الشرق الأوسط

الجيش الصومالي يستعيد السيطرة على مناطق خاضعة لـ«الشباب»

أعلن الجيش الصومالي استعادة السيطرة على منطقة جديدة في محافظة شبيلي الوسطى من حركة الشباب، في وقت لقي ضابطان ومدني مصرعهم في هجوم شنته الحركة المتطرفة على عربة للشرطة في شرق كينيا.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الصومالية، العميد عبد الله عانود، (الخميس)، إن «قوات الجيش استعادت آخر مديرية في محافظة شبيلي الوسطى، كانت تحت سيطرة حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة».

وبعدما أشار إلى تنفيذ الجيش عمليات أمنية استطاع خلالها السيطرة على مديرية تابعة للمحافظة، أكد استمرار العمليات ضد العدو حتى تتم تصفية الإرهابيين من المناطق التي يوجد بها.

كما أكد المتحدث مقتل 150 عنصراً من ميليشيات الخوارج الإرهابية، في إشارة إلى حركة الشباب، بينهم 5 أجانب على أيدي قوات الجيش وبالتعاون مع المقاومة الشعبية في المعارك الأخيرة بالمحافظة. وعادت أولى دفعة متدربة من الجيش الصومالي في إريتريا، إلى البلاد، (الأربعاء)، لتنضم إلى العمليات العسكرية الرامية إلى تحرير المناطق القليلة المتبقية في جنوب ووسط البلاد. وأكد وزير الدفاع عبد القادر جامع أن أولى وحدات القوات الصومالية التي تدربت في إريتريا، والتي ستكون جزءاً من القوات التي تدك معاقل الإرهاب، وصلت إلى البلاد، بينما ستصل بقية الوحدات الأخرى خلال الأيام القليلة المقبلة، مضيفاً أن العمليات العسكرية ضد الإرهابيين ستتواصل حتى يتم تطهيرهم من كافة المحافظات.

كما أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع في مؤتمر صحافي في العاصمة مقديشو، وفقاً «لوكالة الأنباء الصومالية الرسمية»، أن «البلاد في حالة حرب شرسة ضد ميليشيات الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة».

وأشار إلى أن العمليات العسكرية ضد العدو الإرهابي مستمرة على قدم وساق، وأن قوات الجيش حققت انتصارات كبيرة في قتالها مع الإرهابيين خلال الأشهر الستة الأخيرة، حيث تمكنت هذه القوات بالتعاون مع السكان المحليين من تحرير عدة قرى ومدن وبلدات استراتيجية تقع في ولايتي هيرشبيلي وغلمدغ.

إلى ذلك، قال بيان للشرطة الكينية، الخميس، إن شاحنة كانت في طريقها من مخيم هايلي لابسيت إلى بلدة جاريسا على بعد نحو 120 كيلومتراً من الحدود الصومالية عندما انفجرت فيها عبوة ناسفة، مشيراً إلى أن أعضاء حركة الشباب أطلقوا قذيفة صاروخية على السيارة، واشتبكوا مع رجال الشرطة في معركة عنيفة أدت إلى مقتل الضحايا.

وأظهرت صور نشرتها الشرطة شاحنة محترقة وجثة ممددة على الرمال. وقالت الشرطة إنها ليست لديها معلومات تذكر عن مكان ضباط شرطة آخرين كانوا في السيارة.

وقالت «إذاعة الأندلس» التابعة للحركة، في بث إذاعي، إن مسلحيها قتلوا اثنين من قوات الأمن الكينية وأصابوا عدداً آخر في الهجوم.

وقتلت الحركة 166 شخصاً في جامعة جاريسا في عام 2015، و67 في مركز تجاري في نيروبي في عام 2013، لكن وتيرة وشدة هجمات الحركة في كينيا تراجعت في السنوات الأخيرة. وتواصل الحركة التابعة لتنظيم «القاعدة» شن غارات عبر الحدود في إطار حملتها للضغط على كينيا لسحب قواتها من الصومال، التي تشكل جزءاً من قوة حفظ السلام المفوضة من الاتحاد الأفريقي. وتتعرض حركة الشباب لضغوط في الصومال منذ أغسطس (آب) عندما بدأ الرئيس حسن شيخ محمود هجوماً عليها بدعم من الولايات المتحدة، وقوات حفظ السلام الأفريقية، وميليشيات محلية متحالفة معه.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى