الشرق الأوسط

الأمم المتحدة تعلن بدء المرحلة الأولى لإنقاذ «صافر»

الأمم المتحدة تعلن بدء المرحلة الأولى لإنقاذ «صافر»

السعودية وقعت مذكرة المساهمة بمبلغ 10 ملايين دولار


الاثنين – 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ – 26 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [
16008]


الدكتور عبد الله الربيعة يوقع مذكرة مساهمة السعودية في إنقاذ خزان «صافر» النفطي (واس)

aawsatLogo

عدن: علي ربيع

أعلنت الأمم المتحدة بدء التحضيرات لتنفيذ المرحلة الأولى من عملية إنقاذ خزان «صافر» النفطي الموجود قبالة سواحل اليمن الغربية بعد اكتمال عملية التمويل من المانحين، وذلك بالتزامن مع توقيع السعودية مذكرة المساهمة في الإنقاذ بمبلغ 10 ملايين دولار.
وذكرت المصادر الرسمية السعودية أن المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبد الله الربيعة، وقع مع منسق الشؤون الإنسانية في اليمن ديفيد غريسلي في مدينة نيويورك، مذكرة المساهمة المالية المقدمة من المملكة العربية السعودية والبالغة 10 ملايين دولار أميركي لمعالجة الخطر القائم من ناقلة النفط «صافر».
وبحسب ما أوردته «واس» ناقش الجانبان على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77 الجهود الإنسانية والإغاثية المبذولة في اليمن، وبحث سبل مواجهة التهديدات الإنسانية والاقتصادية والبيئية لناقلة النفط «صافر»، والإجراءات اللازمة لتحييد مخاطرها المحتملة.
ونقلت «واس» عن الدكتور الربيعة قوله إن «مساهمة المملكة تأتي امتداداً لمساعيها في إنقاذ ناقلة (صافر) وفي دعم الجهود الأممية لمنع أي كوارث محتملة قد تنتج عنها، كونها تحتوي على أكثر من مليون برميل نفط ولم تتم صيانتها منذ عام 2015».
وأكد الربيعة «أهمية تضافر الجهود الدولية للحيلولة دون وقوع أي عواقب جراء الناقلة المحتجزة، والتي قد تنعكس آثارها الوخيمة ليس على اليمن فحسب، بل على العالم أجمع».
في غضون ذلك أعلن منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن ديفيد غريسلي خلال مؤتمر صحافي شارك فيه المبعوث الأميركي إلى اليمن تيم ليندركينغ ومسؤولون أمميون وأوروبيون عن الشروع في بدء عملية إنقاذ خزان «صافر» اليمني بعد اكتمال عملية تمويل المرحلة الأولى.
وقال إن المرحلة الأولى من خطة صيانة صافر ستكلف 75 مليون دولار، فيما بلغت عملية التمويل بين 77 – 78 مليون دولار، موضحا أن المساهمات جاءت من 17 دولة.
وأضاف غريسلي «أعتقد أن هذا سيقطع شوطاً طويلاً للمضي قدماً بالإضافة إلى 75 مليونا التي نحتاجها اليوم، سنحتاج إلى 38 مليونا إضافية لإكمال التخزين النهائي حيث إننا حصلنا على بعض المساهمات الإضافية في هذا الاتجاه».
وقال إن التحضيرات ستستمر أربعة أسابيع، تليها 4 أشهر من عملية لتثبيت الخزان الموجود بالفعل والعمل على نقل الزيت إلى خزان ثان ومن ثم استكمال العمل وإنهاء التخزين طويل المدى. وفي وقت سابق أفادت الخارجية الأميركية في بيان بإقامة فعالية جانبية على هامش أسبوع المناقشات رفيع المستوى في الجمعية العامة في الأمم المتحدة، شاركت في استضافتها هولندا والولايات المتحدة وألمانيا، بخصوص قضية خزان «صافر».
وبحسب البيان الصادر عن الفعالية تبلغ الميزانية التقديرية للخطة الأممية للإنقاذ ذات المسارين 113 مليون دولار، بما في ذلك 75 مليون دولار مطلوبة لبدء المرحلة الأولى من العملية (عملية الطوارئ).
وأوضح البيان أن هولندا قدمت 15 مليون يورو وألمانيا 12 مليون يورو والولايات المتحدة 10 ملايين دولار، تليها المملكة العربية السعودية بمبلغ 10 ملايين دولار والمملكة المتحدة بمبلغ 7.5 مليون دولار.
من جهتها قالت وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الإنمائي في هولندا ليزي شرينيماخر، إنه «من المشجع أن نرى أن العديد من البلدان قد تعهدت بتقديم دعم مالي لهذه المسألة. وبفضل مساهمة هولندا بشكل جزئي، بات لدينا الآن الأموال اللازمة لبدء عملية إنقاذ السفينة».
في السياق نفسه قال المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ: «نحن فخورون بتعهد الولايات المتحدة بتقديم 10 ملايين دولار لمشروع الأمم المتحدة الخاص بناقلة صافر. وتأتي مساهمتنا لتضاف إلى مساهمات مجموعة من البلدان والمنظمات والأفراد من مختلف أنحاء العالم، وهم يمثلون تحالفا واسعا من الشركاء الذين يدركون أهمية منع وقوع كارثة اقتصادية وبيئية في البحر الأحمر».
ومن المتوقع بحسب بيان الخارجية الأميركية أن تبدأ عملية الإنقاذ قريبا «بفضل التعبئة والدعم المالي من الدول المانحة من المنطقة ومختلف أنحاء العالم».
وشدد البيان على أنه «من المهم أن يقوم المانحون الآن بصرف تعهداتهم بسرعة للسماح لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وهي المنظمة الأممية التي تنسق التنفيذ، بالتوقيع على كافة العقود الضرورية».
وذكر أن الأمم المتحدة استعرضت الخطة التشغيلية في نيويورك، حيث يتم أولا نقل النفط إلى سفينة آمنة (المرحلة الأولى) قبل تثبيت حل تخزين دائم وإلغاء صافر (المرحلة الثانية). إذ تتطلب المرحلة الثانية 38 مليون دولار إضافية.



اليمن


اخبار اليمن




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى