الشرق الأوسط

الكاظمي إلى نيويورك مثقلاً بملفات العراق… والصدر يثني على قواعده الشعبية

الكاظمي إلى نيويورك مثقلاً بملفات العراق… والصدر يثني على قواعده الشعبية

قاآني يظهر في سامراء ويغيب عن النجف وبغداد


الاثنين – 23 صفر 1444 هـ – 19 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [
16001]


مصطفى الكاظمي (أ.ف.ب)

aawsatLogo

بغداد: «الشرق الأوسط»

في غضون الأسبوعين المقبلين ووسط قلق متنامٍ تعيشه الأطراف السياسية في العراق يتبادل كل من رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الحكومة مصطفى الكاظمي الأدوار في حمل الهم العراقي إلى الإقليم والعالم. ففي الوقت الذي بات من المؤكد أن يشارك رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة بدلا من الرئيس برهم صالح، فإن الأخير تلقى دعوة رسمية لحضور القمة العربية التي سوف تعقد في الجزائر خلال شهر نوفمبر (تشرين الثاني) القادم. وفيما لا يبدو الأمر تنازعا للصلاحيات والسلطات بين رئيسي الجمهورية والوزراء مثلما حصل في دورات حكومية سابقة بعد عام 2003 سواء كانت مشاركة في قمم إقليمية أو دولية أو حتى المشاركة في مراسم عزاء لمسؤول أجنبي، لكنه وطبقا لمصادر سياسية متطابقة أن الملفات التي يحملها كل واحد من الرئيسيين هي التي تحكم طبيعة التوجه سواء لنيويورك أو للجزائر. ففيما تبدو القمة العربية بروتوكوليا تقتضي مشاركة رئيس الجمهورية كأعلى تمثيل حيث طالما اصطدمت القمم العربية عبر تاريخها بإشكالية التمثيل للدول العربية الأعضاء في الجامعة العربية ومن بينها الدول المؤسسية ومنها العراق، فإن لقاءات الجمعية العمومية للأمم المتحدة تتنوع فيها طبيعة التمثيل لكل دولة طبقا للملفات التي يحملها من يمثلها في هذا التجمع العالمي الذي من بين أهم ميزاته هي اللقاءات الثانوية على هامش القمة. ومع أن كلا من صالح والكاظمي رئيسا تصريف أعمال بسبب تأخر تشكيل الحكومة العراقية الجديدة على مدى عشرة شهور منذ إجراء الانتخابات المبكرة أواخر العام الماضي فإنهما لا يزالان يواصلان مسؤولياتهما في ظل ظروف صعبة مرشحة لأن تحمل المزيد من المفاجآت.
وفي هذا السياق فإنه في الوقت الذي أبلغ صالح مبعوث الرئيس الجزائري له لحمل الدعوة للقمة فإن العراق وطبقا لبيان رئاسي أكد أنه سوف يشارك «مشاركة فعالة في القمة بهدف إنجاحها باعتبارها مؤتمراً مهماً لتوحيد الجهود وتعزيز العمل العربي المشترك». العراق يميل وطبقا لما قاله الرئيس صالح إلى البحث في مختلف شؤون المنطقة حيث «القضايا العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، والتأكيد على أهمية التنسيق المشترك لتخفيف توترات المنطقة وإنهاء الأزمات القائمة في المنطقة العربية». من جهته فإن الكاظمي يواصل رعايته لمؤتمر الحوار الوطني الذي شاركت فيه كل القوى السياسية بمن فيها التي تختلف مع الكاظمي بينما لم يحضره التيار الصدري الذي دعا زعيمه مقتدى الصدر إلى بقاء الكاظمي في منصبه للإشراف على الانتخابات المبكرة القادمة.
وطبقا للمعلومات التي يجري تداولها في الغرف المغلقة فإن الكاظمي يسعى قبيل سفره إلى نيويورك مثقلا بالمزيد من الملفات العالقة يسعى إلى تحقيق اختراق إيجابي في جبهة تيار الصدر وذلك لجهة إمكانية التعامل مع خصومه في قوى الإطار التنسيقي عبر اللجنة الثلاثية التي شكلتها القوى السياسية العراقية خلال جلسة الحوار الوطني الثانية. وطبقا لما أعلنه عضو البرلمان العراقي عن الحزب الديمقراطي الكردستاني محما خليل أن هناك مؤشرات إيجابية بشأن تلقي اللجنة إشارات إيجابية من الحنانة للقاء الصدر بها.
خليل وفي تصريح صحافي له أمس الأحد قال إن «الصدر وافق على استقبال الوفد المذكور للبحث في مبادرتهم الرامية لإخراج العراق من أزمته، وسيستقبل زعيم التيار الصدري الوفد في الحنانة في الأيام المقبلة». وأوضح خليل أن «الصدر وافق على عدد من بنود المبادرة، لكنه لا يزال يرفض البعض الآخر منها، والخلاف قائم على طريقة العمل على إجراء انتخابات مبكرة، والتمديد لحكومة تصريف الأعمال الحالية أو تشكيل حكومة جديدة». ورأى أن المبادرة الحالية مختلفة عن سابقاتها «لأن الأطراف موافقة على إجراء انتخابات مبكرة، والكل موافق على تشكيل حكومة مؤقتة ثم إجراء الانتخابات المبكرة، لكنها ليست متفقة على القانون الذي سيعتمد في إجراء تلك الانتخابات». من جهته فإن الصدر كسر صمته في تغريدة بدت لافتة، حيا من خلالها قواعد تياره الشعبية دون التطرق إلى القيادات.
الصدر الذي لم يتناول الشأن السياسي منذ أكثر من أسبوع أعلن أمس الأحد أنه «غاية الفخر والشرف أن رزقني الله حب القواعد الشعبية، وجعلهم أفضل مصاديق الطاعة المبصرة فلا يحيدون عن الأوامر والنواهي». وأضاف «أسأل الله تعالى أن يثبتني على حبهم وخدمتهم وأن يثبتنا وإياهم على نهج الآباء والأجداد المصلحين، وعلى (السلم والسلام) وأن يحفظهم من كل مكروه». واللافت أن تغريدة الصدر خلت من الإشارة إلى قيادات التيار الصدري حيث كانت ظهرت خلال الأسبوعين الماضيين ما سمي بـ«تسريبات الحنانة» التي ظهر فيها بعض قادة التيار الصدري وهم يعبرون عن انتقادات متباينة لتعامل الصدر مع الأزمة السياسية في البلاد.
وبينما لم يصدر موقف رسمي من الحنانة حيث مقر الصدر بشأن ما إذا كان هناك لقاء مرتقب مع اللجنة الثلاثية فإنه بالتزامن مع زيارة الكاظمي المرتقبة إلى نيويورك واللقاءات التي سيجريها مع القادة وزعماء الدول هناك فإن الإشارات التي جاءت من واشنطن على لسان مساعدة وزير الخارجية الأميركية باربرا ليف مؤخراً بضرورة سماع صوت الصدر وسط غياب لإيران فإن صورا أظهرت قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قااني في مدينة سامراء (120 كم شمال غربي بغداد). ومع أن التبرير المعلن لزيارة قااني هي امتداد لوجود عدد من القادة الإيرانيين خلال الزيارة الأربعينية في مدينة كربلاء فإن وجود قااني في سامراء ليس في بغداد أو النجف بوصفهما مصدر صناعة القرار السياسي في العراق فضلا عن بقائه بعد انتهاء مراسم الزيارة وضع علامات استفهام جرى تداولها بمستويات مختلفة سواء بالغرف المغلقة أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي.



العراق


أخبار العراق




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى