مقالات مختارة

الرضاعة الطبيعية وفوائدها لمدة عامين في الاسلام

الرضاعة الطبيعية وفوائدها لمدة عامين في الاسلام

توفر الرضاعة الطبيعية فوائد صحية للأمهات المرضعات والأطفال.

يعتبر حليب الأم مصدرًا مهمًا للطاقة والتغذية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 24 شهرًا.

يتكيف حليب الثدي مع نمو طفلك لتلبية احتياجاته المتغيرة.

لا يوفر الحليب الاصطناعي نفس الحماية من الأمراض، كما أنه لا يمنح أي فوائد صحية للأم.

للرضاعة الطبيعية فوائد طويلة الأمد لطفلك، وكلما طالت مدة الرضاعة وزادت الحماية، زادت الفوائد.

حليب الأم هو الغذاء المثالي للأطفال. إنه مصمم لتزويده بجميع العناصر الغذائية التي يحتاجها للنمو الصحي. يتكيف حليب الثدي مع نمو طفلك لتلبية احتياجاته المتغيرة، وحمايته من العدوى والمرض، ويسهل الحصول عليه واستخدامه. متوفر دائمًا عندما يحتاجه الطفل.

تساعد الرضاعة الطبيعية على بناء رابطة قوية بين الأم والطفل، مما يجعله يشعر بالحنان والدفء.

الرضاعة الطبيعية وفوائدها لمدة عامين في الاسلام
الرضاعة الطبيعية وفوائدها لمدة عامين في الاسلام

اللبأ في الرضاعة الطبيعية:

إنها أول قطرة حليب تخرج من الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية في الأيام القليلة الأولى من الحياة. وهو سائل أصفر لزج غني بالبروتين والأجسام المضادة التي تساعد على منع الاصفرار (اليرقان) عند الأطفال حديثي الولادة والحفاظ على صحة الأطفال.

يمكن للأمهات عادةً أن يبدأن الرضاعة الطبيعية بعد حوالي ساعة من ولادة طفلهن، لأنه كلما زاد الحليب الذي يرضعه طفلك، زاد الحليب الذي ينتجه ثدييك.

الفوائد الصحية من الرضاعة الطبيعية:
الفوائد الصحية من الرضاعة الطبيعية:

الفوائد الصحية من الرضاعة الطبيعية:

يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل خلال الأشهر الستة الأولى ويحتوي على مجموعة من العوامل لحماية الطفل بينما لا يزال جهاز المناعة في طور النمو. ساعد طفلك على محاربة العدوى والمرض، حتى في وقت لاحق من الحياة. على المدى الطويل، قلل من خطر الإصابة بالسمنة. يساعد على تطوير العيون والدماغ والأنظمة جسد آخر. تساعد الرضاعة الطبيعية في نمو الفك. كان أداء الأطفال الذين رضعوا رضاعة طبيعية في مرحلة الطفولة أفضل في اختبارات الذكاء. لا ينصح بالرضاعة الطبيعية فقط خلال الأشهر الستة الأولى (26 أسبوعًا) من حياة الطفل.

كما أن للرضاعة الطبيعية فوائد عديدة في تعزيز صحة الأم لأنها تقلل من:

النزيف بعد الولادة مباشرة. سرطان الثدي والمبيض. هشاشة العظام. أمراض القلب والأوعية الدموية. بدانة.

الأوضاع الصحيحة عند الرضاعة:
الأوضاع الصحيحة عند الرضاعة:

الأوضاع الصحيحة عند الرضاعة:

اجلس مستقيماً مع دعم ظهرك وقدميك. لفي ذراعيك حول ظهر طفلك لتقريبه منك. ضع يديك على رقبة طفلك وكتفيه بدلاً من تحت رأسه للسماح له باعتماد الوضع المناسب أثناء الرضاعة، ويمكنك استخدام وسائد متعددة لدعم وضع طفلك. اقتربي من ثدييك دون ثني ظهرك. تأكد من وضع الحلمة يلمس الثدي الشفة العلوية للطفل. المس فم طفلك بالحلمة، وستلاحظ استجابته، وهو يفتح فمه بلسانه لأسفل. تأكد من أن شفتي طفلك مثبتتان بقوة على الحلمة وجزء من الثدي. في التغذية التالية، وما إلى ذلك، انتبه نظفي الحلمة بقطعة قماش مبللة قبل الرضاعة.

تغذية الطفل:
تغذية الطفل:

تغذية الطفل الرضاعة الطبيعية:

خلال الأسبوع الأول من الحياة، من المهم جدًا الإرضاع من الثدي ما لا يقل عن 8 إلى 12 مرة خلال 24 ساعة. يجب أيضًا إطعام الأطفال عندما تظهر عليهم علامات الجوع، والتي قد تشمل:

إحداث ضوضاء أو صراخ صرخة مص القبضات أو الأصابع وضع اليدين في الفم تحريك الذراعين والساقين. احجب قبضة يدك. حرك رأسك عند لمس خدك أو فمك.

مدة إرضاع الطفل:

قد يستغرق ذلك من 10 إلى 25 دقيقة، أو حتى يظهر على الطفل علامات الشبع (مثل المص ببطء، وقلع الثدي، وإرخاء اليدين والذراعين والساقين).

إرشادات عند حفظ حليب الأم:
إرشادات عند حفظ حليب الأم:

إرشادات عند حفظ حليب الأم:

يمكن حفظها في قوارير نظيفة، كل منها تكفي لرضعة واحدة. تخلصي من أي حليب ثدي متبقي بعد إرضاع طفلك. تجنبي إزالة حليب الثدي وتذويبه وإعادته إلى الثلاجة. تجنب رجّ علبة حليب الأم. اكتب تاريخ الحلب على قطعة من الورق وألصقها على العلبة، لا داعي لأن يكون الحليب ساخنًا، يمكن أن يكون درجة حرارة الغرفة كافية. يمكن إذابة الحليب المجمد في الثلاجة طوال الليل (يحفظ لمدة 24 ساعة) أو في الماء الدافئ (1-2 ساعة فقط). لا تخزن الحليب الدافئ مع حليب الثدي المبرد في الثلاجة أو الفريزر. تجنب تسخين حليب الثدي في الميكروويف.

مدة حفظ حليب الأم:
مدة حفظ حليب الأم:

مدة حفظ حليب الأم:

برد في درجة حرارة الغرفة لمدة أربع ساعات دون إعادة تسخين. احفظه في الثلاجة لمدة ثلاثة أيام. قم بالتجميد في الثلاجة لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر، لكن القيمة الغذائية للحليب قد تنخفض. عندما تحتاج إلى أي معلومات أو مساعدة، يمكنك طلب المشورة من الفريق الطبي.

الأسئلة الشائعة:
الأسئلة الشائعة عن الرضاعة الطبيعية

الأسئلة الشائعة في الرضاعة الطبيعية:

كيف يمكنني معرفة ما إذا كان طفلي يرضع ما يكفي من الحليب؟

يجب أن يكون البراز أصفر ناعمًا بنهاية الأسبوع الأول، ويجب أن يكون عدد حركات الأمعاء خمس مرات أو أكثر يوميًا خلال الأسبوع الأول من العمر. يجب أن يكون نمو الطفل متناسبًا مع وزن الجسم. الطول والعمر. يجب أن يكون صوت ابتلاع الطفل واضحًا.

2. ماذا أفعل إذا كنت أعاني من احتقان بالثدي وتشقق في الحلمة؟

عند احتقان الثدي:

إفراغ الحليب من الثدي عن طريق إرضاع الطفل بشكل متكرر أو شفط الحليب (الرضاعة الطبيعية).

– وضع كمادات دافئة على الثدي المحتقن.

للوقاية من تشقق الحلمة:

استخدم كريم مرطب بعد استشارة طبيبك.

3. هل يرضع الطفل ليلاً؟

نعم، ما دام الطفل يظهر عليه علامات الجوع، خاصة في الأيام القليلة الأولى من حياته.

4. هل يمكنني إرضاع طفلي عندما أصاب بعدوى (الأنفلونزا، إلخ)؟

نعم، من الممكن الاستمرار في الرضاعة، ولكن ينصح بإخراج لبن الأم وإرضاعه من شخص آخر.

5. هل يمكنني إرضاع طفلي إذا كنت أتناول أدوية؟

إذا كنت تستخدمين أدوية معينة، يجب عليك أولاً مراجعة طبيبك إذا كان من الممكن تناولها أثناء الرضاعة الطبيعية، حيث توجد العديد من الأدوية الآمنة للاستخدام أثناء الرضاعة الطبيعية ولا تؤثر على الطفل مثل بعض الأدوية الأخرى.

ما الذي يمكن أن تفعله الأمهات العاملات لإرضاع أطفالهن؟

إذا كان لدى الأم استراحة قصيرة من الخروج من العمل، فمن الأفضل إرضاع الطفل قبل مغادرة المنزل وعندما تعود إلى المنزل. أحضر الطفل واتركه يتركه في الحضانة بالقرب من العمل لكي تتمكن من إطعامه في أي وقت، إذا لم تستطع الأم أخذ الطفل، فتأكد من عصر الثديين وإفراغهما باليد أو باستخدام نوع مختلف من آلة الحلب (مضخة الحليب). كل أم تطعم الطفل وتطلب من جليسة الأطفال إطعام الطفل، ويمكن وضع الحليب المسحوب في كوب نظيف غطاء أو وعاء معقم.

 

المفاهيم الخاطئة عن الرضاعة الطبيعية
المفاهيم الخاطئة عن الرضاعة الطبيعية

المفاهيم الخاطئة عن الرضاعة الطبيعية:

لا توجد رضاعة طبيعية بعد الولادة القيصرية – ليس لدى الأمهات عذر لعدم إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية – يمكنهم شد الأربطة التي تدعم الثدي، وارتداء حمالة صدر يمكن للثدي المناسب أثناء الحمل وبعد الولادة حماية الثدي من الترهل. بعض النساء لا ينتجن ما يكفي من الحليب. جميع النساء تقريبًا قادرات جسديًا على الرضاعة الطبيعية والبدء في الرضاعة الطبيعية والاستمرار فيها في أقرب وقت ممكن بعد الولادة، أي كلما زاد الحليب الذي يرضعه طفلك، زاد الحليب الذي تنتجه في ثدييك. الرضاعة الطبيعية مؤلمة. الرضاعة الطبيعية هي الطريقة الطبيعية لإطعام طفلك، ولا ينبغي أن تؤذي. إذا كان ثدييك أو حلماتك مؤلمين، عادة بسبب عدم وضع طفلك بشكل صحيح، فاطلبي من ممرضة التوليد مساعدتك في اكتشاف المشكلة. حلماتي مسطحة أو مقلوبة حتى لا أستطيع الرضاعة الطبيعية. الرضاعة الطبيعية، لأن الحلمات ذات الأشكال والأحجام المختلفة لا تؤثر على إنتاج الحليب، قد تحتاج بعض الأمهات إلى المساعدة في تعلم كيفية الرضاعة الطبيعية. لا يحتاج الأطفال إلى حليب الثدي بعد أن يبدأوا في تناول الأطعمة الصلبة في حوالي ستة أشهر. لا يزال للرضاعة الطبيعية فوائد عديدة لطفل يبلغ من العمر ستة أشهر لأنها تزوده بمواد وعناصر مناعية هناك أدلة على أنه يمكن أن يساعدهم على هضم الأطعمة الصلبة والاستمرار في توفير التوازن الغذائي الذي يحتاجونه. توصي منظمة الصحة العالمية بإرضاع جميع الأطفال من الثدي لمدة أقصاها سنتان أو أكثر.

الرضاعة الطبيعية لمدة عامين 
الرضاعة الطبيعية لمدة عامين

الرضاعة الطبيعية لمدة عامين 

إلى جانب الوعي بفوائد الرضاعة الطبيعية، زادت الأمهات من معرفتهن بالرضاعة الطبيعية وأفضل الظروف والنصائح للمساعدة في نجاح الرضاعة الطبيعية، لكن العديد منهن لا يتم تقديرهن لفوائد الرضاعة الطبيعية لمدة عامين. سنخبرك في هذه المقالة عن الفوائد والأضرار المحتملة لإطالة فترة الرضاعة الطبيعية لمدة عامين كاملين. فوائد الرضاعة الطبيعية لمدة عامين هناك عدة فوائد للرضاعة الطبيعية لمدة عامين، منها: – تزويد الطفل بغذاء صحي: الرضاعة الطبيعية تزود الطفل بالعناصر الغذائية المفيدة، خاصة إذا كان يواجه صعوبة في تلبية الوصفات الغذائية المقدمة له، حيث يتغير حليب الثدي مع احتياجات الأطفال الغذائية ويستمر. تناول الأطعمة التي تعوض عن نقص العناصر وجباته (لكن لا تدع الرضاعة الطبيعية تتداخل مع وجباته النهارية، وتواصل إطعامه الأطعمة المناسبة)، بغض النظر عن عمر طفلك، سيستمر في الاستفادة من البروتين والكالسيوم والدهون وفيتامين أ والعناصر الغذائية الأخرى في حليب الأم. يمنع المرض: سيستمر حليب الثدي في تقوية جهاز المناعة لدى طفلك، مما يسمح بذلك أقل عرضة لنزلات البرد والتهابات الأذن والحساسية وآلام المعدة وغيرها من الأمراض الشائعة لدى الأطفال، تساعد الرضاعة الطبيعية على تهدئته حتى لو كان مصابًا. حافظ على صحة طفلك في المستقبل: تظهر الأبحاث أن الأطفال الذين يرضعون من الثدي أقل عرضة للإصابة بانخفاض ضغط الدم وانخفاض ضغط الدم في المستقبل. تزيد الكوليسترول وزيادة الوزن ومرض السكري من النوع 2 وزيادة الرضاعة من فوائدها. ساعديه على أن يصبح مستقلاً: سيكون طفلك أكثر راحة في الاستكشاف بمفرده عندما يعلم أنه يستطيع دائمًا العودة إلى ثديك، بدلاً من التشبث بك طوال الوقت ومجرد طلب الرضاعة عندما يكون محرومًا. امنح طفلك بعض الوقت للراحة أطول: لأن الثدي يعمل بمثابة مصاصة، فإنه يساعد على تهدئة الأطفال المضطربين لفترة طويلة وتحسين حالتهم. الأمهات الأكثر صحة: الأمهات اللواتي يرضعن لفترة أطول لديهن مخاطر أقل للإصابة بسرطان الثدي، وكذلك سرطان المبيض وبطانة الرحم (الفوائد تراكمية، مما يعني أنه إذا إذا أرضعت الأم طفلين لمدة عامين، فإن المخصصات تساوي فائدة الأم التي ترضع أربعة أطفال لمدة سنة واحدة).

هل إرضاع الطفل بعد السنتين مضر؟ 
هل إرضاع الطفل بعد السنتين مضر؟

هل إرضاع الطفل بعد السنتين مضر؟ 

عندما تعرفين فوائد الرضاعة الطبيعية لمدة عامين، تعرفين أيضًا آثارها السلبية:

لا يوجد وقت كافٍ للأم: الرضاعة الطبيعية الممتدة تعني مزيدًا من العلاقة الحميمة مع طفلك، ولكن وقتًا أقل لنفسك. هذا يمكن أن يؤجل العمل بدوام كامل وأشياء أخرى. في كثير من الأحيان، قد يكون من الصعب التخطيط عندما يرغب طفلك في الرضاعة الطبيعية. انتقد الأشخاص من حولك: يمكن أن يكون هناك أيضًا أشخاص إنهم ينتقدونك لاستمرارك في إرضاع طفلك، مما يؤثر على حالتك الذهنية والتوتر كأم، لكن لا يجب أن تستمر في هذه المناقشات المحبطة لمجرد القول إن طبيب الأطفال يوصي بمواصلة الرضاعة الطبيعية. توصي الجمعية الطبية الأمريكية بأن الرضاعة الطبيعية الممتدة تشير إلى الرضاعة الطبيعية بعد أن يبلغ الطفل سنة واحدة توصي منظمة الصحة العالمية بإرضاع الأطفال من الثدي لمدة عامين على الأقل، طالما تم تلبية جميع احتياجاتهم الغذائية، ويوصي أطباء الأطفال أيضًا بالرضاعة الطبيعية حتى يبلغ الطفل عامًا واحدًا على الأقل، وأستفيد كلما طالت فترة إرضاعه. المزيد لك ولطفلك.

الرضاعة الطبيعية في الاسلام
الرضاعة الطبيعية في الاسلام

الرضاعة الطبيعية في الاسلام

تحتفل البلدان في جميع أنحاء العالم بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية في الفترة من 1 إلى 7 أغسطس لدعم وتشجيع ممارسات الرضاعة الطبيعية وتحسين صحة الأطفال في جميع أنحاء العالم.

الرضاعة الطبيعية هي أفضل بداية في حياة كل طفل بسبب الفوائد الصحية والعاطفية التي تجلبها للطفل والأم، وهي جزء من نظام غذائي مستدام.

لكثير من الأسباب الصحية والنفسية للأم والطفل، يوصي الإسلام بالرضاعة الطبيعية لمدة عامين.

والجدير بالذكر أن الإسلام يرفع العلاقة بين المولود والمرأة التي يرضعها (إن لم تكن أمه) إلى مستوى النسب، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يحرُم من الرضاع ما يحرُم من النسب».

إذا نظرنا إلى الآية السامية في كتاب الله تعالى في سورة البقرة فهي: «والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف»، ولكي نكون واضحين، فإن الله تعالى يحث الأم على إرضاع طفلها لمدة عامين كاملين بما تسمح به الوسائل المادية ومعنوياته كما يأمر. حتى لو كانت مطلقة، يجب على الأب أن يعتني بها لأن ذلك في مصلحة الطفل، بغض النظر عن اختلاف الوالدين وطلاقهما.

لذلك نصت الموسوعة الفقهية على أنه لا خلاف بين الفقهاء، لأن الرضاعة واجبة ما دام الطفل في حاجة إليها، وفي سن الرضاعة (22/239).

وخلاصة القول: الرضاعة في الشريعة حقاً ثابتاً للرضيع، ويجب أن يبلغه من يلزمه بممارسة هذا الحق، وقد ذكر الفقهاء أن الرضاعة حق للطفل بقولهم: ” لأن الرضاعة من حقوق الصغار مثل، النفقة في حقوق الكبير “.

نأمل أن يكون هذا المقال قد ساعد في زيادة فهمك لأهمية الرضاعة الطبيعية وفوائدها لمدة عامين في الإسلام.

يمكنك متابعة الموقع الرسمي على الفيسبوك من هنا

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى