منوعات

السعوديون أكثر المسجلين على المنصة عربيا.. خيارات عدة للإقامة في قطر خلال كأس العالم | رياضة

اللجنة العليا للمشاريع والإرث دشنت منصة الإقامة الرسمية لضمان وصول المشجعين لخيارات سكن متنوعة ومبتكرة وبأسعار مناسبة للجميع

|

خيارات إسكانية عدة تقدمها دولة قطر للجماهير القادمة لحضور فعاليات كأس العالم 2022 في نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول المقبلين، وذلك عبر منصة موحدة تراعي كافة الإمكانيات.

وبإمكان كافة الحاصلين على تذاكر مباريات المونديال الدخول على منصة الإقامة الرسمية للبطولة لاختيار أماكن الإقامة التي تناسبهم، حيث تتوفر أماكن عدة للإقامة وفي مناطق مختلفة وبأسعار تبدأ من 80 دولارا.

ويتم تحديث المنصة بشكل دوري مع توافر بدائل جديدة، حيث تتم إضافة أماكن سكن بشكل مستمر بما فيها قرى المشجعين التي ستكون لعشاق التخييم والأجواء غير التقليدية، والتي ستكون في 6 مواقع مختلفة وتقدم خدمات متكاملة وترفيهية للمشجعين وبأسعار معقولة.

تجربة استثنائية

بدوره، يقول المدير التنفيذي لإدارة الإسكان في اللجنة العليا للمشاريع والإرث عمر عبد الرحمن الجابر إن الجماهير ستعيش تجربة استثنائية من خلال إمكانية الإقامة في مقر إقامة واحد طوال البطولة وحضور أكثر من مباراة في اليوم الواحد خلال دور المجموعات، بالإضافة إلى توفير تجربة تنقل مثالية.

ويضيف الجابر -في حوار مع صحيفة الراية القطرية- أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث دشنت منصة الإقامة الرسمية وتعمل بكل إمكانياتها لضمان وصول المشجعين لخيارات سكن متنوعة ومبتكرة وبأسعار مناسبة للجميع، موضحا أن خيارات الإقامة المختلفة على المنصة تشمل الفنادق والوحدات السكنية، مثل الفلل والشقق، والفنادق العائمة، وقرى المشجعين، وبيوت العطلات، وأماكن الإقامة مع الأهل والأصدقاء، وخيارات سكنية أخرى.

وحققت براحة الجنوب أعلى طلبات الإقامة منذ انطلاق منصة الإقامة الرسمية، وكانت الجماهير الأكثر حجزا على منصة الإقامة على المستوى الدولي: الولايات المتحدة، فالمكسيك، ثم الأرجنتين، تليها المملكة المتحدة، وعلى المستوى العربي: المملكة العربية السعودية ثم الكويت.

وأشار الجابر إلى توفير ما يقارب 130 ألف غرفة لأكثر من مليون مشجع يتوقع حضورهم إلى البلاد طوال أيام البطولة بما يضمن تقديم 3.64 ملايين ليلة فندقية، لتطرح بذلك خيارات ملائمة ومبتكرة للمشجعين، لافتا إلى أن جميع الوحدات السكنية التي تم اختيارها -سواء كانت عمارات أم مجمعات سكنية- ستكون مؤثثة ومجهزة بالكامل.

نموذج لغرف خيام صحراوية ضمن خيارات المشجعين (الصحافة القطرية)

وكشف المسؤول القطري عن توفر فنادق عائمة سترسو في ميناء الدوحة وستوفر للمشجعين حوالي 4 آلاف مقصورة للإيجار يمكن أن تستوعب قرابة 9500 شخص، وستبقى هذه السفن راسية طوال مدة كأس العالم حتى يتمكن الضيوف من التنقل بحرية أثناء الدخول والخروج كما هو الحال في الفنادق، حيث سيتم توفير خط مخصص لنقل الجمهور إلى منطقة ميناء الدوحة والفنادق العائمة.

وستقدم الفنادق العائمة مجموعة متنوعة من خيارات الغرف، من الكبائن التقليدية المطلة على البحر إلى الغرف ذات الشرفات والأجنحة الفاخرة، كما ستقدم خيارات متعددة لتناول الطعام وبرامج ترفيهية لجميع الأعمار وجميع الخدمات المتوفرة على الباخرة.

وأضاف الجابر أن قطر ستوفر 6 مواقع لقرى المشجعين موزعة على عدة مناطق، تتألف من قرى مؤقتة وكبائن متنقلة تقدم خدمات متكاملة وترفيهية للمشجعين وبأسعار معقولة، حيث ستوجد مثلا 1800 خيمة في جزيرة قطيفان تكفي لاستيعاب 3600 شخص، و8 آلاف كابينة موزعة على 3 أماكن في قطر وبأسعار رمزية، إضافة إلى مدينة الكبائن في المسيلة ومخيم الخور الذي يحتوي على 200 خيمة تعكس الطابع القطري.

وتعد قرى المشجعين مثالية للمشجعين الذين يريدون أن يكونوا في قلب أجواء البطولة، والتنقل بسهولة إلى الدوحة والملاعب، وستكون متاحة لمحبي التخييم والأجواء غير التقليدية، مع العديد من الخيارات والأنشطة الترفيهية، كما تشمل المرافق الموجودة في قرى المشجعين عددا من منافذ الطعام التي تقدم مجموعة واسعة من المأكولات.

وتقدم بيوت العطلات للزوار خلال كأس العالم مجموعة متنوعة من أماكن الإقامة المتاحة بتصاميمها البديعة، كما توفر خدمات مخصصة، وتقع في أماكن مختلفة من المدينة حسب الاحتياج، وتتميز بيوت العطلات عن غيرها من خيارات الإقامة باحتوائها على مرافق إضافية، مثل برك السباحة وصالات الرياضة والملاعب المخصصة للأطفال.

ويوضح المسؤول القطري أن الطبيعة المتقاربة لدولة قطر ستسهم في حصر حاجة المشجعين إلى مكان إقامة واحد خلال فترة وجودهم في قطر، وستسمح لهم بالتنقل بسهولة ومشاهدة أكثر من مباراة خلال مرحلة دور المجموعات، لافتا إلى أن المشجعين سيستفيدون من استثمار الدولة في شبكة النقل المتطورة خلال السنوات الماضية، والتي أسهمت في تقريب المسافات بين ملاعب البطولة.

تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى