الشرق الأوسط

النواب الألمان يصنفون جرائم «داعش» في حق الأيزيديين على أنها «إبادة»

النواب الألمان يصنفون جرائم «داعش» في حق الأيزيديين على أنها «إبادة»


الجمعة – 27 جمادى الآخرة 1444 هـ – 20 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16124]


سيدات أيزيديات يعرضن صوراً لضحايا «داعش» الإرهابي (أ.ف.ب)

aawsatLogo

برلين: «الشرق الأوسط»

أقر النواب الألمان مذكرة أمس الخميس تصنّف ما ارتكبه تنظيم «داعش» الإرهابي في حق الأيزيديين في شمال غربي العراق عام 2014 على أنه «إبادة جماعية»، وأوصوا بسلسلة من إجراءات المساعدة لهذه الأقلية الناطقة بالكردية.
وجاء في النص أن «الهدف الأساسي» لتنظيم «داعش» كان «القضاء التام على المجتمع الأيزيدي»، مضيفاً: «أكثر من 5000 من الأيزيديين تعرضوا للتعذيب والقتل الوحشي على يد التنظيم خصوصاً في عام 2014».
وأشار إلى أن الرجال الأيزيديين «أجبروا على تغيير (ديانتهم)، وفي حال الرفض، تم إعدامهم أو ترحيلهم على الفور وتحويلهم إلى عبيد يعملون بالسخرة».
وتعرضت الفتيات والنساء «للاستعباد والاغتصاب والبيع»، كما تضيف المذكرة البرلمانية التي تشير إلى أن «العنف الجنسي… هدفه تجريد المجتمعات من إنسانيتها، وإذلالها وتفتيتها». وعليه، فإن «مجلس النواب (البوندستاغ) يعتبر الجرائم المرتكبة ضد المجتمع الأيزيدي إبادة جماعية».
ورحبت وزيرة الخارجية الألمانية أمنالينا بيربوك من على منبر البرلمان بالقرار بحضور الكثير من أفراد منظمات أيزيدية غير حكومية، وقالت: «نحن كمجتمع وكسياسيين، مهمتنا ليست فقط إقرار ذلك بل إحقاق الحق للضحايا».
وأضافت الوزيرة المنتمية إلى «حزب الخضر» بنبرة آسفة: «لماذا لم نتحرك؟» لمنع تلك التجاوزات، مؤكدة أن «ما من قرار برلماني في العالم يمكنه إصلاح المعاناة».
بدوره، قال النائب عن «الخضر» أيضاً ماكس لاكس: «نحن مدينون للأيزيديين لأننا لم نتحرك. صمتنا كلف أرواحاً بشرية».
وسبق لبلجيكا وأستراليا أن اعترفتا بحصول «إبادة»، على ما أفاد مصدر برلماني ألماني. وكذلك فعلت هولندا بحسب جمعية مدافعة عن حقوق الأيزيديين. ورأى الناشط ميرزا ديناي، المدافع البارز عن حقوق الأيزيديين، في بيان أنه «تكمن أهمية الخطوة الألمانية، بكونها تشمل تدابير تهدف إلى القضاء على تداعيات الإبادة الجماعية».
وقالت النائبة عن الحزب «الاشتراكي الديمقراطي» دريا تورك – ناشبور: «الاعتراف بالإبادة الجماعية ليس صدفة فارغة».
وتنص وثيقة البرلمان الألماني على سلسلة من المطالب موجهة للحكومة الألمانية، من ملاحقات قضائية في حق مشتبه فيهم في ألمانيا، ودعم مالي، فضلاً عن جمع أدلة في العراق وصولاً إلى إعادة بناء تجمعات سكنية أيزيدية مدمرة.
وألمانيا حيث تعيش جالية أيزيدية من الأكبر في العالم، هي من الدول القليلة التي سلكت مساراً قضائياً بشأن ممارسات تنظيم «داعش» الإرهابي في حق هذه الأقلية. وقال النائب المحافظ مايكل براند من على منبر مجلس النواب: «يجب ألا يكون هناك مكان واحد على هذا الكوكب يشعر فيه هؤلاء المجرمون بأمان».
وكان القضاء الألماني أدان في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي إرهابياً عراقياً بتهمة ارتكاب «مجازر إبادة» في حق الأقلية الأيزيدية في سابقة عالمية، حيث رحبت بها الفائزة بجائزة نوبل للسلام الأيزيدية نادية مراد التي اعتبرتها «اعترافاً بالفظائع التي ارتكبها» ذلك التنظيم.
وتحاكم امرأة ألمانية يشتبه في انتمائها لـ«داعش» حالياً في غرب ألمانيا بتهمة اضطهاد أيزيدية واستعبادها.



العراق


المانيا


داعش


Europe Terror




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى