الشرق الأوسط

العليمي يغادر عدن في زيارة عمل رئاسية تشمل الإمارات والسعودية

العليمي يغادر عدن في زيارة عمل رئاسية تشمل الإمارات والسعودية


الثلاثاء – 18 محرم 1444 هـ – 16 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15967]


رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن رشاد العليمي (سبأ)

aawsatLogo

عدن: علي ربيع

غادر رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن رشاد العليمي (الاثنين) العاصمة المؤقتة عدن في زيارة عمل غير رسمية تشمل السعودية والإمارات، بحسب ما أفادت به مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط».
ويسعى مجلس الحكم اليمني بقيادة العليمي إلى استعجال الدعم الاقتصادي والمساعدات لبلاده، سواء المتعلق بدعم البنك المركزي أو الخاص بتنفيذ المشاريع الحيوية في المناطق المحررة، إلى جانب سعيه لتدعيم مواقف المجلس إزاء الإصلاحات التي يقودها لإعادة بناء منظومة الشرعية.
وتأتي الزيارة التي تستغرق أياماً عدة – بحسب بيان رئاسي – «تجسيداً للعلاقات التاريخية الراسخة مع دولتي الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، ودورهما الفاعل في إطار تحالف دعم الشرعية، فضلاً عن دعمهما الإنساني والاقتصادي السخي للتخفيف من معاناة اليمنيين، وتعزيز مسار الإصلاحات التي يقودها مجلس القيادة الرئاسي على مختلف المستويات».
ونقلت وكالة «سبأ» عن العليمي، أنه «أشاد بالعلاقات الثنائية المتميزة مع دولة الإمارات العربية المتحدة، التي أرسى قواعدها الشيخ الراحل زايد بن سلطان آل نهيان، وصولاً إلى المواقف الإماراتية الشجاعة بقيادة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إلى جانب الشعب اليمني وقيادته السياسية على طريق استعادة الدولة وإنهاء انقلاب الميليشيات الحوثية الإرهابية».
ومن المتوقع – وفق المصادر الرسمية اليمنية – أن يجري العليمي على هامش زيارته الخاصة، لقاءات مع المسؤولين الإماراتيين، إضافة إلى بحث الإجراءات المطلوبة لاستكمال تخصيص الوديعة الإماراتية – السعودية للبنك المركزي اليمني، والتدخلات المشتركة في القطاعات الخدمية والإنمائية، وسبل التنسيق بين الجانبين لمواجهة التحديات الأمنية المشتركة، وخصوصاً جهود تأمين طرق الملاحة الدولية.
وكانت الأسابيع الماضية شهدت إصدار العديد من القرارات من قِبل العليمي اشتملت على تعيينات وزارية وتغييرات واسعة في السلطة القضائية إلى جانب تعيينات عسكرية، بالتزامن مع الأعمال المتواصلة لإعادة توحيد القوات المسلحة والأجهزة الأمنية.
وشدد رئيس مجلس القيادة اليمني في وقت سابق على «أهمية احتكار القوة لمصلحة سلطات الدولة»، كما دعا إلى «وحدة القوى والمكونات السياسية الممثلة في المجلس والحكومة لتقوم بدورها الوطني في استعادة الدولة وإسقاط الانقلاب»، إلى جانب تأكيده على «أهمية الدور المحوري والرائد لتحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية والإمارات في تماسك ونجاح مجلس القيادة الرئاسي وتحقيق استعادة الدولة وتعزيز الأمن والاستقرار في المناطق المحررة، بمشاركة كافة القوى المناهضة للانقلاب».
وقال العليمي، إنه «لن يقبل أو يسمح بأن توجه أسلحة اليمنيين لغير العدو المشترك». في إشارة للحوثيين. واعداً بأنه سيكون «عاملاً من عوامل الشراكة والتوافق ورفض الإقصاء أو الانتقام».
كما وعد في تصريحات له «بالعمل مع أعضاء مجلس القيادة الرئاسي وهيئة التشاور والمصالحة واللجنة العسكرية والأمنية على تحقيق ذلك، وتوحيد كافة الوحدات العسكرية والأمنية وتكاملها تحت مسؤولية وزارتي الدفاع والداخلية، وبدعم ومساندة من قيادة التحالف».
وتأتي الجولة الخارجية لرئيس مجلس القيادة اليمني رشاد العليمي إلى السعودية والإمارات في ظل الهدنة الإنسانية والعسكرية القائمة بعد تمديدها للمرة الثانية إلى الثاني من أكتوبر (تشرين الأول) وسط جهود أممية لإقناع الحوثيين بإنهاء حصار تعز وفتح الطرقات بين المحافظات تنفيذاً لبنود الهدنة.
وفي الوقت الذي يواصل المبعوث الأممي هانس غروندبرغ مساعيه لتنفيذ بنود الهدنة كافة وتحسينها، كان مجلس القيادة الرئاسي في اليمن أبدى عدم قبوله الانتقال إلى مناقشة أي ملفات جديدة قبل إنهاء حصار تعز وفتح الطرقات.



اليمن


اخبار اليمن




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى