الشرق الأوسط

الأمين العام يحيط علما بقرار المحكمة الخاصة بلبنان فرض عقوبة السجن المؤبد على “مرعي” و”عنيسي”، منوها باستقلالية ونزاهة المحكمة


وذكر بيان منسوب إلى نائب المتحدث فرحان حق، أن ذلك الهجوم الذي وقع منذ 17 عاما في العاصمة اللبنانية بيروت أسفر عن مقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري و21 شخصا وإصابة 226 آخرين بجراح.
وبحسب البيان، “لا يزال السيد مرعي والسيد عنيسي طليقين.”

 وأعرب السيد غوتيريش عن تعاطفه مع ضحايا هجوم 14 شباط وأسرهم.

 كما أعرب عن “تقديره العميق لتفاني وعمل القضاة والموظفين المشاركين في هذه القضية على مر السنين.”

وأشار أيضا إلى “استقلالية ونزاهة المحكمة الخاصة بلبنان، داعيا الجميع إلى احترام قرار المحكمة.”

قرار المحكمة

وقالت المحكمة الخاصة بلبنان في تغريدة على موقعها الخاص على تويتر إن غرفة الاستئناف فرضت بالإجماع على “مرعي” و”عنيسي” عقوبة السجن المؤبد.

وأوضحت أن “هذه العقوبة هي أشد العقوبات المنصوص عليها في النظام الأساسي والقواعد، وذلك عن كل جريمة من الجرائم الخمس التي أُدينا بها، وقررت أن تُنفَّذ العقوبات في الوقت ذاته.” 

كما أصدرت المحكمة بيانا بعد نطق غرفة الاستئناف بحكم تحديد العقوبة في قضية المدعي العام ضد مرعي وعنيسي (STL-11-01) يوم أمس (16-حزيران/يونيو 2022). 

وفي البيان ذكّرت رئيسة مكتب الدفاع في المحكمة الخاصة بلبنان (“المحكمة”)، السيدة دوروتيه لو فرابير دو إيلين، بالتحديات الكبيرة التي واجهها محامو الدفاع في إطار القضية STL-11-01، ومنها الدفاع عن مصالح المتهمين وحقوقهم في محاكمة غيابية، وحجم ملف القضية وطابعه المعقد من حيث الأدلة التقنية. 
وسلطت السيدة لو فرابير دو إيلين الضوء على الدور الأساسي الذي أداه مكتب الدفاع بوصفه جهازًا مستقلًا أُنشئ بموجب النظام الأساسي لحماية حقوق الدفاع. 

وأكدت السيدة لو فرابير دو إيلين مجددا امتنانها للدولة اللبنانية لدعمها عمل الدفاع أمام المحكمة، معربة أيضا عن تعاطفها مع المتضررين ومع الشعب اللبناني عموما، وفي هذا اليوم الذي اختُتمت فيه إجراءات المحاكمة في القضية STL-11-01.
هذا وأثنت السيدة دوروتيه لو فرابير دو إيلين، باسم مكتب الدفاع، على جميع الأشخاص الذين عملوا طيلة السنوات الماضية لتقديم المساعدة إلى الدفاع في القضية STL-11-01 والقضايا الأخرى التي نظرت فيها المحكمة، وعلى العاملين في جميع أقسام المحكمة الذين ساهموا في مهمة إحقاق العدالة.

أهمية تنفيذ قرار المحكمة 

وبحسب الحكم الصادر بالإجماع عن دائرة الاستئناف يوم 16 يونيو 2022 على السيدين مرعي و عنيسي، فإن الحكم بالسجن المؤبد يأتي عن كل تهمة أدانتهما المحكمة بها. والتهم هي:

مؤامرة هدفها ارتكاب عمل إرهابي (التهمة 1)؛ التدخل في جريمة ارتكاب عمل إرهابي (التهمة 6)؛ 

التدخل في جريمة القتل عمدًا (التهمتان 7 و8)؛ التدخل في جريمة محاولة القتل عمدًا (التهمة 9). 

وأمرت دائرة الاستئناف بتنفيذ الأحكام بشكل متزامن.

وذكر بيان صادر  مدعي عام المحكمة نورمان فاريل، فقد شهد يوم السادس عشر من حزيران يونيو 2022، استكمال هذه الإجراءات بحق المتهمين سليم جميل عياش، حسن حبيب مرعي، وحسين حسن عنيسي بسبب أعمالهم الشنيعة في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، والتي تسببت بألم ومعاناة لا تصدق للعديد من الضحايا وعائلاتهم. 

وقال المدعي العام نورمان فاريل: “لقد فشلت جهودهم لخداع الجمهور وحماية أنفسهم من العدالة والبقاء غير خاضعين للمساءلة. لقد حُكم عليهم اليوم بسبب جرائمهم”.

وأضاف: 

“يجب أن نتذكر أن هذه ليست الخطوة الأخيرة نحو المساءلة. العدالة تطالب بالقبض عليهم. وأدعو أولئك الذين يحمون المتهمين الثلاثة من العدالة إلى تسليمهم إلى المحكمة الخاصة بلبنان، كما أدعو المجتمع الدولي إلى اتخاذ أي خطوات متاحة للمساعدة في اعتقالهم”.
 

تجدر الإشارة إلى أن لدائرة الابتدائية للمحكمة الخاصة بلبنان كانت قد حكمت في 11 ديسمبر / كانون الأول 2020 ، على سليم جميل عياش بخمسة أحكام متزامنة بالسجن مدى الحياة.




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى