الشرق الأوسط

السجن 25 سنة لإرهابية تونسية خططت لاغتيال وزير داخلية سابق

أصدرت المحكمة الابتدائية التونسية؛ المختصة بالنظر في قضايا الإرهاب، حكماً بالسجن لمدة 25 سنة على زعيمة «كتيبة حفيدات عقبة» الإرهابية التي «خططت لاغتيال وزير الداخلية الأسبق، الهادي مجدوب، وتنفيذ اغتيالات تستهدف إطارات عليا في وزارة الداخلية، علاوة على التخطيط لتفجير مقر البرلمان التونسي وإحداث أكبر ضرر بشري ممكن بين النواب».

كما قضت المحكمة بـ14 سنة سجناً في حق مؤسسة «الكتيبة»، التي وجهت لها تهماً؛ من بينها الانضمام إلى خلية لها علاقة بالجرائم الإرهابية، والعزم على قتل شخص.

وخلال جلسة المحاكمة نفسها، قضت المحكمة كذلك بـ8 سنوات سجناً على جارة كانت تقيم على مقربة من مقر عائلة وزير الداخلية الأسبق؛ وذلك على خلفية تمكين زعيمة «كتيبة حفيدات عقبة» الإرهابية من التقاط صور ومقاطع فيديو لأفراد عائلة الوزير، وعدد الحراس الذين يحرسونه، استعداداً لتنفيذ عمل إرهابي، وذلك باستعمال منزلها المحاذي لمنزل والدي الوزير.

كما قضت المحكمة أيضاً بـ14 سنة سجناً في حق مؤسسة «الكتيبة»، التي وجهت لها تهماً بينها «الانضمام إلى وفاق إرهابي له علاقة بالجرائم الإرهابية، والعزم على قتل شخص مع سابقية الإضمار والترصد».

وأصدرت المحكمة أيضاً أحكاماً في القضية نفسها تراوحت بين البراءة لـ6 متهمين، و3 سنوات سجناً في حق متهمين آخرين. ووجهت لزعيمة «الكتيبة» الإرهابية وشريكها الأساسي مجموعة من التهم؛ تمثلت في تشكيل وفاق إرهابي له علاقة بالجرائم الإرهابية، والانضمام عمداً داخل تراب الجمهورية إلى تنظيم إرهابي له علاقة بالجرائم الإرهابية، وجمع وتوفير أموال بغرض تمويل أشخاص وتنظيمات وأنشطة لها علاقة بالجرائم الإرهابية، علاوة على «التكفير والعزم على قتل شخص».





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى