الشرق الأوسط

باسيل: لا اتفاق مع بري بمعزل عن «حزب الله»

باسيل: لا اتفاق مع بري بمعزل عن «حزب الله»


السبت – 25 شهر ربيع الثاني 1444 هـ – 19 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [
16062]


جبران باسيل (رويترز)

aawsatLogo

بيروت: «الشرق الأوسط»

قال رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل، إنه «لا اتفاق أبداً مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، بمعزل عن حزب الله»، وذلك في معرض توضيحه لتفاصيل نشرتها وسائل إعلام لبنانية حول زيارته إلى بري مطلع الأسبوع الحالي، رغم تصاعد التوتر بينهما، وآخره أول من أمس حين هاجم تحالف رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري ورئيس الجمهورية الراحل إلياس الهراوي مع بري، ما استدعى رداً من بري.
وذكرت وسائل إعلام لبنانية، أمس، إن باسيل اجتمع مع بري في لقاء بقي بعيداً عن الإعلام. وأكد مكتب باسيل الإعلامي، في بيان، أن «اللقاء جاء بمبادرة من السفيرة فرح بري، كريمة الرئيس بري، وقد وافق ورحّب بها الطرفان فيما بعد مع التأكيد في نفس الوقت على أهمية واستمرار التواصل بين جميع المرجعيات السياسية في البلاد من أجل إيصال لبنان إلى بر الأمان وإيجاد الحلول الوطنية لمسألة انتخاب رئيس جديد للجمهورية ووضع لبنان على سكّة التعافي».
وأضاف مكتب باسيل أن رئيس التيار الوطني الحر «أعلمَ حزب الله مُسبقاً بتاريخ الزيارة وأهدافها بعكس ما حاولت بعض وسائل الإعلام إظهاره وترويجه لناحية استبعاد الحزب من النقاش والحل»، مشدداً على أنه «لا اتفاق أبداً مع بري بمعزل عن الحزب».
وتتسم علاقة الطرفين بالتوتر، وكان باسيل هاجم بري، أول من أمس، رافضاً التصويت لرئيس تيار المردة سليمان فرنجية في الانتخابات الرئاسية الحالية. وقال باسيل: «من دوننا لا يمكنهم إيصال رئيس للجمهورية ولن نسجل على أنفسنا انتخاب شخص كفرنجية»، مضيفاً: «هكذا نكون قد عدنا إلى معادلة عام 1990 (الحريري – بري – الهراوي) واليوم تصبح المعادلة (بري – ميقاتي – فرنجية)».
ورد بري على باسيل بالقول: «في جميع الحالات ما كان الأمر عليه في عام 1990 نعتقد أنه أفضل مما قدم لنا في السنوات الست الماضية، الذي يتلخص: عون – باسيل – جريصاتي».
ولاقى كلام باسيل رداً من قوى أخرى. وفي رده على كلام باسيل حول عدم إمكان انتخاب رئيس من دون موافقة تكتل «لبنان القوي»، دعا النائب وليد البعريني حزب «القوات اللبنانية» إلى «القيام بدوره كأكبر قوة مسيحية في فتح باب الحوار مع أصحاب القرار من أجل التوصل إلى توافق حول هوية الرئيس العتيد، ونحن ككتلة اعتدال لسنا بعيدين عن «القوات» وكذلك «اللقاء الديمقراطي» وكتلة «التجدد».
وتدور الاتصالات لانتخاب رئيس جديد للجمهورية ضمن حلقة مفرغة، ورأى الوكيل الشرعي العام للمرشد علي خامنئي في لبنان الشيخ محمد يزبك أن الجلسة السادسة لانتخاب رئيس للجمهورية، تؤكد «ضرورة التفاهم والتوافق للخروج من دوامة الفراغ ولا سبيل بغير ذلك، يجب أن تحل العقد وأوهام الاعتذار بأننا تغييريون نرفض التفاهم من منطلق أن غيرنا يقبل بالتسويات، فإذا كان لا بد من التسوية والتفاهم ومن دون مزايدات فهو المحتم أمام مستلزمات الفراغ وشل المؤسسات».



لبنان


لبنان أخبار




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى