اخبار الصحة

الصحة العالمية تحذر من خطر حمى الضنك

حمى الضنك قد يتزايد بشكل كبير في المستقبل القريب. وأشارت المنظمة إلى أهمية اتباع إجراءات الوقاية والتغلب على تفشي الفيروس، مثل غسل اليدين بانتظام وارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي. كما أوصت بتسريع عمليات التطعيم وتوفيرها للجميع، وتعزيز جهود التتبع والرصد للوقاية من وقوع موجات جديدة للمرض.

ولفتت الانتباه إلى الأهمية الكبيرة للتعاون الدولي في مواجهة الجائحة وتحقيق الشفافية في تبادل المعلومات والخبرات. حمى الضنك قد يصل هذا العام إلى مستويات قياسية لعدة أسباب، بما في ذلك ظاهرة الاحتباس الحراري التي يستفيد منها البعوض الذي ينقل هذا النوع من الحمى.

أفادت المنظمة أن نسبة الإصابة بحمى الضنك تتزايد على مستوى العالم، حيث ارتفع عدد الحالات المسجلة منذ عام 2000 ثمانية أضعاف إلى 4.2 مليون حالة بحلول عام 2022.

أعلنت وزارة الصحة السودانية في مارس/آذار الشهر الماضي عن اكتشاف أول إصابة بحمى الضنك على الإطلاق في العاصمة الخرطوم. وفي الوقت نفسه، تشهد أوروبا زيادة في عدد حالات الإصابة، وأعلنت بيرو حالة الطوارئ في معظم مناطقها.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

في شهر يناير/كانون الثاني من العام الماضي، أطلقت منظمة الصحة العالمية تحذيرا بشأن سرعة انتشار حمى الضنك في مناطق المدار الاستوائي، معتبرة إياها تهديداً وبائياً.

صرّح رئيس وحدة أمراض المناطق المدارية في منظمة الصحة العالمية، رامان ولايودهان، بأنه تم تسجيل زيادة بنسبة تصل إلى ثمانية أضعاف في حالات الإصابة بحمى الضنك بين فترة الأعوام ٢٠٠٠ و ٢٠٢٢.

أرقام وأعراض حمى الضنك

وكشف ولايودهان في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة في مقر الأمم المتحدة بجنيف أن حوالي 100 إلى 400 مليون حالة تُبلَغ عنها يوميًا، مما يُشكِل تهديدًا لنصف سُكان العالم بالإصابة بحمى الضنك، وذلك في نحو 129 دولة.

وتقول منظمة الصحة إن نسبة الإصابات المسجلة بالمرض الذي يتسبب في الحمى وآلام العضلات، تمثل نسبة صغيرة فقط من الإصابات العالمية الإجمالية؛ حيث أن معظم الحالات المصابة لا تظهر عليها أعراض، ونسبة الوفيات الناجمة عن الإصابة بهذا المرض لا تتجاوز 1%.

يُعتقد أن الطقس الأكثر دفئًا يُسهم في تكاثر البعوض بشكل أسرع، ولكن فيلايودان قد أشار إلى أن هناك عوامل أخرى تساهم في انتشار المرض، مثل زيادة حركة السلع والأشخاص والتطور العمراني والمشاكل المتعلقة بالصرف الصحي.

وصرح أن ارتفاع درجات الحرارة إلى أكثر من 45 درجة مئوية “بالأخص لا يعيق قدرة البعوض على التكاثر بل يقضي عليه، ولكن يعتبر البعوض من الحشرات ذكية للغاية؛ حيث يمكن له أن يتكاثر في أوعية تخزين المياه التي لا تصل إليها درجات الحرارة إلى هذا الحد”.

تذكر أنه يوجد لقاح واحد فقط في الأسواق لمكافحة حمى الضنك وهو “سانوفي باستور”، وقد حصل على ترخيص للاستخدام في حوالي 20 دولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

هذا الموقع اخبار 360 يستخدم الكوكيز. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك تقبل استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.  تعلم أكثر