الشرق الأوسط

الكاظمي يدعو القوى العراقية إلى الحوار لتجاوز «أصعب الأزمات»

الكاظمي يدعو القوى العراقية إلى الحوار لتجاوز «أصعب الأزمات»

الحكيم والعامري حثا قوى «الإطار» على التوافق كي لا تنزلق الأمور إلى مواجهة مفتوحة


الأحد – 22 صفر 1444 هـ – 18 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [
16000]


رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي (د.ب.أ)

aawsatLogo

بغداد: «الشرق الأوسط»

فيما يشعر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، بالارتياح جراء نجاح أضخم زيارة أربعينية إلى كربلاء منذ عقود، وسط تحديات وأزمات سياسية متفاقمة، فإنه في المقابل عبّر عن قلقه من التصعيد السياسي الذي يمكن أن يعقب انتهاء موسم عاشوراء الطويل هذا العام، واعتبر في بيان له لمناسبة انتهاء مراسم عاشوراء أن الأزمة السياسية الراهنة التي تعيشها البلاد «قد تكون من أصعب الأزمات بعد 2003».
وقال الكاظمي، في بيانه، إن «لدينا أملاً وعزيمة لإيجاد حلول لتجاوز هذه الأزمة، من أجل العبور والمضي نحو عراق آمن ومستقر».
ووجه الكاظمي نداءً إلى جميع القوى السياسية دعاها فيه إلى «وضع العراق والعراقيين نصب أعيننا»، مردفاً بالقول: «العراق والعراقيون يستحقون أن نضحي من أجلهم. العراق أمانة في أعناق الجميع».
وفي موازاة دعوة الكاظمي، حث زعيمان بارزان في قوى الإطار التنسيقي على إيجاد أرضية للحوار لكي لا تنزلق الأمور إلى مواجهة مفتوحة بين أبرز قوتين شيعيتين، هما التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، وقوى الإطار التنسيقي القريبة من إيران.
فقد دعا رئيس «تيار الحكمة الوطني» عمار الحكيم، الفرقاء، إلى رص الصفوف وتوحيد الجهود والوصول لنقطة الالتقاء.
وأكد الحكيم، في بيان له، أمس السبت، على أهمية أن يستثمر الشركاء السياسيون في البلاد هذه المناسبة من أجل «رص الصفوف وتوحيد الجهود للوصول إلى نقطة الالتقاء عند مصلحة الشعب والوطن، وتجاوز العقبات التي تقف عائقاً أمام تقديم الخدمات للمواطنين بسبب الانسداد السياسي الحاصل».
أما زعيم «تحالف الفتح» هادي العامري، فقد أكد من جهته أن مناسبة الزيارة الأربعينية هذا العام «كانت مظهراً فريداً لوحدة أتباع أهل البيت في العالم»، داعياً في الوقت نفسه «السياسيين إلى استلهام العبر والدروس».
وعبّر العامري عن «شعور بالقلق» حيال ما يمكن أن يحصل من تداعيات «في حال لم يستفد السياسيون من مظاهر الإيثار والكرم التي عبر عنها المواطنون العراقيون».
وبينما تم الكشف أول من أمس عن مفاوضات سرية بين قوى الإطار التنسيقي وكلٍ من الكرد والسنة، بهدف وضع الأرضية المناسبة لتشكيل الحكومة المقبلة من دون مشاركة التيار الصدري، فإن كل الأنظار تتجه الآن إلى الحنانة، حيث مقر زعيم التيار مقتدى الصدر. ففي الوقت الذي أعلنت القوى العراقية التي شاركت في المؤتمر الثاني للحوار الوطني برعاية رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، عن تشكيل لجنة ثلاثية (شيعية – سنية – كردية) لغرض الذهاب إلى الحنانة للقاء الصدر بعد انتهاء زيارة الأربعين، فإن صمت الصدر طال هذه المرة، وهو ما يدفع الجميع إلى انتظار موقفه النهائي مما جرى خلال الفترة الماضية.
وفيما لا توجد مؤشرات على حوارات، حتى غير معلنة، بين الإطار التنسيقي الشيعي، وبين التيار الصدري، فإن مصادر الحزبين الرئيسيين في إقليم كردستان، (الحزب الديمقراطي الكردستاني) بزعامة مسعود بارزاني و(الاتحاد الوطني الكردستاني) برئاسة بافل طالباني، تؤكد وجود مفاوضات بين الحزبين. وطبقاً لمصادر كردية متطابقة، فإن حوارات الحزبين الكرديين لم تعد تتعلق فقط بمنصب رئيس الجمهورية، وإنما تتصل بكل الملفات العالقة بينهما داخل الإقليم، بما في ذلك الانتخابات التشريعية المقبلة. وتحدثت تلك المعلومات عن تجدد إمكانية اتفاق الحزبين الكرديين على مختلف القضايا داخل الإقليم، تمهيداً للمجيء إلى بغداد بورقة كردية موحدة، بحيث لم يعد منصب رئيس الجمهورية العائق الرئيسي أمام اتفاقهما، وهو ما يأمله قادة الحزبين خلال الأيام القليلة المقبلة.
ومن بين المؤشرات على إمكانية تحقيق تقدم في هذا الملف، قيام كلا الحزبين الكرديين بعقد لقاءات مشتركة، والخروج بورقة كردية موحدة تقريباً مع قوى الإطار التنسيقي، من أجل تشكيل الحكومة المقبلة، مع الأخذ في الاعتبار أن ورقة المطالب الكردية سوف تكون هي ذاتها في حال شكل الحكومة الإطار التنسيقي أو التيار الصدري.



العراق


أخبار العراق




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى