبار مستشفى الصحة النفسية: الرعاية الصحية في النظام الوطني تزيد من الضرر

يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه حالات الانتحار والإصابة بالضرر الذاتي ارتفاعًا بين الشباب، مما دفع الحكومة إلى البحث عن استراتيجيات وسبل للحد من هذه الظاهرة. تم الإعلان عن استراتيجية وقاية لمدة خمس سنوات مؤخرًا ومن المقرر أيضًا إطلاق تحقيق وطني في خدمات الصحة النفسية في الشهر المقبل.

اخبار مستشفى الصحة النفسية: الرعاية الصحية في النظام الوطني تزيد من الضرر

قصة نيكولا هي احدى قصص اخبار مستشفى الصحة النفسية والي تلقي الضوء على الصعوبات التي تواجه الأفراد الباحثين عن الرعاية الصحية النفسية وتظهر أهمية تحسين هذه الخدمات وزيادة الوعي بضرورتها. تشير تجربتها إلى أن التقديم السريع للرعاية دون متابعة مستدامة يمكن أن يتسبب في المزيد من الأضرار للمرضى، وذلك من خلال توفير الدعم النفسي والعلاجات اللازمة للمتأثرين بأمراضهم النفسية.

في مقابلة أُجريت مع محطة Sky News والتي عرضت كخبر من اخبار مستشفى الصحة النفسية، شهدنا حديثًا مع مريضة تعاني من مشاكل صحة عقلية، حيث كانت قادرة على القفز من سطح أحد المستشفيات خلال نوبة نفسية عارمة. وكشفت القصة عن شابة شجاعة تسلقت المبنى بانتظام بهدف قضاء وقتها على سطح المستشفى، وهذه الشابة هي نيكولا.

قررت نيكولا الخروج للحديث علناً عن تجربتها داخل المستشفى لتكون قصتها خبرا من اخبار مستشفى الصحة النفسية، مؤكدة: “في العقد الأخير، قضيت أوقاتًا متعددة على سطح هذا المستشفى، ارتقيت ونزلت من هذا السطح مئات المرات، ولا تزال هذه السلسلة مستمرة.”

تعي نيكولا تمامًا مخاطر هذا الفعل وتعرضت لإصابات جسدية نتيجة سقوطها خلال تلك المغامرات. إضافةً إلى ذلك، تعاني من أفكار انتحارية وقامت في وقت سابق بمحاولة للانتحار على هذا السطح. تسلط قصتها الضوء على الضغوط والتحديات الهائلة التي يواجهها الأفراد الذين يعانون من مشاكل صحة عقلية. وهذا يظهر أهمية تقديم الدعم والعلاج المناسب لهؤلاء الأشخاص.

فيما يتعلق بمسألة إغلاق الطريق التي تستخدمها نيكولا للصعود إلى السطح، تعتقد في المجمل أن هذا الطريق يجب أن يُغلق. وفي الواقع، تم تغريم وحدة نفسية في وينشستر من قبل قضاة بسبب عدم توفير رعاية آمنة بعدما لم تُغلق مسارات مرضاها المؤدية إلى السطح.

ومع ذلك، ترى نيكولا أن التسلق إلى السطح يمكن أيضًا أن يكون نوعًا من العلاج، وسيلة لتعويض ما تشعر بأنه ناقص داخل جدران المستشفى.

وهو أيضًا استجابة توحديّة للهروب من الإثارة الزائدة، تشبه القبعة التي ترتديها – إنها وسيلة لمنع بعض الأمور.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

وتقول نيكولا إن هناك موظفين مذهلين يعتنون بها، لكن المشكلة تكمن في أن المستشفى فشل في التعامل مع القضايا المعقدة التي تؤدي بها إلى إيذائها الذاتي فهذه هي حال اخبار مستشفى الصحة النفسية.

‘الموظفين ينامون أثناء العمل’

تقول: “إنهم أكثر استجابة منهم تفاعلاً. إنهم ليسوا جيدين جدًا في جمع الأشلاء بعد الأمر، ولكنهم أسوأ حتى في منع حدوثه.”

“لم يعلمونني طريقة مختلفة للتعامل. لم يعلمونني ‘كيف أطلب المساعدة؟'”

إحدى الأمور التي تثير انزعاجها حقًا هي نوم الموظفين أثناء العمل.

تقول: “الأمر الأكثر إزعاجًا حول وجودي في المستشفى هو نوم الموظفين، حيث يحدث ذلك بشكل متكرر جدًا. وعندما يحدث، يكون هناك خطر كبير.”

نيكولا تقول إن المستشفى يعاني من نقص في الرعاية والإشراف، وأن موظفي الوكالة يعملون بشكل غير منتظم وطوال اليوم، مما يزيد من خطورة الوضع. تعتقد أن المشكلة تكمن في الثقافة القائمة داخل المستشفى، حيث يتم التركيز على مسؤولية الأفراد بدلاً من معالجة المشكلات الجوهرية. تلجأ نيكولا إلى الإيذاء الذاتي نتيجة لإصابتها بالتوحد وتأثير القوى النفسية التي تعاني منها، وقد تعرضت للإصابة بسبب تسلقها للمبنى ومحاولتها الانتحار هناك.

فقدت نيكولا شقيقتها لورا بعدما كانتا مريضتين بنفس المستشفى. اتضح أن المستشفى لم يقم بتوجيه معلومات حاسمة عن لورا إلى مستشفى آخر فغاليا هكذا تكون اخبار مستشفى الصحة النفسية، مما أدى إلى وقوع خطأ مميت. تعاني نيكولا من مزيج من الحزن وصعوبات التوحد، وتعتقد عائلتها أنها تحتاج إلى رعاية تأخذ في الاعتبار توحدها. تقول نيكولا أن تجربتها في المستشفى تزيد من صعوبة مشكلاتها النفسية والجسدية. تعافت من محاولة انتحار بجهاز العناية المركزة وأشارت إلى تزايد الأمور تدهورًا.

كانت نيكولا تأمل في أن تحصل على المزيد من الدعم في تلك الأيام الأولى بعد الخروج من المستشفى، لكنها تقول: “يبدو أنهم ابتعدوا أكثر فأكثر”. وفي الواقع، تم رفع مخاوف بشأن رعايتها من قبل لجنة استعراض مستقلة سواء قبل أو بعد خروجها من مستشفى ووتون لون. أفادت إحدى الاستعراضات أنهم “غير واثقين على الإطلاق” من خطة رعاية نيكولا وكانت لديهم “مخاوف كبيرة” بشأن المخاطر والسلامة، وكان ذلك يتعلق بشكل أساسي بكيفية مساعدة نيكولا في الانتقال من المستشفى. وقال والدها زوج أمها إن كل هذه الأمور كانت متوقعة وأن نيكولا حتى قالت إنها شعرت بأنها معرضة لخطر وضع حد لحياتها قبل الخروج. طلبوا مرارًا وتكرارًا خطة انتقال ولكن لم يتم توفير أي خطة. أقلوا إلى الحد الأدنى.

تقول نيكولا: “تخرجين من المستشفى وأنت تفكر ‘ليس هناك أمل. إذا كانت هذه ستكون حياتي للعشرين سنة القادمة، إذا كنت سأكون في وخارج المستشفى بهذه الطريقة وإذا كانوا لن يعالجوا سبب مشاكلي – إذا ما هو الهدف؟
وتعودين للتفكير ‘ما هو الهدف في أي شيء – ما هو الهدف في العيش؟’
كانت وجودي في مستشفى ووتون لون يأخذ بعيدًا الكثير من الأمل الذي كنت أمتلكه.”
إنها تقييم مدمر، مما يظهر أيضًا تعقيدات الجوانب الإنسانية التي تحاول مؤسسات مثل مستشفى ووتون لون التعامل معها.

نيكولا تُظهر شجاعة ملحوظة بالتحدث بصراحة عن تجاربها، حتى وهي مازالت تتلقى الرعاية الصحية النفسية وتكافح مع مرضها. مؤسسة غلوسترشير هيلث ذكرت أنها تعمل على تحسين سياساتها وإجراءاتها بشكل دوري، وتشدد على تعزيز التدابير المضادة للصعود وتعزيز سلامة المستشفى. ليكون الخبر الاخر من اخبار مستشفى الصحة النفسية عن تطوير المشافي الصحة النفسية تجدر الإشارة إلى أن التقارير عن العاملين الذين ينامون أثناء العمل نادرة، والتوظيف والعناية بالمرضى من أولوياتها.

ختامًا في اخبار مستشفى الصحة النفسية، نجد أن قصة نيكولا تبرز التحديات الكبيرة التي تواجه الخدمات الصحية النفسية والضغوط النفسية التي يواجهها المرضى. على الرغم من هذه التحديات، فإن شجاعة نيكولا في التحدث بصراحة عن تجربتها تعكس التعقيدات البشرية التي تواجهها المؤسسات مثل مستشفى ووتون لون. تظل المؤسسات الصحية ملتزمة بتقديم الرعاية والدعم للمرضى، وسنواصل التواصل مع مرضانا والعمل على تحقيق التحسينات اللازمة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

هذا الموقع اخبار 360 يستخدم الكوكيز. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك تقبل استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.  تعلم أكثر