الشرق الأوسط

الكنيست يصادق على مشروع «سحب المواطنة» من أسرى فلسطينيين

الكنيست يصادق على مشروع «سحب المواطنة» من أسرى فلسطينيين


الخميس – 19 جمادى الآخرة 1444 هـ – 12 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16116]


اقتحام خيمة استقبال الأسير نبيل المسالمة في بلدة بيت عوا بالضفة (وفا)

aawsatLogo

رام الله: «الشرق الأوسط»

صادقت الهيئة العامة للكنيست الإسرائيلية بالقراءة التمهيدية، الأربعاء، على مشروع قانون لسحب المواطنة أو الإقامة من أسرى فلسطينيين في إسرائيل «تلقوا تعويضات من السلطة الفلسطينية مقابل تنفيذ عمل إرهابي»، هو تلقي رواتب من السلطة الفلسطينية.
وقدم المشروع رئيس الائتلاف الحكومي ورئيس لجنة الكنيست، أوفير كاتس، الذي أعلن، الأسبوع الماضي، أنه بصدد العمل على سنّ قانون يشرعن سحب الجنسية أو الإقامة من حامليها، إذا كانوا يتلقون أي نوع من المكافآت مقابل «أعمال عدوانية».
وجاء في نص المشروع أنه «يقترح ربطاً واضحاً بين تلقي راتب لتنفيذ العمل الإرهابي والحق بالمواطنة أو الإقامة». وتضمن النص أن أي مواطن في إسرائيل أو مقيم في القدس، وافق على تلقي أموال من السلطة الفلسطينية، بشكل مباشر أو بواسطة جهة أجنبية، كراتب أو تعويض مقابل عمل إرهابي أو مخالفة أخرى تنطوي على استهداف خطير لأمن الدولة، فإنه يشهد على نفسه أنه يتنازل عن مكانته كمواطن أو كمقيم.
وتأتي هذه المصادقة التمهيدية بعد أيام من خروج الأسير كريم يونس من السجون الإسرائيلية بعد قضاء 40 عاماً، قبل أن يطلب وزير الداخلية الإسرائيلي أرييه درعي إسقاط الجنسية عنه وعن ابن عمه ماهر يونس الذي أمضى معه 40 عاماً كذلك في السجن؛ لقتلهما جندياً إسرائيلياً عام 1980، ويفترض أن يطلق سراحه يوم الثلاثاء المقبل. وقال كاتس بعد تمرير مشروعه «اتخذنا خطوة مهمة اليوم. مكان الإرهابي في غزة ورام الله وليس هنا».
وتدفع السلطة الفلسطينية رواتب لجميع الأسرى الفلسطينيين الذين أمضوا في السجون فترة حكم محددة تزيد على 5 سنوات، ويرتفع الراتب كلما كانت مدة السجن أطول، وهي مسألة تثير غضب إسرائيل التي بدأت منذ 5 أعوام باقتطاع أموال من المقاصة الفلسطينية تساوي المدفوعات السنوية للأسرى كنوع من العقاب.
وفوراً، أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، مُصادقة الكنيست الإسرائيلية بالقراءة التمهيدية على سحب المواطنة والإقامة من أسرى فلسطينيين، واعتبرت في بيان، أن المصادقة تأتي انعكاساً لبرنامج حكومة بنيامين نتنياهو اليمينية المُتطرفة التي لا تعترف بوجود الشعب الفلسطيني وحقه في تقرير المصير على أرض وطنه، كما أنها تندرج في إطار القوانين التمييزية العنصرية التي تُسارع الحكومة الإسرائيلية في إقرارها بهدف تكريس الاحتلال ونزع الشرعية عن حقوق المواطنة للفلسطينيين، بحجج وذرائع واهية، وذلك في انتهاك صارخ للقوانين الدولية ومبادئ حقوق الإنسان.
وطالبت الوزارة المجتمع الدولي والإدارة الأميركية، بتحمل مسؤولياتهما في الضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لوقف تنفيذ التشريعات العنصرية والإجراءات الأحادية الجانب غير القانونية.



فلسطين


النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى