الشرق الأوسط

الجيش الإسرائيلي يؤكد انسحاب ميليشيات إيرانية في سوريا

الجيش الإسرائيلي يؤكد انسحاب ميليشيات إيرانية في سوريا

ترجيح وجود ضغوط أميركية وروسية على طهران


السبت – 21 صفر 1444 هـ – 17 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [
15999]


صورة وزعتها «سانا» الرسمية لعملية إصلاح مدرج في مطار دمشق تضرر بغارة إسرائيلية (أ.ب)

aawsatLogo

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

أكد مصدر إسرائيلي رفيع المستوى أنَّ قيادة الجيش والمخابرات الإسرائيلية تدرس ما إذا كان انسحاب الميليشيات الموالية لإيران من مواقع عدة في سوريا هو تكتيك أم إعادة انتشار، أو قرار استراتيجي ناجم عن الضغوط التي تتعرض لها طهران.
وكان هذا المصدر يعقّب على تصريحات نسبت إلى «قائد كبير في الجيش الإسرائيلي» جاء فيها أنَّ الانسحاب كان نتيجة للغارات الجوية وعمليات القصف التي نفذتها القوات الإسرائيلية في السنوات الأخيرة ضد هذه المواقع، في إطار حربها لمنع التموضع العسكري الإيراني في المنطقة.
وقد فوجئ المراقبون بتلك التصريحات؛ خصوصاً أنها جاءت في إطار إحاطة لوسائل الإعلام العبرية؛ حيث إن إسرائيل لا تتحدث عادة بالتفصيل عن غاراتها، وفي غالبية الحالات تمتنع عن الإشارة إليها أو تأكيدها أو نفيها. ومع ذلك، فإن المصدر المذكور لم يستبعد أن يكون انسحاب الميليشيات نتيجة للضغوط الأميركية والروسية على إيران. وقال إن «الأميركيين يتفاوضون مع طهران حول الاتفاق النووي، ويطرحون من آن لآخر اقتراحات صفقات في مجالات أخرى للتعويض عن مغادرتهم المنطقة. والروس من جهتهم يريدون تثبيت نظام بشار الأسد ويرون في نشاط الميليشيات الإيرانية سبباً للغارات الإسرائيلية التي تمس بهيبة النظام في دمشق وتشوش عملية استقراره».
وكان المسؤول الرفيع في الجيش الإسرائيلي قال خلال الإحاطة، مساء الخميس، لوسائل إعلام إسرائيلية، إن الميليشيات المنسحبة تشمل عناصر إيرانية وأخرى تابعة لها، من بينها ميليشيا «حزب الله» اللبناني. وأشار، وفقاً لمراسل هيئة البث الإسرائيلي الرسمية (كان 11)، إلى أن الفصائل الموالية لإيران في سوريا تعرضت لـ«ضربة قوية» بسبب الهجمات الأخيرة التي نُسبت إلى إسرائيل في سوريا. وقال إن الانسحاب تم من مواقع عسكرية في أعقاب الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على مواقع في دمشق وحلب وفي محيط مدينة مصياف في ريف حماة الغربي.
وكان «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أشار إلى أن الجيش الإسرائيلي نفّذ نحو 25 هجوماً في سوريا منذ مطلع العام الجاري، لتضاف إلى مئات، وربما آلاف الغارات والهجمات الصاروخية في سوريا منذ عام 2011، في إطار محاولة منع التموضع الإيراني، ومن دون رد إيراني أو الميليشيات الموالية لها.
وبحسب صحيفة «هآرتس»، فإن رئيس النظام السوري بشار الأسد طلب من الإيرانيين منذ ثلاث سنوات أن يمتنعوا عن شن هجمات ضد إسرائيل من الأراضي السورية، وذلك من أجل «تقليص الاحتكاك مع إسرائيل».
يذكر أنَّ وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس كان قد صرح خلال محاضرته في المؤتمر السنوي لمعهد سياسة مكافحة الإرهاب في جامعة «رايخمان» في هرتسيليا مطلع الأسبوع، بأن الجيش الإسرائيلي «بحاجة إلى مواصلة العمل ضد المؤسسة الإيرانية في سوريا، وضد العناصر الإرهابية الأخرى». وكشف أنَّ إيران تقيم 10 مصانع لصنع أسلحة متطورة في سوريا، وتعمل مؤخراً على إقامة مصانع كهذه في اليمن ولبنان. وقال إن المنشآت العسكرية السورية تُستخدم لتصنيع صواريخ دقيقة التوجيه لصالح «حزب الله» اللبناني وفصائل إيرانية أخرى في المنطقة. ولفت إلى أن هذه المواقع، ومنها مركز البحوث العلمية بالقرب من مدينة مصياف شمال غرب سوريا، تشكل «تهديداً محتملاً للمنطقة ولإسرائيل».



اسرائيل


أخبار سوريا


أخبار إيران




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى