الشرق الأوسط

الفلسطينيون يشيعون جثامين ضحايا «فاجعة غزة»

حريق أوقع 21 قتيلاً بينهم 8 أطفال… عباس يعلن الحداد و«حماس» تقيم جنازة عسكرية

شارك آلاف المشيِّعين، أمس الجمعة، في مراسم دفن 21 شخصاً، بينهم ما لا يقل عن 8 أطفال، قُتلوا في حريق شبّ في مبنى سكني بقطاع غزة، بينما كان سكانه يخططون لإقامة حفل بمناسبة عودة أحد الأقارب إلى الوطن.

وكان معظم القتلى من أفراد عائلة أبو ريا، ونُقلت الجثامين التي لُفّت بالعَلَم الفلسطيني إلى مسجد؛ للصلاة عليهم قبل دفنهم في «مقبرة الشهداء» شرق مخيم جباليا للاجئين.

وأقامت حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، التي تحكم قطاع غزة منذ عام 2007، جنازة عسكرية للقتلى، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز»، فيما أعلن الرئيس محمود عباس الحداد على ضحايا «الفاجعة».

جثامين ضحايا الحريق في قطاع غزة أمس (رويترز)

واستغرق الأمر من رجال الإطفاء أكثر من ساعة للسيطرة على ألسنة اللهب الهائلة التي اندلعت في الطابق العلوي من مبنى سكني من 4 طوابق في جباليا؛ أحد مخيمات اللاجئين الثمانية في قطاع غزة، حيث يعيش 2.3 مليون شخص في واحد من أكثر المناطق اكتظاظاً بالسكان في العالم.

وقال أبو أحمد أبو ريا، مختار العائلة، إن التفاصيل المتعلقة بكيفية أو سبب اندلاع الحريق لا تزال غير واضحة بسبب عدم نجاة أحد. وأضاف أبو ريا للحشد بصوت متهدج: «أب وأبناؤه وأحفاده، لم يخرج منهم أحد حياً ليخبرنا بالذي حدث».

وقالت وزارة الداخلية في غزة إنها فتحت تحقيقاً في الحادث الذي كشف عن تخزين كميات كبيرة من البنزين في المكان ربما تكون السبب في اشتعال الحريق الذي اجتاح المبنى بسرعة.

ونقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن مدير مستشفى «الإندونيسي» في جباليا صلاح أبو ليلى قوله: «وصل إلى مستشفى الإندونيسي 20 جثّة متفحّمة على الأقلّ نتيجة حريق في بناية لعائلة أبو ريا في جباليا»، لافتاً إلى أن بين القتلى 7 أطفال على الأقلّ.

كذلك قال مسؤول في جهاز الدفاع المدني في غزّة وصل إلى مكان الحريق، للصحافيّين: «انتشلنا جثثاً كثيرة ونقلنا مصابين إلى مستشفى الإندونيسي»، موضحاً أن الدفاع المدني «بذل جهوداً جبّارة لإخماد الحريق، لكنّ إمكاناتنا متواضعة جداً».

ووصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الحادث بأنه فاجعة وطنية وأعلن الجمعة يوم حداد. وقدَّم عدد من الدول العربية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي التعازي لأُسر الضحايا.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن الحصار المفروض منذ نحو 15 عاماً على غزة أدى إلى إصابة الاقتصاد بالشلل وتقويض جهودهم لتحسين قدرة قسم الطوارئ المدنية في القطاع على مكافحة الحرائق، خاصة في المباني الشاهقة.

من جهتها، قالت متحدّثة باسم وحدة تنسيق الشؤون المدنيّة في الضفة الغربية المحتلّة «كوغات»، التابعة لوزارة الدفاع الإسرائيليّة، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إن إسرائيل ستقدّم «إذا اقتضت الحاجة، كلّ مساعدة ضروريّة عبر معبر إيريز». وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، على «تويتر» إن الدولة العبريّة «تعرب عن حزنها العميق للمأساة المروّعة في غزة».

وأضاف: «إسرائيل مستعدّة لمساعدة السكان الذين أصيبوا».

وجباليا مخيم للاجئين، لكنّه مثل كثير من المخيّمات الفلسطينية، بات يضم حالياً مبانيَ كبيرة ويشبه المدن في نواح عدّة.

ومع ندرة إمدادات الكهرباء في القطاع الفلسطيني، أصبحت حرائق المنازل شائعة، إذ يبحث السكّان عن مصادر بديلة من أجل الطهي والإضاءة، بما في ذلك مصابيح الكيروسين.

هذا العام، تلقّت غزّة ما معدّله 12 ساعة من الكهرباء يومياً، مقارنة بـ7 ساعات فقط قبل 5 سنوات، وفقاً لبيانات الأمم المتحدة. وتُحدق الأخطار بسكّان القطاع في الشتاء أيضاً، عندما يعمدون إلى إحراق الفحم للتدفئة.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى