الشرق الأوسط

ارتفاع خطير في وفيات «الكوليرا» وتحذيرات من كارثة شمال سوريا

ارتفاع خطير في وفيات «الكوليرا» وتحذيرات من كارثة شمال سوريا


الأربعاء – 25 جمادى الآخرة 1444 هـ – 18 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16122]


صورة لطفل يتلقى العلاج في أحد مشافي إدلب (الشرق الاوسط)

aawsatLogo

إدلب: فراس كرم

دقت منظمات محلية وجهات صحية ناقوس الخطر، بعد ارتفاع عدد الوفيات بمرض «الكوليرا» في مناطق شمال غربي سوريا، على نحو غير مسبوق خلال الأيام الأخيرة الماضية، وارتفاع لافت في أعداد الإصابات، وسط مخاوف وتحذيرات من انتشار الوباء في أوساط النازحين الذين يعيشون في مخيمات عشوائية.
ويتخوف أكثر من نصف مليون نازح يعيشون في أطمة، التي تضم عشرات المخيمات للنازحين السوريين بالقرب من الحدود السورية التركية، من خطر انتشار «الكوليرا» بينهم، نظراً لانعدام الخدمات الصحية فيها.
ويقول أحمد العلي، مدير أحد تلك المخيمات، إن «النازحين يعيشون حالة من الخوف والقلق البالغين، بعد تسجيل 6 وفيات بمرض الكوليرا، والاشتباه بأكثر من 50 حالة مصابة بالمرض ذاته قبل أيام».
ويضيف، أن «الجهود التي تبذلها الفرق الصحية والدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، في توعية النازحين، واتخاذ التدابير والحذر، والانتباه الشديد لمصادر مياه الشرب وغليها قبل شربها، أو تعقيمها بمادة الكلور الخاص بتعقيم المياه، وطهي الطعام بشكل جيد، وغسل الخضراوات قبل تناولها، والالتزام بإجراءات الوقاية، كلها لن تجدي نفعاً، عندما تكون الحمامات مشتركة، والاكتظاظ في الخيام كبيراً، عدا عن مجاري الصرف الصحي المكشوفة… والحل الوحيد لتلافي وقوع كارثة إنسانية رهيبة، هو توفير اللقاحات بالدرجة الأولى وبالسرعة القصوى، وتوفير مياه نظيفة ومعقمة كافية للعائلات، وتوفير المنظفات، كما توفير مراكز طبية لعلاج المصابين». وقالت منظمة «الدفاع المدني السوري»، في شمال غربي سوريا، إنه «بلغت حصيلة الوفيات بمرض الكوليرا مؤخراً في مناطق شمال غربي سوريا (إدلب وريف حلب)، 20 حالة، في حين وصل عدد الإصابات إلى 555 إصابة».
ومع استمرار تفشي المرض في المنطقة، تواصل فرقها أعمال الاستجابة الطارئة والإصحاح ونقل المصابين والمشتبه بإصابتهم إلى المراكز الصحية المتخصصة، والتوعية للحد من انتشار الكوليرا بين المدنيين.
من جانبه، قال فريق «منسقو استجابة سوريا»، المهتم بتغطية الجانب الإنساني، شمال غربي سوريا، إنه «بلغ عدد الإصابات المشتبهة بمرض الكوليرا داخل مخيمات النازحين أكثر من 6.893 حالة، مع وجود أكثر من تسع وفيات مرتبطة بالمرض. والأكثر تضرراً هم الأطفال وصغار السن».
ويضيف: «لوحظ خلال الأسبوعين الأخيرين تزايد عدد الحالات المسجلة بالمرض، بخاصة في مناطق عفرين والدانا وحارم، التي تضم أعداداً كبيرة من النازحين على عكس باقي المناطق السورية التي شهدت انخفاضاً ملحوظاً في أعداد الإصابات، تحديداً مناطق سيطرة النظام، بسبب توريد ملايين الجرعات من اللقاحات، حيث أظهرت التقارير الصادرة عن منظمة الصحة العالمية (WHO) اكتمال عمليات التلقيح فيها وفي مناطق (قوات سوريا الديمقراطية) (قسد)، خصوصاً الحسكة والرقة ودير الزور وحلب، في حين ما زالت مناطق شمال غربي سوريا تنتظر اللقاحات رغم وصول عدد الحالات المشتبهة بالكوليرا إلى 37.738 حالة، لتحتل المنطقة بذلك المرتبة الأولى في أعداد الحالات في سوريا».
وأكدت «مديرية صحة إدلب»، في بيان لها الثلاثاء، أنه «ستدخل إلى الشمال السوري خلال اليومين المقبلين، دفعة من لقاحات الكوليرا مقدمة من منظمة اليونيسيف والتحالف العالمي للقاحات (GAVI)، وتتكون الدفعة من 1.702.000 جرعة لقاح فموي من نوع (إيفيكول)، وهو لقاح آمن وفعال ويستخدم في معظم دول العالم، وذلك تمهيداً لإطلاق حملة تطعيم جوالة ضد المرض، تستهدف الأشخاص من عمر سنة فما فوق، في مناطق سرمدا والدانا وأطمة ومعرة مصرين بريف إدلب، وناحية أعزاز بريف حلب، كون هذه المناطق مكتظة بالمخيمات».
وأشارت إلى أن «منطقة شمال غربي سوريا سجلت لغاية 14 يناير (كانون الثاني) 2023 أكثر من 37500 إصابة بالكوليرا، منها حوالي 6000 خلال الشهر الحالي فقط، كما وصل عدد الوفيات إلى 20 حالة وفاة، ما يعني أن الوباء لا يزال في حالة تفشٍ كبيرة في المنطقة، الأمر الذي يتطلب من الأهالي جدية أكبر في التزام الإجراءات الوقائية، وهي النظافة الشخصية، والاهتمام بنظافة الطعام ومياه الشرب، والمسارعة لأخذ اللقاح حال توفره».
وأوضح أحمد الحسن، وهو أحد العاملين في القطاع الطبي في إدلب، أن «مديرية صحة إدلب» ومنظمات إنسانية أخرى افتتحت 7 مراكز لعلاج المصابين في كل من مدينة إدلب وسرمدا وجسر الشغور والدانا وأطمة وأريحا ودركوش، ويخضع الآن للعلاج في هذه المراكز، ما يقارب 430 مصاباً بينهم عشرات الأطفال.



سوريا


الصحة


أخبار سوريا




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى