الشرق الأوسط

المستوطنون يطلبون فتح باحات الأقصى كل يوم … للصلوات اليهودية

المستوطنون يطلبون فتح باحات الأقصى كل يوم … للصلوات اليهودية

بن غفير ينوي دخول المسجد قريباً… والفلسطينيون يحذرون من انفجار


الثلاثاء – 10 جمادى الآخرة 1444 هـ – 03 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16107]


قبة الصخرة في المسجد الأقصى المبارك (أ.ف.ب)

aawsatLogo

تل أبيب: نظير مجلي

أعلن وزير «الأمن الوطني» في الحكومة الإسرائيلية، إيتمار بن غفير، نيته زيارة باحات المسجد الأقصى المبارك، فيما كشف النقاب في تل أبيب، عن رسالة صادرة عن القيادات الدينية اليهودية الرسمية موجهة إلى الشرطة، تطالب بتغيير الواقع الحالي والسماح لليهود بزيارة الأقصى طيلة أيام الأسبوع، وأداء الصلوات اليهودية بكل طقوسها التلمودية.
ورداً على ذلك، خرج الفلسطينيون بتحذيرات وتهديدات علنية ضد تلك النيات، محذرين من تفجير الأوضاع في الأراضي الفلسطينية عموماً.
وجاء في الرسالة، التي وقّع عليها المحامي أفيعاد فيسولي، باسم «المجلس الديني الأعلى للحاخامية المركزية»، ووجهها إلى المفتش العام للشرطة، يعقوب شبتاي، وإلى مكتب الوزير المسؤول عن الشرطة، بن غفير، ويطلب فيها عقد جلسة معهما حتى يتعرف منهما على «السياسة الرسمية التي سيتبعها وزير الأمن القومي الجديد» ويطرح عليهما مطالب «جماعات الهيكل» وسماع رأيهما فيها.
وعرض فيسولي 11 مطلباً لتغيير الأحوال في الأقصى، على النحو التالي: تمديد ساعات الاقتحامات اليهودية لباحات المسجد. السماح بكامل الصلوات والطقوس التوراتية في الباحات. فتح باب الاقتحامات أيام الجمعة والسبت، والتي تغلق فيها الشرطة باب الاقتحامات حالياً. رفع أي منع على إدخال «الأدوات المقدسة» إلى المسجد الأقصى (وهذه تشمل شال الصلاة واللفائف والقبعة ولفائف التوراة وتابوت العهد والأبواق بأنواعها والقرابين النباتية والحيوانية). تحديد موقع لكنيس داخل المسجد الأقصى. إنهاء مرافقة الشرطة للمجموعات المقتحمة، وتركها تتجول كما تشاء. السماح بدخول اليهود إلى باحات الأقصى من جميع الأبواب (حالياً يدخلون من باب المغاربة ويغادرون من باب السلسلة بعد جولة كاملة في الأقصى). عدم إغلاق المسجد الأقصى أمام اليهود في أي مناسبة إسلامية. إعلان «الحق المتساوي» لجميع الأديان في الأقصى. وقف أوامر الإبعاد عن الأقصى بحق اليهود. فتح باب كنيس المحكمة التنكرية الخاضع حالياً لسيطرة وزارة الدفاع أمام جميع اليهود.
وقبل أن يلتقي بن غفير مع هؤلاء المتطرفين، أعلن مساء الأحد، أنه يعتزم اقتحام باحات المسجد الأقصى. وفي أعقاب ذلك أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها تستعد لتعزيز قواتها في القدس لتأمينه خلال اقتحامه. وكشفت هيئة البث العام الإسرائيلي «كان 11»، أن بن غفير أبلغ المسؤولين في جهاز شرطته، بأنه يعتزم «الوصول إلى باحات الأقصى خلال الأسبوع الجاري»، في حين رجحت صحيفة «يديعوت أحرونوت» عبر موقعها الإلكتروني، أن يتم ذلك الثلاثاء.
وكان بن غفير قد اقتحم باحات الأقصى قبل أسبوعين، ووعد «بالعودة» بعد تعيينه وزيراً لـ«الأمن القومي» ومسؤولاً عن جهاز الشرطة وقوات «حرس الحدود»، المسؤولة عن إنفاذ سياسة الحكومة في القدس الشرقية والضفة الغربية… وإذا ما نفذ وعده، فإنه سيكون أول وزير في الحكومة الإسرائيلية يقتحم باحات المسجد الأقصى منذ خمس سنوات. وقال عن موعد زيارته للأقصى: «أعدكم بأن أقوم بالإعلان عن ذلك قبل صعودي إلى جبل الهيكل. حتى ذلك الحين، أود أن تتناول القنوات في نشراتها الإخبارية المسائية يومياً مسألة (متى أنوي الصعود إلى جبل الهيكل)».
وقد أثارت هذه المواقف الإسرائيلية ردود فعل غاضبة في الطرف الفلسطيني. وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ، في بيان مقتصب، إن «تهديد بن غفير باقتحام الأقصى كوزير أمن هو قمة التحدي السافر والوقح الذي يتطلب رداً فلسطينياً وعربياً ودولياً، يتناسب وهذه الخطوة التي تعتبر باكورة هذه الحكومة وسياساتها الاحتلالية».
ونقلت حركة «حماس» رسائل شديدة اللهجة عبر الوسطاء المصريين والأمميين، وقالت إنها لن «تقف مكتوفة الأيدي، وبأن خطوة بن غفير ستفجر الأوضاع». وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن «حماس» حذرت من أن تنفيذ بن غفير لاقتحام الأقصى، «سينهي حالة الهدوء السائدة في حدود غزة وصولاً إلى مطار بن غوريون في اللد».
وفي السياق نفسه، ذكرت مصادر سياسية في تل أبيب أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اتصل برئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الأحد، مهنئاً إياه بتشكيل الحكومة، وتطرق معه إلى الأوضاع السياسية والأمنية وطلب «تثبيت الهدنة بين إسرائيل وقطاع غزة وتجنب أي توتر بينهما». وأكد السيسي مواصلة مصر تحركاتها المكثفة في كافة الملفات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، وعلى رأسها جهود الحفاظ على التهدئة بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، واستئناف المفاوضات بين الجانبين، والمتوقفة منذ عام 2014.



اسرائيل


أخبار إسرائيل




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى