منوعات

العملية التركية بشمال سوريا.. واشنطن توقف عملياتها ضد تنظيم الدولة وأنقرة تتعهد بمواصلة “التطهير” | أخبار

مدة الفيديو 02 minutes 35 seconds

أوقف الجيش الأميركي فجر السبت بشكل مؤقت جميع العمليات المشتركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، فيما تعهدت أنقرة بمواصلة ما وصفته بتطهير الشمال السوري من التنظيمات الكردية المسلحة.

وقال المتحدث باسم القيادة الوسطى الأميركية للجزيرة إنه نتيجة لإعلان ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية توقف عملياتها ضد تنظيم الدولة، فقد قررت القوات الأميركية وقف جميع عملياتها المشتركة ضد التنظيم في شمالي سوريا.

وأضاف المتحدث أن تنظيم الدولة لا يزال يمثل تهديدا للأمن والاستقرار في المنطقة، مشددا على أن بلاده ستظل ملتزمة باستئناف عملياتها ضد التنظيم في المستقبل.

وكانت وكالة رويترز قد قالت إن ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية قد أعلنت تعليق التنسيق والعمليات المشتركة مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، بعد القصف التركي.

وقال آرام حنا المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية لرويترز إن كل عمليات التنسيق والعمليات المشتركة لمكافحة الارهاب مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، وكذلك جميع العمليات الخاصة المشتركة التي كنا ننفذها بانتظام، قد توقفت.

والجمعة، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي إن القصف التركي للمناطق التي يسيطر عليها الأكراد في شمال شرق سوريا مستمر.

وقال كيربي “يواصلون شنّ غارات جوية”، مضيفا ألا دليل حتى الآن على عملية برية وشيكة عبر الحدود التركية السورية، حيث تنتشر قوات أميركية إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها أكراد.

وأضاف المسؤول الأميركي أن “تركيا لها الحق في الدفاع عن نفسها”، لكن عمليات القصف تنطوي على مخاطر جسيمة.

وأردف “ما لا نريد رؤيته هو عمليات في سوريا يمكن أن تتسبب في وقوع إصابات بين المدنيين مرة أخرى، ويمكن أن تتسبب في وقوع إصابات بين أفرادنا، ويمكن أن تصرف انتباه شركائنا في قوات سوريا الديمقراطية عن مهمة حقيقية ومهمة للغاية قائمة ضد تنظيم الدولة”.

وأشار كيربي إلى أن القصف التركي ضد القوات الكردية سيجعلها أقل استعدادًا لمواصلة المساهمة في مواجهة تنظيم الدولة.

وكان وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أبلغ نظيره التركي الأربعاء الماضي أن واشنطن “تعارض بشدة أي عملية عسكرية جديدة في سوريا”.

وأطلقت تركيا في 20 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عملية “المخلب-السيف” ضد وحدات حماية الشعب الكردية بشمال وشمال شرق سوريا، بعد اتهامها بتدبير التفجير الذي وقع في شارع الاستقلال بإسطنبول وأوقع 6 قتلى، وهو ما نفاه المسلحون الأكراد.

وشنت القوات التركية ضربات بالطيران والمدفعية على مواقع الوحدات الكردية في أرياف محافظات حلب والحسكة والرقة، وتوعدت بتوسيع ضرباتها لتشمل عملية برية، وهو ما عارضته الولايات المتحدة وروسيا.

تعهد تركي

في المقابل، أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو -الجمعة، على هامش مشاركته في “الحوار المتوسطي” بالعاصمة الإيطالية روما- أن بلاده بحاجة لتطهير شمالي سوريا من حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي مثلما فعلت مع تنظيم الدولة، بحسب تعبيره.

وقال جاويش أوغلو إنه “لا فرق بين التنظيمات الإرهابية في سوريا”، مؤكدا أنها تشكل تهديدا كبيرا، وأن بلاده تأثرت كثيرا بما يحدث في سوريا.

وأشار إلى أن آثار الحرب المستمرة بسوريا منذ 11 عامًا طالت الجميع، ويجب تحقيق توافق بين من وصفها بالمعارضة المعتدلة المعترف بها عبر قرارات مجلس الأمن الدولي وبين النظام.

وأوضح أن هناك حاجة للانخراط مع النظام أيضًا، حتى تكون المحادثات في إطار اللجنة الدستورية وصيغة أستانا بناءة أكثر مما هي عليه اليوم، وفق تعبيره.

ولفت إلى أن هذا الأمر ضروري كذلك من أجل ضمان عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بطريقة طوعية وكريمة.

بدوره، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن العملية العسكرية التركية في سوريا لا تشكل تهديدا لأحد، مؤكدا أن قوات بلاده ستقوم بما يتعين عليها في الزمان والمكان المناسبين.

وصرح أكار -خلال مشاركته في فعالية حزبية الجمعة- بأن “هدفنا الوحيد هو حماية حقوق بلادنا وشعبنا في إطار القواعد القائمة”.

الدوريات الأميركية

وفي هذا السياق، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة استأنف دورياته المعتادة في مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد في شمال سوريا، بعد أن كان قلصها إثر الضربات الجوية التركية على المنطقة.

وذكرت الوكالة أن دوريتين للتحالف انطلقتا صباح الجمعة في اتجاهين مختلفين من قاعدة رميلان (شمال شرقي البلاد) برفقة مقاتلين مما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية، التي تتكون بشكل رئيسي من وحدات حماية الشعب الكردية.

وقال مصدر عسكري كردي للوكالة إنه “تم وضع برنامج أسبوعي جديد لاستئناف العمل بشكل طبيعي”، مشيرا إلى أن الدوريات كانت تراجعت من 20 دورية أسبوعيا إلى نحو 5 أو 6 تقريبا، بسبب الضربات التركية.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى