الشرق الأوسط

انطلاق أكبر حملة بحث عن فقراء العراق… لمساعدتهم

انطلاق أكبر حملة بحث عن فقراء العراق… لمساعدتهم

تطال نحو مليون و750 ألف عائلة بمبالغ الإعانة الاجتماعية


الاثنين – 23 جمادى الآخرة 1444 هـ – 16 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16120]


البائعة المتجولة أم خالد تخدم الزبائن في سوق الشورجة الرئيسية وسط بغداد (أ.ب)

aawsatLogo

بغداد: فاضل النشمي

أطلق رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، أمس الأحد، حملة وصفت بـ«الأكبر» للبحث الاجتماعي الميداني بمشاركة 2000 باحث من هيئة الحماية الاجتماعية في وزارة العمل، تستهدف 1.746.086 مليون أسرة تقدمت للشمول بمبلغ الإعانة الاجتماعية عبر النافذة الإلكترونية.
وطبقاً لبيان صادر، فإن الحملة جاءت في سياق التزام حكومة السوداني ببرنامجها الحكومي، الذي يتضمن «دعم الفئات الهشة والفقيرة من المجتمع، والتخفيف من معاناتهم، وتوفير سبل العيش الكريم لهم، والحد من الفقر، ومعالجة آثار الأزمات الاقتصادية».
وأضاف البيان الحكومي، أن «انطلاق حملة البحث يأتي بالتوازي مع استكمال إدخال بيانات أكثر من مليون و500 ألف أسرة مشمولة بشبكة الحماية الاجتماعية في نظام زيادة مفردات الحصة التموينية التي أقرّها مجلس الوزراء، والتسلم سيكون بدءاً من هذا الشهر».
وأعلنت مستشار رئيس الوزراء سناء الموسوي، أمس الأحد، أن «الحملة ستشمل المحافظات جميعاً». وذلك يعني أنها ستشمل محافظات إقليم كردستان الشمالي، الذي يتمتع باستقلال كبير عن بقية محافظات البلاد، ولم يرد استثناء محافظات إقليم كردستان من البيان الحكومي.
كان المتحدث باسم وزارة التخطيط عبد الزهرة الهنداوي توقع، الأسبوع الماضي، ارتفاع نسبة الفقر في البلاد إلى نحو 25 في المائة من مجموع السكان (أكثر من 10 ملايين مواطن) خلال هذا العام، بعد أن كانت تقدر بنحو 22.5 في المائة في عام 2019.
وتعزو الوزارة أسباب الفقر إلى تداعيات جائحة «كورونا»، التي أوقفت معظم الأعمال لأكثر من عام، إلى جانب تراجع أسعار النفط في ذلك التاريخ، لكن خبراء يعزون أسباب الفقر إلى سوء الإدارة والفساد، وإخفاق الحكومات المتعاقبة في جلب الاستثمارات وتوفير فرص العمل المناسبة لأعداد متنامية من الشباب الذين يمثلون النسبة الأكبر من تعداد السكان.
وغالباً ما تتركز نسب الفقر، بحسب إحصاءات رسمية، في محافظات وسط وجنوب البلاد، وخصوصاً في ذي قار، والمثنى، والديوانية، وميسان، حيث تلامس مستويات الفقر في بعض الإحصاءات حاجز 50 في المائة من مجموع السكان، بينما تنخفض تلك النسب في محافظات إقليم كردستان الشمالي إلى نحو 10 في المائة.
من جانبها، أكدت وزارة العمل أمس الأحد، أن حملة البحث تستهدف الشرائح الأشد فقراً، وتحدثت عن دراسة مستفيضة سترافقها لمعرفة الأوضاع الصحية والتعليمية للأسر الفقيرة.
وقال مدير إعلام الوزارة نجم العقابي، في تصريحات «لوكالة الأنباء العراقية» الرسمية: «بعد فتح النافذة الإلكترونية لمدة 3 أشهر تقدم مليونان و700 ألف أسرة، حيث تم استبعاد أكثر من 927 ألف أسرة من غير المستحقين».
وأضاف: «المستهدفون بحملة البحث الاجتماعي سيكون عددهم في حدود مليون و800 ألف أسرة، وهي أكبر حملة تستهدف المناطق والأقضية الأشد فقراً تُطلق في وقت واحد في بغداد والمحافظات».
وأشار العقابي إلى أن «حملة البحث الاجتماعي سترافقها دراسة معمقة من حيث التعليم والصحة، والمشكلات التي تعاني منها الأسر».
وعن الفئات التي استهدفتها الحملة، ذكر أنها تشمل «الأرامل والمطلقات والعاجزين والمستفيدين في دور الدولة والمحكومين وزوجة النزيل وزوجة المفقود والفتاة البالغة والأيتام، ولكن بصورة تدريجية، وسنطلق أول وجبة بعد إقرار الموازنة المالية لهذا العام».



العراق


أخبار العراق




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى