منوعات

اللمسات الأخيرة على الجنازة.. 500 زعيم دولي يشاركون في تشييع الملكة إليزابيث الثانية | أخبار

وضعت السلطات البريطانية اللمسات الأخيرة على جنازة الملكة الراحلة إليزابيث الثانية، في حين يستعد الملك تشارلز الثالث -مساء اليوم الأحد- لتنظيم حفل استقبال زعماء وقادة الدول الذين توافدوا إلى لندن للمشاركة في التشييع.

ومن المقرر أن تشيع الملكة إليزابيث الثانية إلى مثواها الأخير غدا الاثنين في جنازة يحضرها 500 من قادة ومسؤولي العالم.

ويتوافد العشرات من قادة الدول إلى بريطانيا، التي تنظّم شرطتها أكبر عملياتها الأمنية لمواكبة ترتيبات الجنازة التاريخية للملكة الأطول عهدا في تاريخها.

وتم استدعاء أكثر من ألفي شرطي من مختلف أنحاء البلاد لمؤازرة شرطة لندن.

وتصف شرطة لندن الجنازة بأنها أكبر عملية أمنية تقوم بها على الإطلاق؛ إذ سيجتمع رؤساء دول وحكومات وأفراد العائلة المالكة وحشود ضخمة في الشوارع.

وزار الملك مقر الشرطة -أمس السبت- لتقديم الشكر لموظفي خدمات الطوارئ المشاركين في التخطيط.

وبدأت الحشود تتجمع في محيط كنيسة ويستمنستر؛ حيث ستقام الجنازة الرسمية للملكة التي من المتوقع أن تشل الحركة في لندن، وأن يتابعها مليارات حول العالم.

وبعد الجنازة، سينقل نعش الملكة إليزابيث الثانية إلى كنيسة سانت جورج في قصر ويندسور في غرب لندن، حيث ستدفن في مراسم عائلية إلى جانب والدها الملك جورج السادس ووالدتها وزوجها فيليب.

وقالت شبكة “بي بي سي” (BBC) البريطانية إن أجراس ساعة “بيغ بين” الشهيرة ستقرع مساء الليلة في تمام الساعة 20:00 بتوقيت غرينتش، حدادا على وفاة الملكة.

وأوضح البيان أن أجراس الساعة ستقرع أيضا غدا الاثنين “مرة كل دقيقة” أثناء تحرك موكب جنازة الملكة لمسافة قصيرة بين قصر وكنيسة ويستمنستر.

نظرة الوداع

وألقى الرئيس الأميركي جو بايدن وزوجته نظرة الوداع على جثمان الملكة الراحلة إليزابيث الثانية المسَجّى في قاعة ويستمنستر.

يأتي هذا في وقت تستمر فيه أعداد كبيرة من البريطانيين في توديع الملكة إليزابيث الثانية، بإلقاء النظرة الأخيرة على نعشها في مقر البرلمان في لندن.

وداخل القاعة الصامتة، بكى بعض المعزين في حين كان بعض الجنود الحاليين والمحاربين القدامى يؤدون التحية لقائدتهم السابقة، كما جثا البعض على ركبتيه في طابور الانتظار.

وحذرت السلطات المعزين من أن مدة الانتظار في الطابور لرؤية النعش وصلت إلى 24 ساعة.

وكانت السلطات علقت، أول أمس الجمعة، التحاق مزيد من المودعين بالطابور بعد 6 ساعات من وصوله الحد الأقصى المسموح به.

وتفقد الملك تشارلز ونجله الأكبر وليام، الوريث الجديد للعرش، المشيعين المنتظمين في طوابير على ضفاف نهر التايمز، في جولة لمصافحتهم وتوجيه الشكر لهم.

حفل استقبال

من جانبه، وصل ملك بريطانيا تشارلز الثالث، اليوم الأحد، إلى قصر باكنغهام بالعاصمة لندن للقاء عدد من قادة العالم.

وقالت صحيفة “غارديان” (The Guardian) البريطانية إن جدول أعمال الملك اليوم يتضمن لقاء رئيسة الوزراء ليز تراس وعدد من رؤساء وزراء دول الكومنولث.

كما يشارك الملك وزوجته الملكة كاميلا باركر في تمام الساعة 6 مساء بالتوقيت المحلي، في حفل استقبال رؤساء ومسؤولين خارجيين حضروا إلى لندن للمشاركة في جنازة الملكة إليزابيث الثانية المقررة غدا الاثنين، وفق الصحيفة.

تنديد روسي

وفي حين سيحضر قادة الاتحاد الأوروبي وفرنسا واليابان ودول أخرى، لم توجّه أي دعوة لقادة روسيا وأفغانستان وبورما وسوريا وكوريا الشمالية.

والأسبوع الماضي، ندّدت وزارة الخارجية الروسية بسلوك “غير أخلاقي” و”تجديفي” للمملكة المتحدة تجاهها، وذلك بعدما قررت لندن عدم توجيه دعوة لروسيا لحضور الجنازة.

أما الصين، فستشارك في الجنازة، لكن السلطات البرلمانية البريطانية حظرت مشاركة أي من قادتها في إلقاء النظرة الأخيرة على نعش الملكة في قاعة ويستمنستر.

وفي الثامن من سبتمبر/أيلول الجاري، فارقت الملكة إليزابيث الثانية الحياة في قلعة بالمورال عن عمر ناهز 96 عاما، بعد 70 عاما من توليها العرش.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى