منوعات

الضفة الغربية.. قوات الاحتلال تقتحم الخليل ومناطق أخرى وتعتقل 19 فلسطينيا | أخبار

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة الخليل ومناطق أخرى في الضفة الغربية، واعتقلت منذ أمس الاثنين 19 فلسطينيا، ومن المقرر أن تنظر محكمة عسكرية اليوم في ملف اعتقال القيادي بحركة الجهاد الإسلامي الشيخ بسام السعدي.

وذكرت مصادر محلية فلسطينية أن قوات الاحتلال اقتحمت مدينة الخليل في الضفة، كما اقتحمت قرية برقة شمال غرب مدينة نابلس.

وقد بث ناشطون صورا لشبان فلسطينيين يرشقون قوات الاحتلال بالحجارة أثناء عملية الاقتحام.

واعتقلت قوات الاحتلال ليلة أمس وفجر اليوم 19 فلسطينيا خلال عمليات دهم في مناطق مختلفة بالضفة.

وقد أفاد نادي الأسير الفلسطيني بأن عمليات الاعتقال جرت بمخيم الدهيشة في بيت لحم وبلدة سلواد والخليل والقدس، وقال إن القوات الإسرائيلية داهمت منازل فلسطينيين وعبثت بمحتوياتها واقتادت المعتقلين لمراكز التوقيف بحجة مقاومة جنودها.

القيادي بحركة الجهاد الشيخ بسام السعدي (يسار) ما زال معتقلا منذ بداية هذا الشهر (مواقع التواصل)

ملف الأسرى

من جهة أخرى، تعقد محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية جلسة اليوم للنظر في ملف اعتقال القيادي بحركة الجهاد الشيخ السعدي.

وكانت المحكمة قد مددت اعتقال السعدي بذريعة استكمال إجراءات التحقيق.

وقد اعتقل السعدي مطلع الشهر الجاري على يد قوات الاحتلال، عقب اقتحام منزله والاعتداء عليه وعلى أفراد أسرته في مخيم جنين شمال الضفة.

وفي السياق نفسه، حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية من خطورة تعرض الأسير خليل عواودة للموت المفاجئ، في ظل تدهور وضعه الصحي، حيث ما زال مضربا عن الطعام منذ 154 يوما.

وكانت محكمة إسرائيلية قد رفضت طلب الإفراج عن عواودة، وذلك بعد أسبوع على الهدنة في غزة.

وقالت أحلام حداد محامية الأسير للجزيرة إن التقارير الطبية المقدمة للمحكمة أظهرت خطورة الوضع الصحي لعواودة، واحتمال تعرضه للموت المفاجئ.

وكانت حركة الجهاد اشترطت الإفراج عن عواودة والسعدي في الاتفاق الذي أنهى التصعيد في قطاع غزة.

جدير بالذكر أن بيان وقف النار، الذي كانت الجزيرة قد حصلت على نسخة منه، أشار إلى أن مصر ستبذل جهودها وتلتزم بالعمل للإفراج عن عواودة ونقله للعلاج، وستعمل على الإفراج عن السعدي في أقرب وقت ممكن.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى