منوعات

المخرج إيلي السمعان لـ«الشرق الأوسط»: أفتخر بارتباط اسمي بمدينتي التي أحب

يرتبط اسم المخرج اللبناني إيلي السمعان مؤخراً بالعاصمة اللبنانية بشكل ملحوظ. فهو بعد توقيعه إخراج مسلسل «شتي يا بيروت» في الموسم الفائت، يعود اليوم إلى الساحة بمسلسل جديد يحمل اسم «بيروت 303».

ويحكي المسلسل الجديد الذي يبدأ عرضه في 12 يونيو (حزيران) على منصة «شاهد» قصة مشوقة تدور في فلك الجريمة. فتشهد بيروت حادثة مفاجئة وغامضة تجعل الصدام يحتدم بين الجميع. تنكشف الأسرار بين الماضي والحاضر مما يضع شخصياته في مواقف حرجة.

يلعب بطولة العمل كل من عابد فهد وسلافة معمار ونادين الراسي ومعتصم النهار. وكذلك يشارك فيه كل من جيري غزال وجيانا عيد ورنين مطر ومجدي مشموشي وغيرهم. وهو من تأليف سيف رضا حامد وبشار مارديني وإنتاج شركة «الصباح». فما قصة إيلي السمعان مع بيروت؟ يرد في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «يشرفني أن يرتبط اسمي بهذه المدينة العريقة التي أحب. فأنا أفتخر بذلك ومن الجميل أن يحمل مؤشر غوغل اسمي إلى جانب بيروت في كل مرة يتم البحث عن أعمالي إلكترونياً. ولكن الأمر ليس مقصوداً بالطبع، ويأتي بالصدفة منذ إنجازي «شتي يا بيروت» واليوم «بيروت 303».

ويشير السمعان إلى أن أحداث العمل تتوالى في سياق مثير وحماسي إثر حصول حادثة انفجار لطائرة «بيروت 303». ومع هذه الحادثة تستفيق المشاكل من غيبوبتها التي كانت تسكن أعماق شخصيات العمل محاولين غض النظر عنها. ويتابع لـ«الشرق الأوسط»: «عند كل منا مشكلات نعاني منها في أعماقنا، وهي تحضر أيضاً لدى المشاركين في هذه الدراما. ومن الحلقة الأولى يتضح وجودها وتأخذ الشخصيات بالتحدث عنها بعدما كانت تلوذ بالصمت حولها. فانفجار الطائرة يسهم مباشرة بذلك ويدفع بالجميع إلى كشف الأسرار».

ويؤكد السمعان أن «بيروت 303» ورغم أنه يدور ضمن قالب الجريمة، فإن قصته تطغى عليها موضوعات إنسانية، تتناول طبيعة العلاقات الاجتماعية بين شخصياته، فيدمج الموضوع وسياق القصة بين انفجار الطائرة والناحية الإنسانية معاً. فالمسلسل يشهد عدة قصص في رواية واحدة بحيث يتابعها المشاهد بشوق.

ويتحدث إيلي السمعان عن الفرق بين «شتي يا بيروت» و«بيروت 303» من ناحية عمله الإخراجي: «سيلمس المشاهد فرقاً كبيراً بين الاثنين من حيث القصة وطريقة التصوير. أسلوبي يتغير مع كل عمل أقدم عليه بحيث أرفض أن أكرر نفسي وإلا أعتبر نفسي فشلت. فهذا التجدد الدائم الذي يولد معي في كل عمل يحفزني لإحراز الأفضل. ولكني أيضاً أحب التركيز على المشاهد الغنية بالعاطفة، فأستمتع بمشاهدتها وأعمل على أن يتأثر بها متابع العمل تماما مثلي. فالصدق في تجسيد الشخصيات لأدوارها يلعب دوراً أساسياً في أي دراما أنفذها».

32266

نادين الراسي تعود مع إيلي السمعان إلى الساحة بعد غياب (الشرق الأوسط)

يدأب المخرج اللبناني على حفظ نص العمل كي يستطيع أن يتحكم بإدارة شخصياته. حتى إن أداءه كمخرج يتحول إلى حد ما نحو التمثيل أثناء تصوير العمل. ويعلق: «في إحدى المرات قال لي الممثل عابد فهد تعال ومثل معنا في موقع التصوير، فأنت تحفظ أدوارنا والحركات المطلوبة لكل مشهد بشكل لافت. أحياناً أنتبه لذلك. إذ يسرقني المشهد والنص، فأقوم بحركات الممثل نفسها الذي يؤدي الدور».

وبرأي السمعان أن مهمة المخرج لا تنحصر بتوقيت بداية التصوير وبعبارات «كات» و«أكشن» وما يشابهها. «على المخرج أن يعيش الحالة كي يستطيع إدارة الممثل على أكمل وجه. ومن الضروري أن تكون الأحاسيس نافرة وموضوعة في مكانها المناسب كي تصل المشاهد من دون أي حواجز بينهما. فنحن كشعوب عربية عاطفيون، فيما الأجانب يتلهون أكثر بمشاهد الأكشن والمطاردات البوليسية لأنها تنبع من واقعهم اليومي».

وعما إذا هذه العواطف التي يتحدث عنها تشمل مشاهد الحزن والبكاء والمعاناة يرد: «لا تقتصر فقط على هذه الأحاسيس أبداً بل أيضاً على الفرح والحب والحنان. ماذا يعني أن نطعم العمل بالحزن؟ فإننا ننقل الواقع كما هو ولا نستطيع التغاضي عن الكآبة لأنها من عناصر حياتنا هي أيضاً. حتى إن بعض من تابع «شتي يا بيروت» شكرني على المشاهد التي تثير البكاء فأعتبرها (تفش الخلق). نحن بحاجة إلى إخراج حزننا من داخلنا تماماً كما الضحكة وهذه هي مهمة الدراما الحقيقية».

كان من المقرر أن يتألف مسلسل «بيروت 303» من 30 حلقة، ولكن تم اختصارها ليصبح عددها 15 حلقة، فلماذا هذا الخيار؟ يوضح: «عندما نستطيع تركيب عمل درامي يتألف من 15 حلقة يكون غنياً وذا إيقاع مشوق يكون أفضل من عمل طويل يشوبه التكرار والمماطلة».

تطل في هذا العمل بعد غياب الممثلة نادين الراسي التي نشر السمعان صوراً تجمعه بها في موقع التصوير واصفاً إياها بالممثلة المبدعة. «سترونها في قالب تمثيلي جديد وهو ما قالته بنفسها عن دورها في العمل. شعرت بأنها أخرجت من أعماقها طاقات لم تكن تعرف أنها تمتلكها في التمثيل. قد يخيل للبعض في الحلقات الأولى من العمل أن دورها عادي. ولكن ومع تسلسل الحلقات سيكتشف أنه دور مركب، يستأهل أن تعود من خلاله نجمة من الصف الأول إلى الساحة بعد غياب».

في «بيروت 303» نلاحظ تعاون إيلي السمعان مع ثنائي سبق وتعاون معه من قبل في «شتي يا بيروت». فهو يلتقي مجدداً مع عابد فهد وجيري غزال في عمل ثان. «الأمر ليس مقصوداً أبداً ولا مشكلة عندي في إعادة تجربة ناجحة مع الممثلين أنفسهم. وأنا سعيد كوني ألتقي بهما مرة جديدة فمشاعري نحو الممثلين الذين أتعامل معهم تكون شبيهة إلى حد كبير بالمشاعر التي يكنها الأب لأبنائه.

فأنا أخاف عليهم وفي فترة التصوير معهم يتحولون إلى جزء لا يتجزأ مني وكأني أمتلكهم. فأنا مخرج أناني إذا صح القول وبمجرد أنهم قبلوا التعاون معي يصبحون لا شعوريا من ضمن مسؤولياتي».

هذه المرة يتعاون ولأول مرة مع الممثل معتصم النهار: «أولاً الدور الذي يجسده لا يشبه أياً من أدواره السابقة، ولذلك قلت في منشور إلكتروني يصورني معه (كما لم ترونه من قبل). فلقد تعاونا وتشاورنا معاً، كي نحرز هذا الفرق. وكان متحمساً جداً للدور والاختلاف الذي يؤديه من خلاله. تشاورنا حول جميع الإمكانيات المتاحة لنا وذهبنا فيها نحو الأصعب والأجدد في مشواره».

يرفض إيلي السمعان مقولة أن المخرج يخصص كاميرته لوجه ممثل أكثر من غيره ويوضح: «طالما هناك مخرج حريص على عمله فهو لا يمكنه أن يفرق بين الممثلين معه، تماماً كما الأب تجاه أولاده. فالعمل هو بمثابة ولدي الذي أحب ولن أظلم أحداً على حساب آخر، أو من باب استفزاز الطرف الثاني. ما يهمني هو إيصال إحساس الممثل، ودرامياً نضطر أحيانا أن نوجه الكاميرا على أحدهم في المشهد من دون آخر، لإبراز أحاسيسه ووقعها عليه. فأسلط الضوء على رد الفعل الذي يقوم به تجاه كلام يقوله شريكه في المشهد ليس أكثر».

وعما إذا واجه صعوبات مع ممثلين نجوم عندما كان يقوم بإدارتهم أو إعطائهم ملاحظات فيما خص أداءهم يرد: «بالنسبة لي العلاقة بين المخرج والممثل هي مقدسة. وإذا ما فقدت الثقة بين الاثنين لا يمكن للممثل أن يسلم نفسه لإدارة هذا المخرج. الأمر لا يتعلق بتاريخ ونجومية الممثل بل في كيفية استكشاف واستخراج الجديد منه. وإذا ما وضع الممثل حاجزاً بينه وبين المخرج، يصبح الأمر صعباً على الاثنين وهو أمر لم يسبق أن صادفته أبداً».





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى