منوعات

ارتداء ميسي البشت القطري يثير اهتمام جمهور المونديال ويرفع مبيعاته 15 ضعفا | كرة قدم

منذ أن وضع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني “البِشْت” العربي التقليدي الأسود المطرّز بخيوط ذهبية، على أكتاف بطل العالم الأرجنتيني ليونيل ميسي الأحد الماضي، لم ينقطع تدفق الزبائن على متجر أحمد السالم بسوق واقف في الدوحة.

وقد حاكت شركة أحمد السالم العائلية -ومقرها سوق واقف الشهير في الدوحة- البشت الذي ارتداه ميسي أثناء رفعه الكأس، وانتشرت صورته حول العالم مثيرة موجة إعجاب وإشادة، خاصة من ناشطين عرب على وسائل التواصل الاجتماعي.

وعادة ما يبيع المتجر الذي يزوّد الملابس للعائلة المالكة القطرية منذ فترة طويلة، ما بين 8 إلى 10 عباءات يوميًا، وارتفعت المبيعات يوم الاثنين الماضي إلى 150 عباءة، من بينها 3 تشبه البشت الراقي الذي ارتداه ميسي، والذي حيك من قطن ياباني وطُرّز بخيوط ذهبية ألمانية، ويناهز سعره 2000 يورو.

وقال أحمد السالم “في وقت من الأوقات، كان هناك العشرات من الناس ينتظرون أمام المتجر. جميعهم أرجنتينيون تقريبًا”، في حين كان 8 من أنصار أبطال العالم الجدد يلتقطون صورًا وهم يرتدون البشت، ويحملون نسخة من الكأس.

ولا يزال المعجبون يتدفقون على متجره -اليوم الثلاثاء- وكلهم يحيّون بادرة أمير قطر.

ويعلّق ماوريسيو غارسيا الذي جاء لتجربة الثوب -ولكن سعره تجاوز إمكانياته- “كنا جميعًا سعداء برؤية ذلك، لقد كانت هدية من أمير إلى آخر”.

“تكريم وتقدير”

يوضح أحمد السالم أنه “عندما يُلبِس شيخ أحدًا ما البشت (يرتديه الرجال تقليديًا في الأعراس وحفلات التخرج والمناسبات الرسمية في العديد من دول الخليج)؛ فهذا يعني تكريمه وتقديره”.

من جهتها، ترى الباحثة في علم الاجتماع بجامعة لوزان كارول غوميز أنه “من وجهة نظر تواصلية، سيكون الأمر مهمًا للغاية؛ لأننا نعرف إلى أي درجة يتم حفظ هذه الصور وإعادة بثها”.

وقد تابع أحمد السالم منتخب الأرجنتين وهو يهزم نظيره الفرنسي في مقهى قرب متجره، بعد أن سلّم اللجنة المنظمة لكأس العالم بشتين على قياسات قائدي منتخبي: الأرجنتين ليونيل ميسي، وفرنسا هوغو لوريس.

وأضاف السالم “لم نكن نعرف من سيرتديهما وقد ذُهلت” عندما رأيت الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يغطّي أكتاف ميسي به.

ويتابع التاجر أن أعضاء “اللجنة العليا للمشاريع والإرث” الذين قدّموا الطلبية “أرادوا القماش الأخف وزنًا والأكثر شفافية ممكنة. وقد فوجئت بذلك؛ لأننا في فصل الشتاء، لذلك يبدو لي أن الهدف كان ترك القميص الأرجنتيني مرئيًا، وليس تغطيته”.

ويعمل في شركة السالم حوالي 60 خياطًا، وهي الأكبر من بين حوالي 5 شركات تخيط البشت في قطر.

يستغرق تصميم كل بشت حوالي أسبوع، وهو ثمرة سبع مراحل يقوم خلالها خياطون مختلفون بتطريز الياقة والذراعين بخيوط ذهبية.




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى