الشرق الأوسط

الصومال: 10 قتلى من «الشباب» في اشتباكات داخل الحركة

أعلنت السلطات الصومالية، أمس الأحد، مقتل 10 من عناصر حركة «الشباب» المتطرفة في مواجهات اندلعت إثر انشقاق داخلي في منطقة حررطيري بمحافظة مدغ، بينما تعهد الرئيس حسن شيخ محمود، مجدداً بمواصلة الجهود في عام 2023 للقضاء على الإرهاب، والعمل بشكل أوثق مع شركائهم لتأمين مستقبل البلاد.

واعتبر حسن، في إشارة إلى الحركة، أن «القضاء على ميليشيات الخوارج الإرهابية المرتبطة بتنظيم (القاعدة)، والمنظمات الإرهابية الأخرى جميعاً، هو الحل الوحيد لتحقيق السلام والأمن والتقدم والازدهار على المدى الطويل للصومال والمنطقة والعالم».

وأضاف في مقال نشره بصحيفة «نيشن أفريقيا»، أمس، «نحن ممتنون لأصدقاء الصومال الذين يشاركون في هذه الحرب من أجل السلام والاستقرار في الصومال وفي القرن الأفريقي والقارة الأفريقية»، لافتاً إلى أن «ما نحتاجه الآن هو استمرار التعاون بشكل أوثق، وتبادل المعلومات الاستخباراتية، والجهود المشتركة لمواجهة التطرف». وتابع بمناسبة العام الميلادي الجديد: «من خلال جهودنا المشتركة ضد الإرهابيين، أنا واثق من أنه يمكننا تحقيق عالم أكثر أماناً وازدهاراً، بحيث يمكن لحكوماتنا التركيز على تنمية شعوبنا وبناء اقتصادات قوية وخلق فرص العمل والاستثمار».

في السياق ذاته، أعلن قائد القوات البرية اللواء محمد تهليل، أن القوات المتدربة في إريتريا ستشارك قريباً في عمليات القضاء على فلول الحركة.

وحث تهليل عناصر الجيش الصومالي على تحسين سلوكهم وتعاملهم مع المواطنين، ووعد بتكريمهم على المشاركة في العمليات العسكرية للقضاء على الإرهاب، كما اعتبر أن العمليات العسكرية تجري بشكل جيد، وستتم مضاعفتها لمواجهة فلول الحركة.

بدوره، أكد اللواء علي عرالي أحد الضباط الذين يقودون العملية، لوسائل إعلام محلية أن الجيش نجح في السيطرة على منطقة «مسجواي» بعد مواجهات محدودة مع ميليشيات الخوارج، وقال: «إن الجيش يتعقب فلول الميليشيات التي فرت من المنطقة بعد هجوم شنه الجيش على المنطقة».

ونجح الجيش في تصفية عناصر ميليشيات الخوارج من محافظتي شبيلى الوسطى وهيران، حيث انتقل لتطهير محافظة جلجدود من فلول الميليشيات المتطرفة. وبحسب «وكالة الأنباء الصومالية» الرسمية، فقد تجددت المواجهات بين عناصر حركة «الشباب» أمس الأحد في منطقة عليالو، الواقعة جنوب منطقة حررطيري بمحافظة مدغ.

وأكد شهود عيان أن المواجهة الثانية من نوعها بين الميليشيات، خلال 12 ساعة فقط، لا تزال مستمرة، وسط احتدام الصراع بين عناصر الحركة التي تختبئ في بعض المناطق التابعة لولاية غلمدغ بعد الهزيمة الساحقة التي تكبدتها من الجيش.

وكانت المواجهات قد اندلعت بعد مغادرة عناصر من الميليشيات، تتبع القيادي المدعو محيي الدين دقري، المدينة؛ احتجاجاً على قيادات أخرى حاولت الانشقاق عن صفوف الحركة، وبينما أمر القيادي المدعو نونالي أتباعه بالتصدي للميليشيات الفارة أسفر ذلك عن اندلاع المواجهات، التي استغرقت ساعات عدة، ووقوع خسائر بين الجانبين.

ونقلت الوكالة عن شاهد عيان أن هذه المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى واعتقال آخرين. ونجحت قوات الجيش وميليشيات المقاومة الشعبية في تحرير أكثر من 50 مدينة منذ بدء العمليات العسكرية الرامية للقضاء على فلول الحركة.

في غضون ذلك، قتل أشخاص عدة وأُصيب آخرون منذ الثلاثاء الماضي، في احتجاجات ضد السلطات في جنوب شرقي أرض الصومال، المنطقة الانفصالية في الصومال، وفق ما قالت السلطات المحلية، وزعيم حزب معارض.

ونُظمت تجمّعات في مدينة لاسعنود، على بعد نحو 500 كيلومتر شرق عاصمة أرض الصومال (هرجيسا) في أعقاب مقتل سياسي على أيدي مسلحين.

وقدّم وزير الاتصالات في أرض الصومال ساليبان علي كورفي، خلال مؤتمر صحافي، تعازيه لأسر مَن قتلوا في «أحداث عنف» في لاسعنود، دون ذكر تفاصيل عن عدد القتلى أو المسؤولين عن ذلك.

وقال عبد الرحمن إيرو، زعيم حزب المعارضة الرئيسي (واداني)، خلال تجمّع: «قتل أكثر من عشرة أشخاص في لاسعنود وأُصيب نحو خمسين آخرين».

وانتشر عديد من رجال الشرطة في المدينة، وظلت غالبية المحال التجارية مغلقة، بحسب ما قاله سكان لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال أحد السكان المحليين محمد سليمان: «تم نقل أكثر من 30 شخصاً إلى مستشفى لاسعنود، بينهم نساء وأطفال، أُصيبوا جميعاً بالرصاص، ولا تزال المدينة في حال توتر».





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى