الشرق الأوسط

الجيش الإسرائيلي يقتل شابين ويهدم بيتين ويعتقل 18 شخصاً في منطقة جنين

السلطة الوطنية تحمّل حكومة نتنياهو مسؤولية «تداعيات الاستباحة»

في اليوم الأول من عمل حكومة بنيامين نتنياهو، استهلت قوات الجيش أول أيام السنة الجديدة بهجوم شاركت فيه أكثر من 100 آلية عسكرية ومئات الجنود، الذين حاصروا عدداً من البيوت في قرية كفر دان، وفرضوا عليها ليلة عصيبة، انتهت بهدم بيتين وقتل شابين وجرح خمسة واعتقال 18 شخصاً.

وداهمت هذه القوات القرية الواقعة في ضواحي مدينة جنين في الساعة العاشرة والنصف من ليلة الأحد – الاثنين، وبقيت فيها حتى ساعات الفجر المتأخرة، مارست خلالها العنف الأشد شراسة خلال الشهور الأخيرة.

وبدأت الأحداث بفرض طوق على كفر دان والتوغل في الحارة الغربية منها، بغرض هدم منزلين تابعين للمواطنين الشقيقين، أحمد وعبد الرحمن عابد، اللذين كانا قد نفذا عملية حاجز الجلمة في سبتمبر (أيلول) الماضي وقتلا فيها ضابطاً إسرائيلياً قبل أن يقوم الجنود الإسرائيليون بقتلهما.

وحال وصول القوات، داهمت المنزلين وأخرجت عوائلهما إلى العراء وسط أجواء قاسية من البرد الشديد، وشرعت بهدمهما دون سابق إنذار بموعد الهدم. وروى شهود عيان أنها كانت ليلة عصيبة، استغرقت 12 ساعة متواصلة. وقد بدأت عملية الهدم بتحطيم جدران المنازل الداخلية، ومن ثم تفجير المنزلين بالكامل.

ركام المنزلين المدمرين (أ.ف.ب)

وبينما كانت القوات الإسرائيلية تحاصر المكان وتعمل على الهدم، هبت مجموعة من الشباب محتجين، فوقعت مواجهات عنيفة بين جنود الاحتلال وشبان القرية والقرى المجاورة الذين هرعوا للدفاع عنها والتصدي لعملية الاقتحام، وأطلقت قوات الجيش الذخيرة بمختلف أنواعها لا سيما الرصاص الحي، فيما ألقى مقاومون فلسطينيون «الأكواع» (العبوات) المتفجرة محلية الصنع. وبعد منتصف الليل بدقائق، بدأت إصابات الفلسطينيين تصل تباعاً لمشفى ابن سينا بمدينة جنين، ليعلن بداية عن وفاة فؤاد عابد (18 عاماً) بعد إصابته بالبطن والفخذ، ومحمد حوشية (22 عاماً) من بلدة اليامون المجاورة، نتيجة إصابته برصاصة قاتلة في الصدر.

وقد تم تشييع جثمانيهما الاثنين في جنازة مهيبة، شارك فيها ممثلون عن جميع الفصائل الفلسطينية وأسمعت خلالها تهديدات بالانتقام من الجنود والمستوطنين الإسرائيليين. وقال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد أشتية، إن «هذه الجريمة تعكس فكر وسلوك الجناة الذين يواصلون جرائمهم دون خوف من حساب، أو تحسب من عقاب». وحمل السلطات الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن التداعيات التي قد تنجم عن عمليات القتل والاستباحة اليومية. ودعا الدول التي صوتت لصالح طلب الفتوى القانونية من محكمة العدل الدولية حول حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير، إلى اتخاذ تدابير وقائية سريعة لتوفير الحماية لشعبنا.

وكان لافتاً للنظر أن النائب في المجلس التشريعي عن حركة «حماس»، الشيخ نايف الرجوب، اتهم السلطة الفلسطينية بما يجري من تصعيد في الضفة الغربية. ومع أنه قال إن «رئيس حكومة الاحتلال المتطرفة بنيامين نتنياهو، بعد أن نال الثقة من الشارع الإسرائيلي، يريد الآن أن يُرضيهم ويصبح (جزاراً دموياً)، باستكمال مسلسل القتل والإعدامات الميدانية المباشرة بحق شعبنا الفلسطيني الأعزل»، إلا أنه أضاف، في تصريح لوكالة الأنباء التابعة للحركة «شهاب»، إن «السلطة ومكوناتها غير الوطنية، هي السبب الأول والرئيس في تصعيد الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه ضد شعبنا الفلسطيني بالضفة الغربية المحتلة. فغياب السلطة وانعدام تأثيرها الحقيقي في الواقع الفلسطيني، أسهم كثيراً بالمزيد من العربدة والقمع والتشريد والقتل بحق الفلسطينيين من قبل الكيان الغاصب ومستوطنيه».

يذكر أن القوات الإسرائيلية نفذت عمليات اعتقال واقتحام في مناطق أخرى شملت 18 شخصاً، إضافة إلى المعتقلين من جنين. وقام مستوطنون بإشعال النار في مزروعات في منطقة نابلس.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى