منوعات

الجيش الإسرائيلي ينهي مناورات عسكرية في النقب وحماس تدعو لتصعيد “المقاومة” بالضفة | أخبار

أنهى جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد مناورات عسكرية دولية في النقب (جنوب) تحت عنوان “أسبوع التطور الابتكاري العسكري”. في المقابل، دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة إلى “تصعيد المقاومة الشاملة” ردا على سياسة الاستيطان الإسرائيلية.

وشاركت في المناورات بعثات عسكرية من 24 دولة، و9 قادة جيوش ورؤساء هيئات أركان، بينهم رؤساء أركان الجيوش الأميركي والهندي والبريطاني والمغربي، بالإضافة إلى دول في حلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO).

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن المناورات شملت اختبارات للقدرات العسكرية والتدرب على أساليب قتالية بمشاركة جيوش أجنبية.

وأضاف أن التدريبات التي شاركت فيها جميع الأذرع العسكرية حاكت أسلوبا قتاليا حديثا يتلاءم وواقع الميدان القتالي المحتمل مستقبلا.

تصعيد المقاومة

في المقابل، دعا المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة إلى “تصعيد المقاومة الشاملة” ردا على سياسة الاستيطان الإسرائيلية.

وقال برهوم في بيان صحفي ندعو إلى توسيع دائرة المقاومة والاشتباك مع العدو ومستوطنيه بكل الأدوات والوسائل المتاحة ردا على الاستيطان.

وأضاف أن “تسييج” الاحتلال مساحات واسعة في الأغوار الشمالية للاستيلاء عليها لصالح مشاريعه الاستيطانية هو سرقة وجريمة تأتي في إطار العدوان المتواصل على الشعب والأرض والمقدسات.

وأدان برهوم مواصلة إسرائيل سياسة التهجير والتطهير العرقي لأبناء الشعب الفلسطيني، قائلا “هذه السياسة لن تفلح في طمس معالم الأرض التاريخية، ولن تثني الشعب عن النضال”.

ومساء أمس السبت، قال الناشط الحقوقي في منطقة الأغوار عارف دراغمة إن السلطات الإسرائيلية أقامت سياجا حول مساحات من أراضي “خربة إحميّر” التابعة لخربة “الفارسية” شمال شرقي الضفة بهدف الاستيلاء عليها لصالح مشاريع استيطانية.

وذكر دراغمة في منشور عبر حسابه على فيسبوك أن هذه الأراضي يجري تجريفها منذ أشهر لإقامة مشاريع بنية تحتية للمستوطنين فوقها.

من جانبه، أوضح مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان (رسمية) في طوباس والأغوار الشمالية معتز بشارات أن هذه الأراضي سيطر عليها ما يسمى “مجلس المستوطنات” الإسرائيلي العام الماضي، وبدأ أعمال تجريف فيها منذ 7 أشهر.

وأضاف بشارات في تصريح سابق للأناضول أن مجلس المستوطنات يخطط لإقامة مدرسة ومشاريع ووحدات سكنية للمستوطنين في تلك الأراضي.

وتبلغ مساحة منطقة الأغوار الفلسطينية نحو 1.6 مليون دونم (الدونم يساوي ألف متر مربع)، ويقطن فيها قرابة 13 ألف مستوطن إسرائيلي في 38 مستوطنة، في حين يسكن حوالي 65 ألف فلسطيني في 34 تجمعا.




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى