الشرق الأوسط

القبض على خلية إرهاب يهودية خططت لتفجيرات في بلدات فلسطينية

القبض على خلية إرهاب يهودية خططت لتفجيرات في بلدات فلسطينية

قائدها حفيد أحد كبار رجال الدين ويهدد قائد الشرطة الذي حقق معه


الأربعاء – 26 محرم 1444 هـ – 24 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15975]


كتابة في مستوطنة موديعين عيليت تدعو إلى قتل سائقي الحافلات العرب (الشرق الأوسط)

aawsatLogo

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

كشفت أجهزة الأمن الإسرائيلية عن إلقاء القبض على أفراد خلية إرهاب يهودية، خططت وبدأت تعد لتنفيذ عمليات تفجير في بلدات فلسطينية في الضفة الغربية.
وقالت الإذاعة الرسمية «كان»، إن قائد المجموعة هو طالب في مدرسة دينية في مستعمرة «موديعين عيليت» الدينية القائمة على الخط الأخضر. وقد حول غرفته إلى مختبر متفجرات، وأكدت أن هذا القائد هو حفيد كبار الحاخامات الحريديين، الحاخام حاييم كانيفسكي والحاخام أهارون يهودا شتاينمان. وقد اعتُقل قبل شهر واعترف بكل ما نسب إليه «الشاباك» من شبهات وتهم، بينها «التآمر على تنفيذ جريمة على خلفية قومية، حيازة وصنع الأسلحة، المتاجرة بالأسلحة، تصنيع مواد منزلية متفجرة والتخطيط لتزويد (شبان التلال)، وهو تنظيم استيطاني متطرف، بالأسلحة». ومع ذلك فقد أطلق سراحه بقيود اعتقال منزلي.
ولكن الشرطة عادت لاعتقاله، يوم الجمعة الفائت، عقب تهديده محققاً في وحدة التحقيق والاستخبارات المركزية التابعة للشرطة، كذلك تهديده بمحاصرة المدرسة الدينية التي يدرس فيها بعبوات ناسفة.
وبحسب التقرير، كانت الخطة إنشاء خلية سرية لمتدينين يهود (حريديين)، تعمل كتنظيم إرهابي سري، وقال المتهم في اعترافاته «كل شحنة أعددناها كانت مصنوعة من بارود وقنينة غاز وعبوة برينجلز فارغة. كل شحنة تكلف نحو 40 شيقلاً (12 دولاراً). الشحنة الأولى انفجرت بيدي عندما رميتها خارج الغرفة».
وتضاف هذه الحادثة إلى نحو 30 تنظيماً إرهابياً يهودياً تم كشفها خلال 40 سنة الأخيرة، منذ أن كشف عن تنظيم إرهابي حاول اغتيال ثلاثة رؤساء بلديات فلسطينيين (نابلس ورام الله والبيرة) عام 1980. وقد حذرت أوساط سياسية وأمنية إسرائيلية عديدة من هذا النشاط الإرهابي، وخطورته على إسرائيل نفسها وليس فقط على الفلسطينيين المستهدفين من هذا الإرهاب. وفقط قبل شهرين، حذر وزير الأمن الداخلي، عومر بارليف، من هذا النشاط، وأدان منظمتي «لا فاميليا» و«لاهافا» اليهوديتين المتطرفتين، في أعقاب الحوادث التي تورط فيها نشطاؤهما خلال مسيرة الأعلام التي تقام في القدس، وأعلن أنه توجه إلى المستشار القضائي للحكومة بهدف دراسة إمكانية إخراجهما عن القانون.
وفي مطلع السنة، دعا الضابطان الكبيران السابقان في الشرطة الإسرائيلية، إليك رون، وديفيد تسور، الحكومة وأجهزة المخابرات والشرطة، إلى وضع حدٍ لنشاط المستوطنين المتطرفين ضد الفلسطينيين. واعتبرا هذا النشاط «إرهاباً يهودياً لا مبرر له»، وانفلاته يهدد مصالح الدولة العبرية. وأكد الضابطان الكبيران، في ندائهما، أن «المجموعة المعروفة باسم (شبيبة التلال) التي تقود حالياً اعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية «أصبحت ظاهرة خبيثة للجريمة القومية اليهودية المتطرفة، التي بحسب كل الشروط، مثل خصائص النشاط والتنظيم والوسائل، تتوافق مع تعريف الإرهاب». وأوضحا أن «نشاطات هذه المجموعة تزدهر على أرضية خصبة ومسمدة من الدعم العلني والسري من جهات متطرفة، بما في ذلك قيادات سياسية وفكرية تقود مؤسسات. وهي تعتبر الإرهاب وسيلة شرعية في إطار النضال من أجل إقامة دولة يهودية واحدة من البحر إلى النهر، حتى لو كان الثمن لذلك هو فقدان الطابع اليهودي الديمقراطي لإسرائيل، والمسّ بمبادئ الأخلاق التي تقف في أساس وجودها».
وحذّر الضابطان من أن سياسة الإنكار واللامبالاة في أوساط الجمهور اليهودي، إلى جانب ضعف وتردد المستوى السياسي، تساهمان في تعزيز هذه الظاهرة. ويقول رون، إن «الحديث يدور عن 400 حادثة إرهابية فقط في العام 2021». وقال «صحيح أن الزعران اليهود ليسوا هم الدافع الرئيسي لعنف الفلسطينيين الذي توجد له دوافع كثيرة ومتنوعة، وأيضاً حجم الإرهاب الشعبي اليهودي أصغر من الإرهاب الفلسطيني، لكن الإرهاب اليهودي هو مثل الوقود الموجود في محركات الإرهاب الفلسطيني»، بحسب تعبيره. واعتبر أن العنف ضد الفلسطينيين، يعزز الشعور لديهم بعدم وجود حماية من السلطة الفلسطينية ولا من الجيش الإسرائيلي. «وهذا الشعور يسرع أكثر اختيارهم لطريق الإرهاب».
واعتبر تسور، أن تقرير لجنة «شمغار» التي حققت في مذبحة الحرم الإبراهيمي في 1994، والتقارير التي جاءت بعدها، أشارت كلها إلى أن جهاز إنفاذ القانون، سواء المدني أو العسكري، توقف عن التصرف كجسم رادع في هذه المناطق. «لذا يجب البدء في استخدام الأدوات والصلاحيات التي يعطيها القانون للقادة في الميدان، بما في ذلك فرض قيود على الحركة اليهودية المتطرفة، وضرورة الوجود في مناطق متفجرة، وإغلاق مناطق، وإصدار أوامر، وإبعاد أفراد وجماعات عن المنطقة، كما تقتضي حالة الطوارئ».
ولكن هذا لم يحدِث تغييراً في السياسة الإسرائيلية يردع هذا الإرهاب. ففي الثامن والعشرين من الشهر الماضي، تم اعتقال ثلاثة مواطنين يهود من مدينة الخضيرة وهم يحاولون إلقاء زجاجات حارقة على مواطنين عرب على الشاطئ. وفي الضفة الغربية، يواصل شبيبة التلال اعتداءاتهم على الفلسطينيين.



اسرائيل


أخبار إسرائيل




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى