الشرق الأوسط

انقلابيو اليمن يضاعفون الإنفاق على المناسبات ذات الصبغة الطائفية

انقلابيو اليمن يضاعفون الإنفاق على المناسبات ذات الصبغة الطائفية

وسط مكابدة سكان صنعاء الجوع واتساع رقعة الفقر


الثلاثاء – 10 جمادى الآخرة 1444 هـ – 03 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16107]


يمني يفترش الشارع في صنعاء لبيع بضاعته من الذرة والبازلاء (أ.ف.ب)

aawsatLogo

صنعاء: «الشرق الأوسط»

لم تمض سوى أيام على تنفس سكان صنعاء والمناطق التي تسيطر عليها الجماعة الحوثية الصعداء بعد اختتام فعاليات ما تسميه الميليشيات «أسبوع الشهيد»، بما رافقها من انتهاكات وفرض جبايات، حتى أعلنت الميليشيات تدشين فعاليات جديدة للاحتفال بما تسميه «ميلاد الزهراء»، حيث تسعى الجماعة كعادتها إلى استغلال المناسبات ذات الصبغة الطائفية لنهب مزيد الأموال وتحشيد المقاتلين الجدد إلى الجبهات.
ومع اتساع رقعة الفقر والمعاناة بين السكان، عقدت الميليشيات الحوثية، قبل أيام اجتماعاً لقادتها في صنعاء دعت فيه أتباعها إلى الشروع بتدشين فعاليات ما تسمى ذكرى «ميلاد الزهراء»، حيث فرضت إقامة الكثير من الندوات وورش العمل والأمسيات والمحاضرات التعبوية على مستوى الأحياء والمساجد والمؤسسات والجامعات والمعاهد والمدارس الحكومية والخاصة في العاصمة ومحيطها.
وفي سياق متصل، أفاد مصدر تربوي في صنعاء بأن شقيق زعيم الميليشيات يحيي الحوثي الذي يدير قطاع التربية والتعليم بحكومة الانقلابيين غير الشرعية، ألزم حديثاً مديري المناطق والإدارات التعليمية والمدارس الحكومية والأهلية في صنعاء بإقامة فعاليات متنوعة في سياق تدشين تلك المناسبة.
وأكد المصدر لـ«الشرق الأوسط»، أن الجماعة ألزمت مديري المدارس في العاصمة بإعداد خطة متكاملة تُكرس لصالح تلك المناسبة وتحريض الطلبة والطالبات على اعتناق أفكار الميليشيات والحض على الالتحاق بالجبهات.
ولجهة الاستغلال الانقلابي للجامعات في مناطق سيطرة الميليشيات وتحويلها من منابر لتلقي العلم إلى أخرى لإعداد وتأهيل المقاتلين الجدد وللتعبئة الفكرية، نظّمت الجماعة مؤخراً فعالية تعبوية في جامعة صنعاء في إطار تدشين الاحتفال بما يسمى «ميلاد الزهراء» بحضور قيادات ومشرفين تابعين لها.
وعبّرت مصادر طلابية في الجامعة عن بالغ أسفها لمواصلة الجماعة استخدام الحرم الجامعي الأكبر في اليمن لنشر أفكارها وتحويل ذلك الصرح العلمي البارز إلى منصة لبث ثقافة الموت والحقد والكراهية والعنصرية.
وفي حين لفتت المصادر الطلابية إلى استمرار الجماعة منذ انقلابها وشن حربها العبثية في استغلال مؤسسات الدولة بما فيها التعليمية كالجامعات والمعاهد والمدارس ورياض الأطفال وغيرها، لإقامة فعاليات ضمن مناسباتها المبتكرة خصصت الميليشيات مليارات الريالات من المنهوبات وقوت اليمنيين لإحياء تلك المناسبة في صنعاء وبقية المناطق تحت سلطتهم.
وفي حين تذهب المبالغ الضخمة التي تخصصها الميليشيات إلى جيوب أتباعها، يواجه ملايين اليمنيين خطر الجوع والمجاعة وتفشي الأوبئة القاتلة، مع حرمانهم من رواتبهم وأبسط مقومات الحياة المعيشية.
ويقول السكان في صنعاء إن الميليشيات لا تلتفت إلى معاناة السواد الأعظم من الفقراء، حيث تستمر في ابتداع المناسبات التي تهدف لنهب ما تبقى من أموال اليمنيين وموارد دولتهم ومؤسساتهم المختطفة، حيث لا يزال ملايين السكان في العاصمة وبقية مدن سيطرة الجماعة يعانون من أوضاع معيشية واقتصادية في غاية الصعوبة.
وحسبما يؤكده حقوقيون في العاصمة صنعاء، باتت مناسبات «ذكرى الانقلاب، والصرخة الخمينية، وأسبوع الشهيد وميلاد الزهراء ويوم الولاية، وعاشوراء، والمولد النبوي، ويوم مقتل مؤسس الجماعة» وغيرها من المناسبات الأخرى كابوساً مرعباً لملايين اليمنيين لارتباطها بحملات الابتزاز والقمع والجباية.
يأتي ذلك في وقت كشفت فيه منظمة دولية عن أن اليمن يحتل المرتبة الثانية في قائمة البلدان الثمانية التي لديها أكبر عدد من الأشخاص الذين يواجهون حالات الطوارئ ومستويات كارثية من الجوع، والأكثر تضرراً من أزمة انعدام الأمن الغذائي حول العالم.
وأشارت منظمة «إنقاذ الطفولة» في تحليل حديث لها إلى وجود ثاني أكبر عدد من الأشخاص في اليمن الذين يعانون من مستويات طارئة من انعدام الأمن الغذائي، بما في ذلك سوء التغذية الحاد، حيث ارتفع هذا العدد إلى 6 ملايين شخص بعد أن كان 3.6 ملايين، بزيادة قدرها 66 في المائة عن العامين الماضيين.
ولفت التحليل إلى أن الأطفال يتحملون العبء الأكبر من أزمة الغذاء في اليمن، «لأنهم أكثر عُرضة لسوء التغذية والموت ولأن أجسامهم النامية أكثر عُرضة للإصابة بالأمراض، كما أن مرض سوء التغذية لدى الأطفال يترك على من ينجون منه آثاراً تدوم مدى الحياة، بما في ذلك ضعف النمو البدني والنمو المعرفي».
وأوضحت شانون أوركت، المتحدثة باسم منظمة إنقاذ الطفولة في اليمن، أن الصراع المستمر منذ نحو ثماني سنوات والتدهور الاقتصادي الحاد يقودان إلى مخاطر الجوع الحرجة والحماية في اليمن، حيث «يواجه الأطفال خطراً ثلاثياً يتمثل في المجاعة والقذائف والمرض».
وأكدت أن مستويات التمويل لا تتناسب إطلاقاً مع احتياجات الأطفال في اليمن، خصوصاً مع تزايد الإصابة بينهم بسوء التغذية، وقالت: «شهدنا خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية زيادة في عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد، ولا تزال احتياجات الأطفال في اليمن تفوق بكثير المستويات الحالية للتمويل والدعم».
ووفقاً للتحليل فإن عدد اليمنيين الذين يواجهون مستويات حادة من الجوع ارتفع بنسبة 57 في المائة تقريباً، حيث وصل عام 2022 إلى 25.3 مليون من 16.1 مليون منذ عام 2019 في البلدان الثمانية الأكثر تضرراً وسط أزمة جوع عالمية غير مسبوقة.



اليمن


اخبار اليمن




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى