منوعات

المهندسة العراقية ديانا السندي تشارك “ناسا” في مهمة العودة إلى القمر | علوم

شاركت ديانا السندي -أول مهندسة عراقية تعمل في مجال تطوير الصواريخ، لاستكشاف الفضاء وتصنيع محركات الأقمار الاصطناعية في وكالة “ناسا” (NASA) الأميركية- متابعيها خبر مشاركتها في إطلاق صاروخ إلى القمر.

المهندسة العراقية قالت -في مقطع فيديو- “أخيرا وبعد 50 سنة، سنعود إلى القمر مرة أخرى”، في إشارة إلى إطلاق الصاروخ الذي يحمل اسم “إس إل إس” (SLS) يوم 29 أغسطس/آب 2022، احتفالا بالذكرى 53 لهبوط مركبة “أبولو 11” على سطح القمر.

وأشارت السندي إلى أن “ناسا” اختارت هذا التاريخ بسبب حركة المدار، موضحة أن الصاروخ سينطلق من مركز كينيدي للفضاء (Kennedy Space Center) في ولاية فلوريدا الأميركية.

وستشارك المهندسة العراقية مع فريق ناسا في إطلاق رحلة “أرتيمس 1″، وهي رحلة تجريبية غير مأهولة مخطط لإرسالها ضمن برنامج “أرتيمس”، وستكون أول رحلة متكاملة لكبسولة “أوريون”.

وأوضحت السندي أن مهمة “أرتيمس 1” تتمثل في دعم المهمات الطويلة لاستكشاف الفضاء من خلال بناء محطة وقود على القمر، معربة عن سعادتها بذلك، خاصة أن الصاروخ “إس إل إس” يتم بناؤه منذ عام 2011.

من ديانا السندي؟

يشار إلى أن ديانا السندي من مواليد العاصمة العراقية بغداد، وقد انتقلت للعيش في لوس أنجلوس الأميركية سنة 2008، وهي حاصلة على زمالة في الرياضيات والعلوم والفيزياء من كلية كوياماكا عام 2014، وعلى بكالوريوس الهندسة الكيميائية من جامعة كاليفورنيا سان دييغو سنة 2017.

وعملت ديانا السندي منذ عام 2018 مسؤولة عن تصميم اختبار وتطوير أنظمة الدفع في شركة “لونتشر ون” (LauncherOne)، كما عملت مهندسة ضمان جودة في شركة “سبيس مايكرو” (Space Micro) بين عامي 2016 و2017.

وفي منشور مثبّت على صفحتها في إنستغرام، قالت السندي إنها حين هاجرت إلى الولايات المتحدة كانت لا تدري ما الذي يخبئه لها المستقبل؛ لأنها اضطرت لترك أصدقائها وعالمها إلى مكان لا تتحدث لغته بطلاقة.

وأشارت إلى أنها، مع مرور السنوات، تشعر بالفخر لأنها عملت بجد للوصول إلى هذه المرحلة.




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى