الشرق الأوسط

البابا يعد بالمساعدة في إطلاق أسرى إسرائيليين لدى «حماس»

البابا يعد بالمساعدة في إطلاق أسرى إسرائيليين لدى «حماس»


الخميس – 29 جمادى الأولى 1444 هـ – 22 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [
16095]


صورة وزعتها الخارجية الإسرائيلية للقاء وفد عائلات الأسرى مع بابا الفاتيكان

aawsatLogo

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

بمبادرة من السفارة الإسرائيلية في روما، استقبل بابا الفاتيكان فرانسيس، أمس الأربعاء، عائلات الأسرى والمفقودين الإسرائيليين الذين تحتجز «حماس» أبناءهم في غزة ووعدهم بالعمل على إقناع الجهات المختصة بضرورة إطلاق سراحهم.
استغرق الاجتماع 45 دقيقة بحضور السفير الإسرائيلي لدى الفاتيكان، رافي شوتس، ورئيس دائرة الأديان في الخارجية، شيلي ديفيدوفتش، وسفير إسرائيل في روما، ألون بار. وطلبت العائلات مساعدة البابا والكنيسة الكاثوليكية باستعادة جثماني الجنديين هدار جولدن واورون شاؤول، وإطلاق سراح المواطنين أبرا منغستو (مدني من أصول إثيوبية) وهشام السيد (وهو عربي من النقب).
وقد أعرب البابا عن تعاطفه مع معاناة الأمهات والعائلات عموماً. وتعهد بالعمل أمام حكومات وقيادات دينية، وأيضاً إسلامية، بهدف استعادة أبنائهم. وقال إنه يؤيد الحرية لكل الأسرى الذين فقدوا أحضان أمهاتهم. وتمنى، عشية عيد الميلاد الذي يرمز إلى النور والحرية، أن يتحرروا قريباً.
وكانت وزارتا الخارجية والدفاع في إسرائيل، قد نظمتا هذه الزيارة إلى روما، في إطار حملة دولية لرفع الاهتمام العالمي بالموضوع، بعد أن كانت العائلات قد اتهمت الحكومة الإسرائيلية وقيادة الجيش بأنها «لا تفعل شيئاً لإطلاق سراح الأبناء». وتوجه والد الضابط غولدن باتهامات قاسية، قال فيها إن تصرفات الحكومة والجيش وإهمالها أبنائهم بهذه الطريقة البشعة طيلة 8 سنوات، تجعل كل أم تتردد في إرسال ابنها للخدمة العسكرية، لأنه لا يوجد أمان من القيادة بأن تحرص عليه وتعيده إلى البيت في حالة وقوعه في الأسر.
نظمت «الرحلة» بمشاركة 12 فرداً من العائلات الأربع، إلى روما. وخيم على هذه اللقاءات حدثان بارزان، وفقاً لمصادر سياسية في تل أبيب. الأول يتعلق بتصريحات رئيس حركة «حماس» في غزة، يحيى السنوار، الأسبوع الماضي، اتهم فيها إسرائيل بالتقاعس وبإفشالها كل الجهود لإحراز صفقة تبادل أسرى، وأمهلها وقتاً قصيراً لتصحيح الوضع «وإلا فإنه لن تجري مفاوضات إلى الأبد». والحدث الثاني يتعلق بوفاة الأسير الفلسطيني، ناصر أبو حميد، داخل الأسر الإسرائيلي نتيجة للإهمال الطبي، والتحذير الفلسطيني من وفاة عشرات الأسرى الآخرين في السجون الإسرائيلية.



اسرائيل


النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي


الفاتيكان




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى