مقالات مختارة

اغتصاب 3 فتيات في اليمن لأشهر بتواطؤ زوجة الأب

اغتصاب 3 فتيات في اليمن لأشهر بتواطؤ زوجة الأب

اغتصاب. في الأشهر القليلة الماضية، واجه موقع التواصل الاجتماعي اليمني احتجاجًا بعد شهور من اغتصاب ثلاث فتيات صغيرات.

لا تزل صدى جريمة مروعة في اليمن قبل ثماني أشهر يتردد صداها مع انتهاك براءة ثلاث فتيات واغتصبهن خمس رجال لشهور بتواطؤ زوجة أبيهم.

في التفاصيل، وقعت زهور وشقيقتاها ضحية للاستغلال الجنسي في قضية هزت مجتمع العدالة اليمني، حيث استغلت زوجة أبيها نفور زوجها لتتاجر بأطفالها الثلاثة مع أشخاص كانت على عِلاقة بهم سابقًا.

في حين تم أخذ ثلاث فتيات (12-8-5) سنوات من الطفولة في ظل ظروف قضائية مأساوية، لم يتم حتى الآن معاقبة الجناة.

اغتصاب 3 فتيات في اليمن لأشهر بتواطؤ زوجة الأب
فارون من وجه العدالة, اغتصاب 3 فتيات في اليمن لأشهر بتواطؤ زوجة الأب

فارون من وجه العدالة

وقال شهود عيان ، إن آثار الاغتصاب، حَسَبَ التقارير الطبية، تسببت في إصابة الفتيات الصغيرات بالناسور، مشيرين إلى أن التقارير الطبية الأولية أشارت إلى أنهن عانين انهيار نفسي.

وبحسب شهادة المحامي اليمني وضاح قطيش، فإن قضايا الأطفال ضحايا زهور وليان وأميرة قيد نظر القاضي علي الوائل بمحكمة بني الحارث.

كما قال قطيش  إنه سيتطوع للدفاع عن الفتيات الصغيرات إذا لم يكن لديهن محام يدافع عنهن.

وأضاف أن نيابة بني الحارث لم تنفذ قرار المحكمة بالنشر  عن المتهمين الذين فروا من العدالة في القضية حتى تتمكن المحكمة من الحكم.

قضية رأي عام

بدورها، قالت الناشطة الحقوقية رغدة جمال إن جريمة الاغتصاب أصبحت مسألة رأي عام، لذلك قام البعض بنشر اسم الفتاة وصورتها بالكامل في تقاريرهم.

من جهته، قال أحد جيران الضحايا الثلاثة  إن القضية وقعت قبل ثماني أشهر، عندما كانت وثائقها لا تزل في درج القضاء الخاضع سلطة ميلشيا الحوثي.

ودعت وسائل إعلام ونشطاء حقوقيون إلى عدم تسييس اغتصاب الفتيات الصغيرات لأنه يمس كرامة المجتمع وشرف كل اليمنيين، داعين السلطات القضائية إلى تقديم الجناة للعدالة بسرعة.

يمكنكم متابعة الموقع الرسمي في الفيسبوك من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى