منوعات

“اليوم اليمني”.. ثراء فني على مسرح كتارا الثقافي في قطر | ثقافة

الدوحة- على مدى ليلتين، احتضن مسرح الدراما في الحي الثقافي “كتارا” بالعاصمة القطرية الدوحة فعاليات “اليوم اليمني”، التي نظمتها المؤسسة العامة للحي الثقافي بالتعاون مع السفارة اليمنية، خلال يومي الجمعة والسبت الماضيين، وتوزعت فعالياتهما بين الفن والفلكلور باستعراض جوانب من التراث اليمني، إلى جانب تكريم مجموعة من الأسماء في مجالات مختلفة.

مزيج تراثي

بأغان يمنية تراثية من مختلف ألوان الفن اليمني، من حضرموت إلى صنعاء وعدن ولحج وتعز وغيرها، شكل الفنان اليمني حسين محب ومعه الفرقة المصاحبة لوحات غنائية -على أنغام العود والدان- تفاعل معها الحضور، بعد أن شنفت آذانهم النجمة الصغيرة ماريا قحطان بألحان عذبة تراقص لها الجمهور، ثم اختتم اليوم الأخير بتكريم المشاركين في إحياء الفعاليات الفنية.

تنوع يعكس جغرافيا اليمن

من جهته، أكد السفير اليمني لدى قطر راجح بادي أن الهدف من فعالية “اليوم اليمني” هو إبراز التنوع والثراء الثقافي والفني للمجتمع اليمني، إذ إن اليمن بلد غني بموروث ثقافي يمتد على جغرافيا اليمن ويتنوع بتنوع تضاريسه، بين لون صنعاني ولحجي وحضرمي وكوكباني ويافعي وتهامي وغيره، موجها شكره لنجوم الفعالية، ولكل المشاركين، والحاضرين من أبناء الجالية اليمنية والشعب القطري، ولمؤسسة كتارا على جهدها لإنجاح هذا اليوم اليمني.

جانب من حضور فعالية “اليوم اليمني” على مسرح الدراما في كتارا (الجزيرة)

أمنية بعودة السلام لليمن

خلال حضوره فعاليات اليوم الأول، أشاد رئيس مكتبة قطر الوطنية حمد الكّواري بما لمسه في الحفل، شاكرا تكريمه من بلد (اليمن) قال إنه يعشق ثقافته، مشيرا إلى تطلعه إلى أن يعم السلام ربوع اليمن حتى يعود لثقافته تميزها ودورها في العالم، باعتبارها ثقافة عريقة في ثرائها وتنوعها وتعكس جغرافية اليمن وتاريخه، وفق تغريدة له على تويتر عقب حضوره فعالية “اليوم اليمني”.

تعزيز التبادل الثقافي

تأتي فعالية “اليوم اليمني” ضمن فعاليات العام الثقافي قطر – الشرق الأوسط – شمال أفريقيا – جنوب آسيا، التي تهدف إلى تعزيز التبادل الثقافي عبر إقامة سلسلة من الأنشطة والمعارض والأمسيات المتنوعة يشارك فيها فنانون ودبلوماسيون إلى جانب حضور الجماهير من جاليات تلك البلدان، وتكتسب أهمية هذه الأيام لمجيئها ضمن أجواء الدوحة واستعداداتها قبيل الحدث الأبرز، ممثلا في مونديال كأس العالم 2022 الذي تستضيفه قطر بعد أقل من 100 يوم.

ويشار إلى أن فعالية “اليوم اليمني” ليست الأولى التي تحييها “كتارا”، فقد سبق لها أن نظمت العديد من المعارض الفنية التي سلطت الضوء على التراث الثقافي اليمني، كان في مقدمتها معرضان للمصورة موضي الهاجري، في نسخة أولى حملت عنوان “اليمن عشق يأسرك”، وأخرى بعنوان “رحلاتي في بلاد اليمن” التي تنوعت صورها بين العمارة التقليدية والملامح الثقافية للحضارة اليمنية، إلى جانب طبيعة اليمن الساحرة وعبق التاريخ والآثار، وبعض المهن التقليدية التي يحترفها أهل اليمن.




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى