الشرق الأوسط

الرشيد: واثقون بفرص فوز الرياض بـ«إكسبو 2030»

قال لـ «الشرق الأوسط» إن مشروع النقل العام سيقلص استخدام السيارات بـ20 %

تراث عريق واستثمارات مليارية واستراتيجية استدامة طموح هي بعض المقومات التي تميِّز طرح العاصمة السعودية الرياض لاستضافة معرض «إكسبو 2030».

وبعد قرابة أسبوع في منتجع دافوس السويسري، يعود فهد الرشيد، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض، بثقة مضاعفة في فرص فوز العاصمة بتنظيم الحدث الأكبر من نوعه.

وقال الرشيد، في حديث مع «الشرق الأوسط»، على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي، إن ترشيح الرياض لقي اهتماماً واسعاً من الدول والشركات في القطاع الخاص ومختلف المنظمات، في دافوس. وأضاف: «نعتقد أن فرصنا في النجاح كبيرة جداً».

ورأى أن «مدينة الرياض أصبحت، اليوم، مدينة عالمية، وتستطيع تنظيم أكبر الفعاليات في العالم، فاقتصادها يصنَّف بين أكبر اقتصادات المدن حول العالم بناتج محلي إجمالي يتجاوز 250 مليار دولار، ويعيش بها 8 ملايين نسمة».

ويتوقع الرشيد توافد 40 مليون زائر إلى «إكسبو 2030» إن فازت الرياض بتنظيمه، لافتاً إلى أن موسم الرياض استقطب، العام الماضي، أكثر من 20 مليون زائر.

ومن المتوقع الإعلان عن الدولة المستضيفة لمعرض «إكسبو 2030» في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. وتتنافس الرياض مع كل من روما الإيطالية وبوسان الكورية الجنوبية وأوديسا الأوكرانية للظفر باستضافة الحدث.

وتشهد العاصمة السعودية نشاطاً استثمارياً ضخماً يدفع بجهودها لتصبح واحدة من أكبر 10 اقتصادات مدن في العالم بحلول 2030. ويقول الرشيد: «لدينا، اليوم، في مدينة الرياض، أكثر من 30 مشروعاً عملاقاً تشمل المطار الجديد وهو مطار الملك سلمان، ومشروع الملك عبد العزيز للنقل العام، وحديقة الملك سلمان، ومشروع الدرعية والقدية وغيرها».

وستسهم استراتيجية الرياض، التي يتوقع الإعلان عنها، خلال الأشهر المقبلة، في «الدفع بهذه المشروعات إلى مدى أبعد»، وفق الرشيد.

وعن مشروع النقل العام قال الرشيد إنه «مشروع هائل استثمر فيه أكثر من 35 مليار دولار». ويشمل المشروع، الذي سيُطلق هذا العام، عدداً كبيراً من خطوط الحافلات و6 خطوط مترو، وتصل سَعته الاستيعابية إلى 4 ملايين راكب في اليوم. وتوقّع الرشيد أن «يؤدي هذا المشروع إلى تقليص عدد السيارات بنسبة 20 %»، لافتاً إلى أنه «يُعدّ أحد أهم مشروعات الاستدامة وتحسين جودة الحياة في مدينة الرياض».

ولا تقتصر مشروعات الاستدامة في الرياض على مشروع النقل العام، بل تشمل مبادرات التشجير واستخدام المياه المعالجة وتنويع مصادر الطاقة.

وقال الرشيد: «أطلقنا، العام الماضي، استراتيجية الاستدامة في مدينة الرياض، بمستهدفات طموح جداً، تجعلها الاستراتيجية الأكثر طموحاً في مجال الاستدامة على مستوى العالم… على سبيل المثال، نطمح إلى أن تصل نسبة السيارات الكهربائية في الرياض إلى 30 % بحلول 2030، وأن نستخدم الطاقة المتجددة في أكثر من 50 % من إنتاج الكهرباء».

وسلَّط الرشيد الضوء على جهود تشجير العاصمة السعودية، في إطار مشروع الرياض الخضراء، والذي يسعى لزراعة أكثر من 8 ملايين شجرة، مع استخدام المياه المعالجة لريّها، «مما سيخفض من درجات الحرارة ويسهم في تحسين جودة الحياة».

وأضاف: «تندرج كل هذه المشروعات تحت مظلة استراتيجية الاستدامة، التي يفوق حجم الاستثمار فيها 70 مليار دولار».

وتُولي الهيئة الملكية لمدينة الرياض اهتماماً خاصاً بالحفاظ والترويج لتراث العاصمة الثقافي الثري. ويقول الرشيد، في هذا الصدد: «لدى الرياض تاريخ طويل يعود إلى عصور قديمة، فقد جرى اكتشاف أول آثار تواجد الإنسان بها قبل 2600 سنة، (وبها وُلد) الشاعر الأعشى قبل 1400 سنة، (فيما يعود تاريخ) الدرعية إلى أكثر من 300 سنة. والرياض نفسها كانت مقراً للتجارة بين الشرق والغرب، كما كانت مصدراً للغذاء في المنطقة». ويشدد الرشيد على ضرورة الاحتفاء بإرث الرياض التاريخي، عبر عدة مشروعات ومتاحف كمشروع الدرعية.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى