اخبار التكنولوجيا

اخر اخبار الصحة والطب 2023: حتى بضع دقائق من التمارين اليومية تفوق الجلوس في تحسين صحة القلب

حتى بضع دقائق من التمارين اليومية تفوق الجلوس في تحسين صحة القلب، وفقًا لأحدث أبحاث جامعة لندن

أمراض القلب والأوعية الدموية، التي تشير إلى جميع الأمراض التي تؤثر على القلب والدورة الدموية، هي السبب الرئيسي للوفيات على مستوى العالم وهذا ماتم ذكره في اخبار الصحة والطب. ففي عام 2021، كانت تحمل مسؤولية واحدة من بين كل ثلاث وفيات (20.5 مليون وفاة)، وكانت مرض القلب التاجي وحده هو القاتل الرئيسي. منذ عام 1997، تضاعف عدد الأشخاص الذين يعيشون مع أمراض القلب والأوعية الدموية في جميع أنحاء العالم، ويُتوقع أن يزيد هذا العدد في المستقبل.

اخر اخبار الصحة والطب: حتى بضع دقائق من التمارين اليومية تفوق الجلوس في تحسين صحة القلب

أظهرت هذه الإحصائيات المقلقة الوسع الكبير لتأثير أمراض القلب والأوعية الدموية على الصحة العامة. في عام 2021 وحده، أودت أمراض القلب والأوعية الدموية بحياة واحدة من بين كل ثلاثة أشخاص، مما يعادل حوالي 20.5 مليون وفاة. ومن بين تلك الأمراض، كان مرض القلب التاجي هو السبب الرئيسي للوفاة.

زادت انتشار أمراض القلب والأوعية الدموية بشكل مقلق على مر السنوات وزادت اخبار الصحة والطب التي تتحدث عن امراض القلب. منذ عام 1997، انخرطت السكان العالميين في العيش مع هذه الحالات بشكل مضاعف، مما يعكس زيادة كبيرة في عبء هذه الأزمة الصحية. وبشكل مقلق، يُتوقع أن يستمر هذا الاتجاه وربما يتصاعد في السنوات القادمة، مما يشكل تحديات كبيرة لأنظمة الرعاية الصحية على مستوى العالم وبالتالي تزداد اخبار الصحة والطب في هذا المجال. تؤكد هذه الإحصائيات واخبار الصحة والطب على ضرورة التصدي بشكل عاجل لاستراتيجيات شاملة تهدف إلى الوقاية والكشف المبكر وإدارة فعّالة لأمراض القلب والأوعية الدموية للتخفيف من تأثيرها الهائل على الأفراد والمجتمعات على مستوى العالم.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

ففي سياق اخبار الصحة والقلب تم نشر دراسة في هذا الخصوص، حيث قام باحثون في جامعة لندن (UCL) بتحليل البيانات المستمدة من ست دراسات، تضم 15,246 شخصًا من خمس دول، لفحص كيفية ارتباط سلوك الحركة على مدار اليوم بصحة القلب، وذلك باستخدام ستة مؤشرات شائعة للقياس. وقد استخدم كل مشارك جهازًا قابلًا للارتداء على فخذه لقياس نشاطه طوال 24 ساعة، كما تم قياس صحة قلبه.

اخر اخبار الصحة والطب: حتى بضع دقائق من التمارين اليومية تفوق الجلوس في تحسين صحة القلب

تلك الدراسة التحليلية نشرت في صفحات اخبار الصحة والطب حيث شملت مشاركين من خمس دول، حيث قام الباحثون بتحليل بيانات 15,246 شخصًا لفهم العلاقة بين أنماط الحركة والصحة القلبية. استخدم المشاركون أجهزة قابلة للارتداء لقياس نشاطهم طوال اليوم، وتم قياس صحة قلوبهم باستخدام ستة مؤشرات شائعة للتقييم.

يعكس هذا النهج العلمي الشامل للدراسة التفصيلية تركيز الباحثين على استقصاء التأثير الدقيق لأنماط الحركة على الصحة القلبية. باستخدام الأجهزة القابلة للارتداء على الفخذ، كان بإمكان المشاركين قياس نشاطهم طوال اليوم، مما أتاح تقييمًا دقيقًا لتأثير هذه الأنماط على الصحة العامة للقلب. يعزز هذا النهج البحثي أهمية التفاصيل في الفهم العلمي للتفاعلات بين نمط الحركة وصحة القلب، مما يسهم في توجيه السياسات الصحية والتدابير الوقائية بشكل أفضل.

في إطار الدراسة، حدد الباحثون تسلسلًا للسلوكيات التي تشكل يومًا نموذجيًا لمدة 24 ساعة، حيث أظهروا أن الوقت المخصص لأداء الأنشطة المعتدلة إلى القوية يوفر أكبر فائدة لصحة القلب. يليها الأنشطة الخفيفة، والوقوف، والنوم، وهو مقابل للتأثير الضار الناتج عن السلوك الجالس.

قام الفريق بتطوير نموذج لفهم تأثير تغيير كميات مختلفة من سلوك واحد بآخر خلال اليوم لمدة أسبوع، بهدف تقدير الأثر على صحة القلب في كل سيناريو. عند استبدال السلوك الجالس، أظهرت النتائج أن حتى خمس دقائق من النشاط المعتدل إلى القوي قد أحدثت تأثيرًا ملموسًا على صحة القلب.

اخر اخبار الصحة والطب: حتى بضع دقائق من التمارين اليومية تفوق الجلوس في تحسين صحة القلب

لمثال توضيحي، لامرأة تبلغ من العمر 54 عامًا وتمتلك BMI متوسط يبلغ 26.5، فإن تغييرًا في السلوك لمدة 30 دقيقة أدى إلى انخفاض في BMI بمقدار 0.64، وهو الذي يُعتبر فارقًا يبلغ 2.4%. يُظهر البحث أيضًا أن استبدال 30 دقيقة من الجلوس اليومي أو الاستلقاء بالتمارين المعتدلة أو القوية يمكن أن يترجم إلى انخفاض في محيط الخصر بنسبة 2.5 سم (2.7%) أو انخفاض في مستوى الهيموجلوبين الجليكوزيلي بنسبة 1.33 ممول/مول (3.6%). يُسلط هذا الضوء على الآثار القابلة للقياس والملموسة للتغييرات البسيطة في نمط الحياة على صحة القلب، مما يعزز أهمية تحفيز التحولات الصغيرة في السلوك لتحقيق تحسينات طويلة الأمد في الصحة.

اخبار الصحة والطب من وجهة نظر الدكتور جو بلودجيت بخصوص امراض القلب

في دراستها الأخيرة، قاد الدكتور جو بلودجيت، الباحث الرئيسي من قسم جراحة UCL وعلوم التداخل ومعهد الرياضة والتمرين والصحة وشاركت بنشر ابحاث كثيرة في مجال اخبار الصحة والطب، فريقًا من الباحثين لفحص كيفية تأثير أنماط الحركة على صحة القلب. وأشار إلى أن النتائج الرئيسية تشير إلى أن التغييرات الصغيرة في طريقة حركتك يمكن أن تكون لها تأثير إيجابي على صحة القلب، لكن شدة الحركة تلعب دوراً مهماً. وأكثر التغييرات فعالية كانت استبدال الجلوس بالنشاط المعتدل إلى القوي – والذي يمكن أن يكون جريًا أو مشيًا سريعًا أو صعود السلالم – أي أي نشاط يرفع معدل ضربات قلبك ويجعلك تتنفس بسرعة، حتى لو كان لمدة دقيقة أو دقيقتين.

وأوضح الباحثون أن الوقت المستغرق في أداء أنشطة قوية كان أسرع وسيلة لتحسين صحة القلب، ولكن هناك طرقًا للاستفادة للأفراد ذوي جميع القدرات – فكلما كانت شدة النشاط أقل، زاد الوقت المطلوب لبدء تحقيق فائدة واضحة. على سبيل المثال، يُمكن لاستخدام مكتب يقف لبضع ساعات في اليوم بدلاً من مكتب جالس أن يكون تغييرًا على مدى فترة زمنية نسبياً كبيرة، ولكنه أيضا يمكن دمجه بسهولة في روتين العمل لأنه لا يتطلب أي التزام زمني.

وتشير النتائج إلى أن الأفراد الأقل نشاطًا استفادوا أكثر من التغيير من السلوك الجالس إلى أنشطة أكثر نشاطًا.

وقال البروفيسور إيمانويل ستاماتاكيس، المؤلف الرئيسي المشارك في الدراسة من مركز تشارلز بيركينز وكلية الطب والصحة في جامعة سيدني والذي ساهم في تطوير اخبار الصحة والطب: “إن الجديد في تحالف ProPASS هو استخدام أجهزة قابلة للارتداء تميز بشكل أفضل بين أنواع النشاط البدني والوضعية، مما يتيح لنا تقدير التأثيرات الصحية حتى للتغييرات الطفيفة بدقة أكبر.”

وعلى الرغم من أن النتائج لا تستند إلى علاقة سببية بين سلوك الحركة ونتائج القلب والأوعية الدموية، إلا أنها تسهم في تكوين جسم متزايد من الأدلة التي تربط بين النشاط البدني المعتدل إلى القوي على مدار 24 ساعة مع تحسين مؤشرات الدهون في الجسم. ستكون الدراسات الطويلة المدى هي الأكثر أهمية لفهم الجمعيات بين الحركة ونتائج القلب والأوعية الدموية بشكل أفضل.

وقال البروفيسور مارك هامر، المؤلف الرئيسي المشارك في الدراسة من قسم جراحة UCL وعلوم التداخل ومعهد الرياضة والتمرين والصحة: “رغم أنه قد لا يكون من مفاجأة أن أن تصبح أكثر نشاطًا مفيد لصحة القلب، إلا أن الجديد في هذه الدراسة هو النظر في مجموعة من السلوكيات على مدار اليوم كامل. سيتيح لنا هذا النهج في نهاية المطاف تقديم توصيات شخصية لجعل الناس أكثر نشاطًا بطرق مناسبة لهم.”

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

وقال جيمس ليبر، المدير الطبي المشارك في مؤسسة القلب البريطانية: “نعلم بالفعل أن ممارسة التمارين الرياضية يمكن أن تكون لها فوائد حقيقية على صحة القلب وقد تم ذكر وكتابة الكثير من اخبار الصحة والطب في هذا السياق، وتظهر هذه الدراسة الشجاعة أن التغييرات البسيطة في روتينك اليومي يمكن أن تقلل من فرص الإصابة بأزمة قلبية أو سكتة دماغية. تظهر هذه الدراسة أن استبدال حتى بضع دقائق من الجلوس ببضع دقائق من النشاط المعتدل يمكن أن يحسن BMI الخاص بك، والكولسترول، وحجم الخصر، وله العديد من الفوائد الجسدية الأخرى.

“النشاط ليس دائمًا سهلاً، ومن المهم إجراء تغييرات يمكنك الالتزام بها على المدى الطويل والتي تستمتع بها – أي شيء يرفع معدل ضربات قلبك يمكن أن يساعد. إدماج ‘وجبات النشاط’ مثل المشي أثناء الرد على المكالمات الهاتفية، أو ضبط تنبيه للوقوف والقيام ببعض تمرين النجوم كل ساعة هو وسيلة رائعة لبدء بناء النشاط في يومك، لتصبح عادة تعيش حياة صحية ونشطة.”

تم تمويل هذه الدراسة من قبل مؤسسة القلب البريطانية وتم نشر تقارير واخبار الصحة والطب من قبل المؤسسة.

كانت الدراسات جزءًا من تحالف ProPASS للنشاط البدني والجلوس والنوم. تم قياس صحة القلب باستخدام ست نتائج: مؤشر كتلة الجسم (BMI)، محيط الخصر، الكولسترول الدهني العالي الكثافة (HDL)، نسبة HDL إلى الكولسترول الإجمالي، الثلاثيات، و HbA1c.

وفي سياق اخبار الصحة والطب، تبرز هذه الدراسة كإضافة ملهمة للتوجه نحو تحسين الوعي حول أهمية الحركة في الحفاظ على صحة القلب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

هذا الموقع اخبار 360 يستخدم الكوكيز. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك تقبل استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.  تعلم أكثر