الشرق الأوسط

الفلسطينيون يتهمون إسرائيل بإعدام شاب في رام الله بـ«دم بارد»

الفلسطينيون يتهمون إسرائيل بإعدام شاب في رام الله بـ«دم بارد»

السلطة طالبت مجلس الأمن بعدم تطبيق القانون وفق «هوية الجلاد والضحية»


الاثنين – 23 جمادى الآخرة 1444 هـ – 16 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16120]


رفع ملصقات أثناء تشييع أحمد كحلة في قرية رامون بالضفة الاثنين (أ.ف.ب)

aawsatLogo

رام الله: «الشرق الأوسط»

قتل الجيش الإسرائيلي فلسطينيا في رام الله الأحد بادعاء أنه كان ينوي تنفيذ عملية طعن، وهي رواية نفاها الفلسطينيون الذين أكدوا أن الجنود قتلوه بدم بارد بعد مشادة كلامية على أحد الحواجز المنصوبة على المدخل الغربي لبلدة سلواد.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، «استشهاد المواطن أحمد حسن عبد الجليل كحلة (45 عاماً)، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرب بلدة سلواد، شرق رام الله».
وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته حيدت شخصاً لمحه الجنود قادما باتجاههم وهو يحمل سكينا، ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن عملية إطلاق النار على الفلسطيني وقعت أثناء رشق قوة إسرائيلية عسكرية بالحجارة قبل أن يترجل أحدهم من السيارة ويقترب من الجنود.
لكن الفلسطينيين نفوا الرواية وقالوا إن الجنود قتلوا كحلة بعد مشادة كلامية وبعد أن ترجل من سيارته التي كانت تقل ابنه كذلك. وأكد شهود عيان كانوا في المنطقة أن كحلة لم يشكل أي تهديد وقتل بعد مشادة كلامية وترك ينزف حتى قضى نحبه.
وقال المسعف عاهد سميرات وهو الذي نقل جثمان القتيل، في تصريح لـ«وفا»، «إن الشهيد كحلة كان فاقدا لكل العلامات الحيوية حين وصلنا إليه». وأضاف أن نجله طلب الاستغاثة، «ولكن جنود الاحتلال منعونا من الاقتراب منه، وأبلغونا أنه معتقل، غير أنه أفرج عنه في وقت لاحق».
وأكدت إيمان كحلة شقيقة أحمد، أن شقيقها كان متوجها إلى عمله في إحدى ورش البناء، مع نجله قصي الذي يبلغ من العمر 18 عاماً، فاعترضه حاجز عسكري قرب سلواد، ووقعت مشاجرة كلامية بينهما، أعدموه بعدها بدم بارد.
وفورا، دان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه جريمة الإعدام وطالب بحماية دولية للفلسطينيين. وقالت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، إن جريمة إعدام كحلة تأتي امتدادا لمسلسل طويل ومتواصل لجرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا. ودعت غنام إلى «ضرورة تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته تجاه انتهاكات الاحتلال الممنهجة».
من جهتها، طالبت وزارة الخارجية مجلس الأمن الدولي، ببذل جهد حقيقي لتطبيق مبدأ سيادة القانون الدولي على الحالة في فلسطين المحتلة، وتفعيل منظومة العقوبات الدولية إزاء انتهاكات وجرائم الاحتلال ومن يقف خلفها، وممارسة الضغط الحقيقي على الحكومة الإسرائيلية، لوقف تنفيذ سياستها الاستعمارية العنصرية.
وأكدت الخارجية، في بيان، أن تطبيق سيادة القانون الدولي عملية متكاملة، ولا تتجزأ، ولا يجوز تطبيقها، أو المناداة لتطبيقها بطريقة انتقائية، وفقاً لهوية الجلاد، أو هوية الضحية.
ونعت فصائل فلسطينية الشاب كحلة. واعتبرت أن اغتيال الشهيد أحمد حسن كحلة (45 عاماً) بدم بارد، وإعدامه بشكل مباشر أمام نجله، بعد إخراجه من المركبة، يعد «إرهاباً صهيونياً وتصعيداً خطيراً».
وبقتل كحلة يرتفع عدد الذين قتلتهم إسرائيل منذ بداية العام الحالي في الضفة الغربية، إلى 13 فلسطينيا بينهم 3 أطفال.



فلسطين


النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى