منوعات

الاحتلال الإسرائيلي يقتحم مخيم بلاطة ويصيب 3 فلسطينيين ويعتقل العشرات في أنحاء مختلفة من الضفة | أخبار

أُصيب 3 فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات اندلعت عقب اقتحام قوة إسرائيلية مخيم بلاطة للاجئين شرقي نابلس شمال الضفة الغربية، كما أقدمت قوات الاحتلال على اعتقال عشرات آخرين في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية، في الأثناء قالت هيئة شؤون الأسرى إن المعتقلين في سجون الاحتلال يتعرضون لإهمال طبي متعمد.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، إن طواقمها نقلت 3 أشخاص مصابين في أطرافهم السفلية بالرصاص الحي من مخيم بلاطة للاجئين شرقي نابلس، مشيرة إلى أن من بين المصابين قاصر، موضحة أنه تم نقلهم إلى مستشفى رفيديا الحكومي.

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان إن قوة عسكرية إسرائيلية اقتحمت اليوم مخيم بلاطة وحاصرت منزلا، مما أدى إلى اندلاع مواجهات مع عشرات الفلسطينيين، استخدمت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز المدمع.

وأوضح الشهود أن تبادلا لإطلاق النار وقع بين مسلحين فلسطينيين وقوة عسكرية إسرائيلية، وقالوا إن قوات الاحتلال انسحبت، من دون أن يبلَّغ عن أي اعتقالات.

كما نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية وفجر اليوم الأربعاء حملة اعتقالات واسعة في مناطق متفرقة من الضفة الغربية، وقال نادي الأسير الفلسطيني إن قوات الاحتلال اعتقلت خلال الحملة 39 فلسطينيا.

وجرت الاعتقالات في بلدة “تقوع” جنوب بيت لحم، و”كوبر” و”بيت سيرا” في رام الله وفي نابلس، ومخيم “نور شمس” في طولكرم، وبلدة “يعبد” جنوبي مدينة جنين.

إهمال طبي متعمد

من جهتها، قالت هيئة شؤون الأسرى إن المعتقلين في سجون الاحتلال يتعرضون لإهمال طبي متعمد.

وفي مقابلة مع الجزيرة في نشرة سابقة، قال المتحدث باسم الهيئة حسن عبد ربه إن الأسرى الفلسطينيين يتعرضون لانتهاكات جسيمة من سلطات الاحتلال، مضيفا أن هذه الأعمال لن تثني الشعب الفلسطيني عن أي فعل مقاوم.

وذكر تقرير شهري مشترك صدر عن مؤسسات الأسرى وحقوق الإنسان الفلسطينية أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت خلال يوليو/تموز هذا العام 375 فلسطينيا منهم 28 طفلا وسيدتان.

وبلغ إجمالي عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال وفق التقرير نفسه، نحو 4550 أسيرا، وذلك حتّى نهاية يوليو/تموز الماضي، منهم 27 أسيرة و175 قاصرا و670 معتقلا إداريا.

ووفقا لتقارير جهات ومنظمات دولية، منها منظمة العفو الدولية، فإن المعتقلين يتعرضون لانتهاكات جسمية مثل المعاملة السيئة والإهمال الطبي المتعمد، ويتوزعون على نحو 23 سجنا ومعتقلا، منها سجن جلبوع والدامون ومجدو وهداريم، وسجن هشارون الذي خُصص مؤخرا للنساء، إضافة إلى سجني عوفر وعسقلان.

خطط استيطانية جديدة

من جهته قال محمد حمادة الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن مدينة القدس المحتلة إن مصادقة بلدية الاحتلال الإسرائيلي على خطط استيطانية جديدة هي محاولة يائسة ولن تفلح في طمس معالم المدينة المقدسة وتغيير حقائق التاريخ.

كما أعلن حمادة إدانة حماس ورفضها للمصادقة على الخطط الاستيطانية الجديدة، وقال إن الإمعان في تهويد أرض فلسطين واستهداف هوية شعبها سيواجه بكل الوسائل.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى