منوعات

المئات يتظاهرون في بوركينا فاسو ضد الوجود الفرنسي | أخبار

تظاهر المئات في وسط واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو، الجمعة، ورددوا شعارات مناهضة لفرنسا، ورفعوا لافتات تدعو الجيش الفرنسي إلى الخروج من البلاد، كما أشعل بعض المتظاهرين النار في أعلام فرنسا أو استخدموها لجمع القمامة.

وبحسب وكالة رويترز، فإن مظاهرات الجمعة تمثل أحدث تعبير عن تنامي المشاعر المناهضة لفرنسا في الدولة الواقعة في غرب أفريقيا، والتي تعاني بسبب حركات التمرد.

ونقلت رويترز عن أحد المحتجين -ويدعى أداما سوادوغو- “نريد أن نظهر لفرنسا أننا لم نعد بحاجة إليها”.

بدورها، تقول وكالة الصحافة الفرنسية إن المظاهرات خرجت بناءً على دعوة تجمّع القادة الأفارقة (CLP) الذي يجمع المنظّمات المؤيّدة لإبراهيم تراوري، الضابط الذي يتولّى السلطة منذ نهاية سبتمبر/أيلول الماضي.

وتوترت العلاقات بين بوركينا فاسو ومستعمِرتها السابقة في أعقاب انقلابين عسكريين العام الماضي، نتجا جزئيا عن فشل السلطات في حماية المدنيين من نشاط الجماعات المسلحة التي تنشط في شمال البلاد القاحل.

حشود غاضبة

وتقول رويترز إن بعض التوتر نابع من تصورات بأن الوجود العسكري الفرنسي في بوركينا فاسو لم يؤد إلى تحسين الأمن، علما بأن حشودا غاضبة سبق أن استهدفت مقرات السفارة الفرنسية والمركز الثقافي الفرنسي، إضافة إلى قاعدة عسكرية فرنسية في بوركينا فاسو.

وأوقفت السلطات بث “راديو فرنسا الدولي” في ديسمبر/كانون الأول بسبب تقارير قالت إنها كاذبة، وإنها أعطت صوتا لمتشددين إسلاميين، كما طلبت الحكومة في وقت سابق من هذا الشهر استبدال سفير فرنسا الحالي في واغادوغو.

ولدى فرنسا نحو 400 جندي من القوات الخاصة في بوركينا فاسو، والمعلن أنهم هناك لمساعدة القوات المحلية في محاربة التمرد الإسلامي الذي انتشر عبر منطقة الساحل الأفريقي من مالي خلال العقد الماضي، على حد تعبير رويترز التي أشارت إلى أن العلاقات بين باريس وباماكو تدهورت منذ الانقلاب العسكري في أغسطس/آب 2020، علما بأن فرنسا أعلنت في فبراير/شباط 2022 سحب قواتها من مالي.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى