منوعات

الرئيس في إجازة.. قناة إسرائيلية تكشف فشل تنسيق مكالمة هاتفية بين لبيد وبايدن مع توقعات بقرب العودة للاتفاق النووي | أخبار

|

قالت قناة تلفزيونية إسرائيلية، إن الحكومة حاولت تنسيق مكالمة هاتفية بين رئيس الوزراء يائير لبيد والرئيس الأمريكي جو بايدن حول الملف الإيراني، ولم تنجح.

وقالت القناة الإسرائيلية 13 عندما طلبوا في إسرائيل إجراء محادثة عاجلة مع الرئيس بايدن، رد البيت الأبيض بأن الرئيس في إجازة.

وأضافت على الرغم من تأجيل الأميركيين للمحادثة، يُقدّر المسؤولون الإسرائيليون أن المحادثة بين الاثنين ستتم في النهاية، وربما في المستقبل القريب.

كما أشارت القناة الإسرائيلية إلى أن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس الذي غادر، مساء الأربعاء، إلى واشنطن لن يلتقي نظيره الأميركي لويد أوستن لأنه أيضا خارج واشنطن كما قيل للمسؤولين الإسرائيليين.

وقالت القناة الإسرائيلية في الوقت الذي تدخل فيه المحادثات النووية مع إيران مرحلة قصوى ونهائية، يمكن القول إن إسرائيل ليست عاملا مهما في سلة الاعتبارات الأميركية.

وأضافت حتى قبل المحادثات مع القادة الإسرائيليين نقلت الولايات المتحدة ردها على الرد الإيراني على مسودة الاتفاقية النووية.

وتابعت حدث هذا قبل وصول غانتس إلى واشنطن وقبل المحادثة بين رئيس الوزراء لبيد والرئيس بايدن، وقال مصدر سياسي إسرائيلي “إن الفجوات بيننا وبين الأميركيين كبيرة للغاية”.

وكان مستشار الأمن القومي الإسرائيلي إيال حولاتا قد التقى في الأيام الأخيرة في واشنطن مع مساعدة وزير الخارجية الأميركية ويندي شيرمان، ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان، حيث تركزت المحادثات على الاتفاق المتبلور مع إيران.

وقالت القناة الإسرائيلية إن المسؤولين الإسرائيليين ذهبوا إلى واشنطن لتقليل الأضرار.

وتصاعدت في الأيام الأخيرة تصريحات المسؤولين الإسرائيليين ضد الاتفاق مع التأكيد على أن إسرائيل لن تكون مُلزمة به.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية، قد أعلنت الأربعاء، إنهاء مراجعتها للملاحظات الإيرانية بشأن الاتفاق النووي وإرسال ردها إلى الاتحاد الأوروبي، دون أن تقدم أي تفاصيل عن ماهية الرد.

وجاء الرد الأميركي بعد أكثر من أسبوع من إرسال طهران ردها على ما وصفه كبير الدبلوماسيين بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل بالنص النهائي لإحياء الاتفاق النووي.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قدم الاتحاد الأوروبي اقتراح تسوية نهائيا، داعيا طهران وواشنطن اللتين تتفاوضان بشكل غير مباشر، للرد عليه أملا بتتويج مباحثات بدأت قبل عام ونصف.

وتريد إسرائيل من المجتمع الدولي فرض عقوبات على إيران والتلويح بالخيار العسكري، حال واصلت طهران جهودها لامتلاك السلاح النووي.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية + وكالة الأناضول


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى