الشرق الأوسط

الأردن يضاعف الكهرباء المصدرة إلى السلطة الفلسطينية

الأردن يضاعف الكهرباء المصدرة إلى السلطة الفلسطينية

تدشين محطة الرامة قرب البحر الميت بحضور رئيسي وزراء الطرفين


الخميس – 27 محرم 1444 هـ – 25 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15976]


رئيس الوزراء الأردني ونظيره الفلسطيني في تدشين محطة تحويل كهرباء الرامة (حساب تويتر للخصاونة)

aawsatLogo

عمان – لندن: «الشرق الأوسط»

قال الأردن إنه ضاعف إمدادات الكهرباء المبيعة لمدينة أريحا بالضفة الغربية إلى 80 ميغاوات، مما يساعد في تقليل اعتمادها على الكهرباء التي توفرها إسرائيل.
ودشن رئيس الوزراء بشر الخصاونة ونظيره الفلسطيني محمد أشتية، الأربعاء، محطة تحويل كهرباء الرامة لتزويد الفلسطينيين بالطاقة الكهربائية. وترتبط الإمدادات الإضافية من محطة كهرباء في غور الأردن بشبكة فلسطينية قائمة تديرها السلطة. ولكن السلطة الفلسطينية تتلقى معظم احتياجات المناطق التي تديرها من الكهرباء من إسرائيل. وسترفع المحطة الموجودة في منطقة الأغوار الجنوبية في البحر الميت، كميات الكهرباء المصدّرة من الأردن إلى الشبكة الفلسطينية من 40 ميغاواط إلى 80 ميغاواط. وستزود المرحلة الثانية من المشروع، الكهرباء لمناطق القدس ورام الله والبيرة بما يعزز الوصول إلى أطراف مدينة القدس وبيت لحم.
ونقلت قناة المملكة عن الخصاونة، قوله إن «مشروع تحويل كهرباء الرامة تم إنجازه في وقت قياسي وخلال عام واحد كجزء من الدعم المستمرّ والمتواصل للفلسطينيين في مختلف المجالات». وتابع: «ملتزمون التزاماً مطلقاً بدعم الفلسطينيين من أجل تحقيق حل الدولتين وضمان الاستقرار والسلام العادل والشامل… وتسهيل عبور الفلسطينيين وانتقالهم عبر جسر الملك حسين إلى المملكة، ومنها إلى دول العالم». كما أشار إلى العمل على تعزيز التبادل التجاري مع الفلسطينيين، وتعزيز الصادرات الأردنية إلى فلسطين. وأكد أن الأردن ملتزم بتسهيل عبور الأشقاء الفلسطينيين وانتقالهم عبر جسر الملك حسين إلى المملكة، ومنها إلى دول العالم.
من جهته، دعا رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، السلطات الإسرائيلية إلى فتح مطار القدس الدولي لتسهيل حياة الفلسطينيين. وقال إن «المشاريع التي من شأنها الإضرار بالمصالح الأردنية – الفلسطينية المشتركة لن تجد لها شريكاً فلسطينيَاً لا رسمياً ولا شعبياً». وأضاف: «إذا فعلاً أراد الاحتلال الإسرائيلي تسهيل حياة الفلسطينيين فليفتح مطار القدس الدولي». وأكد أنه «لا مطار رامون ولا أي مطار غيره سيكون بديلاً عن عمقنا الأردني». وأشار أشتية إلى أن «إعاقة حركة التجارة والتنقُل تتمُ من الطرف الآخر (الإسرائيلي)، وبحجج كثيرة»، مثمناً الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الأردنية لتسهيل عبور الفلسطينيين عبر الجسور، من خلال تمديد ساعات العمل وتوفير سُبل الراحة للتنقل.
وسعى الأردن والسلطة الفلسطينية إلى توسيع العلاقات بموجب اتفاقيات السلام المؤقتة الموقعة مع إسرائيل في التسعينيات، لكنهما يتهمان إسرائيل بوضع العراقيل، وهو ما تنفيه إسرائيل. واستأنف الأردن، الذي كان يحكم الضفة الغربية والقدس الشرقية قبل أن تحتلهما إسرائيل في حرب عام 1967. إمداد أريحا بالطاقة من غور الأردن منذ ما يقرب من عشر سنوات. ويرتبط بعلاقات تجارة وأعمال واسعة مع الفلسطينيين، وكثير منهم له أقارب في المملكة التي تتحدر غالبية سكانها من مناطق غربي نهر الأردن. ويسعى الأردن لزيادة الصادرات للأسواق الفلسطينية ويتفاوض مع إسرائيل لتخفيف العقبات التجارية. ويتهم إسرائيل بمحاولة إحكام قبضتها على السوق حتى تتمكن من بيع بضائعها، وهو ما تنفيه إسرائيل.



الأردن


الإقتصاد الفلسطيني




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى