منوعات

السودان يتعهّد بالتعاون “الكامل” في التحقيق بالانتهاكات الحقوقية في دارفور | أخبار حريات

تعهد السودان بالتعاون “الكامل” في التحقيق بارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور إبان حكم الرئيس المخلوع عمر البشير، وفق المدّعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان.

وجاءت تصريحات خان عقب لقائه رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان عبد الفتاح البرهان، وبعد تفقّده مخيمات في دارفور حيث تقول الأمم المتحدة إن 300 ألف شخص قتلوا خلال النزاع الذي اندلع في عام 2003.

وفي تصريح للصحفيين في الخرطوم، قال خان الذي يزور السودان منذ السبت إن “الكلام الذي سمعته من رئيس مجلس السيادة إيجابي جدا”، وتابع “حاليا يكمن التحدي في ترجمة ذلك إلى أفعال”.

والبشير (78 عاما) معتقل في الخرطوم منذ أطيح في عام 2019، ومطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية منذ أكثر من عقد على خلفية تهم بالضلوع في إبادة جماعية وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

كذلك تلاحق المحكمة اثنين من معاونيه السابقين بتهم الضلوع في جرائم حرب.

وقال خان في ختام زيارته إن البرهان الذي كان من كبار الضباط في عهد البشير تعهّد “بالتعاون الكامل”، والتزام “إحقاق العدالة لأبناء دارفور”.

وشدد خان على ضرورة إجراء تحقيقات “مستقلة” و”ذات مصداقية”.

واندلع النزاع في دارفور في عام 2003 حين حمل أبناء أقليات عرقية السلاح ضد نظام الخرطوم، احتجاجا على تعرّضهم لما يسمونه “تمييزا ممنهجا”.

ومنذ زمن تتّهم منظمات تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان البشير ومعاونيه السابقين بانتهاج سياسة الأرض المحروقة، وبارتكاب جرائم اغتصاب وقتل، وبنهب القرى وحرقها.

والثلاثاء قال خان إن السودانيين “سئموا الوعود ويتوقون إلى العدالة”، معربا في مداخلة عبر الفيديو، في اجتماع لمجلس الأمن الدولي، عن أسفه لغياب المحاسبة عن الجرائم المرتكبة.

تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى