الشرق الأوسط

العراق يطلق «الإرادة الصلبة» لمطاردة عناصر «داعش»

العراق يطلق «الإرادة الصلبة» لمطاردة عناصر «داعش»

رئيس مجلس النواب يحذر من عودة الإرهاب


الجمعة – 24 شهر ربيع الثاني 1444 هـ – 18 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [
16061]

بغداد: «الشرق الأوسط»

في وقت أعلنت فيه قيادة العمليات المشتركة عن إطلاق المرحلة الثامنة من عملية الإرادة الصلبة لمطاردة عناصر تنظيم «داعش»، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب عن تمكنه من قتل مسؤول التفخيخ في التنظيم الإرهابي، ضمن ما تُسمى «ولاية الأنبار». وقالت خلية الإعلام الأمني في بيان لها، أمس (الخميس)، إنه «بتخطيط وإشراف قيادة العمليات المشتركة ومتابعة وإشراف ميداني من قيادة القوات البرية، ووفقاً لمعلومات استخبارية دقيقة، ولإدامة زخم العمليات التعرضية وتكثيف الضربات الموجعة لعصابات (داعش) الإرهابية، انطلقت المرحلة الثامنة من (عملية الإرادة الصلبة)، ضمن قاطع قيادات عمليات نينوى وغرب نينوى والحدود الفاصلة بينهما». وأوضحت الخلية أن «العملية تهدف إلى ملاحقة العناصر الإرهابية والمطلوبين، وكذلك تطهير الأراضي من مخلفات عصابات (داعش)، وتدمير أوكارها». وأضاف بيان الخلية أنه «اشتركت في هذه المرحلة قطعات من الجيش والشرطة والحشد الشعبي، مسنودة بجهد استخباري كبير».
إلى ذلك أعلن جهاز مكافحة الإرهاب عن تمكنه من تصفية مسؤول التفخيخ لـ«ولاية الأنبار» بعملية نوعية في محافظة الأنبار. وقال الجهاز في بيان له إن «فريقاً من الجهاز، وبكمين ناجح، وفق معلومات استخبارية، قتل القيادي بعصابات (داعش) الإرهابيـة المدعو حسين محمد جاسم العيساوي المُكنى (أبو عيسى)، الذي يشغل منصب مسؤول التفخيخ لقاطع الرمادي لما تُسمى (ولاية الأنبار)». وأضاف البيان أن «الإرهابي الهالك حاول تفجير نفسه على شُجعان الجهاز، لكن سرعة ومهارة رجال العمليات الخاصة حالت دون ذلك»، مبيناً أن «العملية نُفذت فجر (أمس الخميس) داخل صحراء الحميرة في قضاء الرمادي».
إلى ذلك، رجح رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي عودة الإرهاب وأجنحته عبر أجندات جديدة. وقال الحلبوسي في كلمة له خلال منتدى السلام والاستقرار في الشرق الأوسط المقام في دهوك بكردستان العراق إنه «ليس من الصواب الميل إلى الراحة في قضية مكافحة الإرهاب؛ فهو يعيد تخندق صفوفه في الوقت الذي نظن أننا قضينا عليه بالكامل، ومن غير المستبعد أن يعود (الإرهاب) بثوب جديد ولون مختلف وآليات ووسائل تفوق التصورات، لذلك على نخبة المؤسسات الأمنية أن تبحث في هذا الأمر جيداً، وتُقدّم دراسة واعية ومقترحات للجهد الاستباقي».
في سياق متصل، أكد العراق أنه بات من الضروري توصيف الجرائم التي ارتكبها تنظيم (داعش) على أنها إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية، ورد اعتبار الضحايا وفقاً للمعايير الدولية التي أقرتها معاهدات جنيف الأربع لعام 1949 والمواثيق الدولية الأخرى. وطالب عصام السعدي مساعد مستشار الأمن القومي العراقي لدى مشاركته في الفعالية التي أقامتها الجامعة العربية بمقرها في القاهرة، بمشاركة الأمم المتحدة بشأن محاكمة مرتكبي الجرائم الدولية من عناصر «داعش» في العراق، بتحديد مسؤولية قادة التنظيم الإرهابي وأفراده في ارتكاب الجرائم، باعتبارها تطوراً في مسار الجرائم الدولية الخطيرة، منوهاً بأن الانتصارات التي حققها العراق على هذا التنظيم الإرهابي جاءت بإرادة وتضحيات الشعب العراقي وأجهزته الأمنية والعسكرية كافة، وتلاحم مكوناته.
وأضاف السعدي أن العراق قام بتنسيق عالٍ مع أجهزة الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الإرهاب بتنفيذ برامج دولية لدعم العراق في إعادة الاستقرار بالمناطق المحررة، منوها بأن العراق أبرم العديد من مذكرات التفاهم مع عدد من الدول في مجال مكافحة الإرهاب. وجـدد مساعد مستشار الأمـن القومي مطالبة العراق للمجتمع الدولي بضرورة زيادة الجهود وفق آليات قانونية لإفشال أي مخطط للإرهاب يرمي إلى زعزعة الأمن والسلم الدوليين، داعياً إلـى تنسيق الجهود الدولية لمراقبة المطارات وتجفيف المنابع الممولة للإرهاب ورصد تحركات الإرهابيين وجنسياتهم وضبط الحدود ومراقبة الأساليب والوسائل التي تستخدمها العصابات وتفكيكها.
وتابع مساعد مستشار الأمن القومي أن العراق ملتزم بالتعاون مع فريق التحقيق الدولي لتسهيل عمله وإنجازه بأقرب وقت ممكن، وهذه الصفحة لن تُطوى إلا بتقديم مرتكبي الجرائم للعدالة.



العراق


داعش




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى